×
آخر الأخبار
مليشيا الحوثي تختطف طفلًا من أحضان والدته بصنعاء مقتل وإصابة 11 مدنياً بقصف حوثي على أحياء سكنية جنوبي الحديدة قضايا اليمن الإنسانية.. كيف تبدو في الإعلام الغربي؟ (الحلقة الثانية) الحكومة اليمنية تسلم"غريفيث" ردها على مقترحاته بشأن الحديدة خلال لقائه بنائب وزير المغتربين.. نائب الرئيس يناقش مشاكل المغتربين وسبل الحلول المتاحة حجة.. الجيش الوطني يحرر مناطق جديدة بمديرية "حيران" الجوف.. وقفة احتجاجية نسائية للتنديد بجرائم المليشيات الحوثية بحق المدنيين الحوثيون يختطفون أسرة بكاملها في صنعاء مليشيات الحوثي تختطف قائدا عسكريا بارزا وتطالبه بدفع 100 مليون دولار وسط انفلات أمني كبير.. سائق دراجة نارية ينتشل حقيبة امرأة بصنعاء

الصحافي القادري.. عاش شاهدا ومات شهيدا

الجمعة, 13 أبريل, 2018 - 10:03 مساءً

يا له من رحيل مرير، رحيل أكبر من كلمات الوداع ومن الرثاء ومن القصائد الجنائزية و موسيقى التأبين .

نم بسلام أيها البطل فأنت لم تكن صحفيا وحسب، لقد كنت مأرب كلها واليمن، كنت سبيئا يحمل حضارة خمسة ألف سنة في قلبه، يحمل على وجهه ملامح ملوك سبأ التي حفظتها لنا النقوش و تماثيل الذهب المرصعة بالعقيق اليماني و المجد الأثيل .

كنت الصحفي الأكثر شجاعة على الإطلاق، وكنا نبحث عنك كلما تضاربت الأخبار لأنك وحدك من تغامر بروحك لنقل الحقيقة و الحق.

خسارتنا اليوم مهولة، لأنك يا صاحبي لست مجرد كاميرا حديثة، ولا تقرير صحفي على قناة بلقيس، ولا ملهما للزملاء والرفاق في مركز سبأ الإعلامي، لأنك نحن و قضيتنا، لأنك كلمة صادقة، وموقف نبيل، و مضياف أصيل، و وطني مخلص .

لمن ننعيك اليوم يا عبدالله القادري و نحن جميعا مفجوعون بك و مسكورون عليك.

من سيشفق علينا مثلك و يبحث لنا عن سكن لكي نوفر لأهلنا ما تأخذه الفنادق منا كما تقول لنا دائما، لم نقل لك يا عبدالله أنني وخليل الطويل الذي ذهب معك و عاد وحيدا مازلنا في الفندق، لقد خذلناك ولم نذهب للشقة التي وفرتها لنا وبقيت تسألنا كل يوم هل ذهبنا إليها أو لا.. نحن اليوم أيتامك يا قادري، أيتام غير بررة و لا أوفياء.

من سيعاتبني يا صاحبي كلما كتبت عن أخطاء مأرب بشطط و انفعال، من سيجف ريقه و هو يقنعني أن خطيئة مأربي ما لا تعني أن كل مأرب خاطئة.

قل لي أيها البدوي الأنيق، هل ستأخذني إلى الإذاعة مرة ثانية؟ 

هذه المرة لن أماطلك و لن أتهرب منك و لن أغلق تلفوني قبل موعد البرنامج كما كنت أفعل،سأنتظر مكالمتك ورسائلك على الواتسأب و الماسنجر وحين أستلمها سوف أسلم عليك و أشكرك بدل الرد بالضحك والقلوب.

لقد قتلونا معك وبك ، وقتلوا فيك نبالة مأرب ونخوتها، كرمها و كرامتها، بداوتها ومدنيتها، حاضرها و حضارتها.

في وداعة الله يا عبدالله..

لروحك المجد و الخلود ، والشفاء لرفيقك وصديقنا ذياب الشاطر الذي يقف على بعد شهقة من الموت.


اقرأ ايضاً