×
آخر الأخبار
اغتيال أحد القيادات التربوية في حزب الإصلاح بــ"عدن" استفزازات الحوثيين تدفع شركات دوائية في "صنعاء" لوقف مبيعاتها منتخبنا الوطني للناشئين يتوجه إلى ماليزيا للمشاركة في نهائيات كاس آسيا مليشيا الحوثي تحوّل مسجد نساء بصنعاء إلى مقر لتدريب عناصرها النسائية قوات الجيش تواصل التقدم في جبال مران وصولًا إلى الجميمة نقابة الصحفيين التونسيين تنظم وقفه وندوة تضامنية مع الصحفيين اليمنيين المختطفين نقابة الصحفيين تجدد رفضها لأي محاكمة للصحفيين أمام قضاء مستلب ومحكمة غير متخصصة الحديدة: مسلّح حوثي يطلق الرصاص على شاب رفض منحه كمية من الثلج قيادي إصلاحي يستنكر ما نشرته "سكاي نيوز" بشأن تسليم مواقع بالبيضاء ويصفها بـ"الكاذبة" المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد زيارة استمرت 3 أيام

الحديث بقدر الخطأ 

الأحد, 15 أبريل, 2018 - 10:04 مساءً


الحديث عن أخطاء وقصور واختلالات على  مستوى الجبهات والقيادة وغير ذلك أمور مهمة لكن بالمستوى الذي يخدم ولا يهدم ويكون الحديث بقدر الحدث والخطأ أو القصور وطبيعته وتأثيراته وأهمية معالجته
 
ويكون الحديث كذلك بقدر الحالة التي نتحدث عنها جاهزيتها ومثاليتها وتعينها كوضع ناجز يمكن محاكمته ومسائلته بتشدد ومغالاة وبمعايير ومقاييس عالية
 
هذه الحساسية تجاه الأخطاء مطلوبة لكن عندما ترتفع فوق هذا المشهد المقاوم بتعقيداته وإشكالاته وتحدياته بحيث لا ترى غير الخطأ مهما كان تصير مشكلة ومبعث إحباط ويأس
 
الخطأ قرين العمل ونحن نقاتل الآن ونخوض حربًا مفتوحة لم نخترها نحن وهذا التجميع الحاصل للقوة الآن ليس بالأمر اليسير ولا أحد يستطيع القول إننا في حال ممتازة يمكن التعامل معها بحدية وبصرامة وبمنطق لا يقبل التجاوز اذ الوضع جنوني وجحيمي وفوضوي بالضرورة ومواجهة وصراع يحاول فيه الجميع مغالبة الظروف والتباينات والإشكالات والتبلور والانتظام والتكون والاستمرار بتعافي أكبر 
 
الحس بالخطأ جيد لكن أحيانا قد  يقتلنا إذا لم نستوعب المشهد برمته ويتسع منظورنا للحالة كلها بحيث يمكننا حسبان الخطأ بحجمه ومستواه وتأثيره وبحيث يكون حديثنا عنه محسوبًا لا يرفع المخاوف والهواجس والظنون واليأس ويدمر المعنى والمعنويات ويحدث أخطاء أكبر وأفحش
 


اقرأ ايضاً