×
آخر الأخبار
صحيفة: ترتيبات بين الحكومة والحوثيين على بدء صرف رواتب الموظفين الشهر القادم لماذا وصفت مليشيا الحوثي صريعها المؤسس بـ"قرين القرآن"؟! "الغاز المنزلي" في مناطق سيطرة المليشيات.. أزمة تتفاقم ومعاناة لا تنتهي شهود عيان: حريق هائل في محلات مخازن بيع السلاح وسط العاصمة صنعاء مليشيا الحوثي تواصل ابتزاز تجار أمانة العاصمة وتطالبهم بمعالجة جرحاها سجن عاملة طوارئ أمريكية لإغلاقها خط الهاتف على المتصلين استشهاد فلسطينيين اثنين في إطلاق الاحتلال الاسرائيلي النار على تظاهرات شمال غزة البنك الدولي يؤكد مواصلة التعاون مع الحكومة اليمنية لدعم الاحتياجات الإنسانية والتنموية الحكومة تدعو المغرر بهم في صفوف الحوثيين للعودة إلى صوابهم والانتصار للدولة اختفاء "الصماد" يشعل الخلافات الحوثية وأنباء عن توقيفة من قبل زعيم الحوثيين

الحديث بقدر الخطأ 

الأحد, 15 أبريل, 2018 - 10:04 مساءً


الحديث عن أخطاء وقصور واختلالات على  مستوى الجبهات والقيادة وغير ذلك أمور مهمة لكن بالمستوى الذي يخدم ولا يهدم ويكون الحديث بقدر الحدث والخطأ أو القصور وطبيعته وتأثيراته وأهمية معالجته
 
ويكون الحديث كذلك بقدر الحالة التي نتحدث عنها جاهزيتها ومثاليتها وتعينها كوضع ناجز يمكن محاكمته ومسائلته بتشدد ومغالاة وبمعايير ومقاييس عالية
 
هذه الحساسية تجاه الأخطاء مطلوبة لكن عندما ترتفع فوق هذا المشهد المقاوم بتعقيداته وإشكالاته وتحدياته بحيث لا ترى غير الخطأ مهما كان تصير مشكلة ومبعث إحباط ويأس
 
الخطأ قرين العمل ونحن نقاتل الآن ونخوض حربًا مفتوحة لم نخترها نحن وهذا التجميع الحاصل للقوة الآن ليس بالأمر اليسير ولا أحد يستطيع القول إننا في حال ممتازة يمكن التعامل معها بحدية وبصرامة وبمنطق لا يقبل التجاوز اذ الوضع جنوني وجحيمي وفوضوي بالضرورة ومواجهة وصراع يحاول فيه الجميع مغالبة الظروف والتباينات والإشكالات والتبلور والانتظام والتكون والاستمرار بتعافي أكبر 
 
الحس بالخطأ جيد لكن أحيانا قد  يقتلنا إذا لم نستوعب المشهد برمته ويتسع منظورنا للحالة كلها بحيث يمكننا حسبان الخطأ بحجمه ومستواه وتأثيره وبحيث يكون حديثنا عنه محسوبًا لا يرفع المخاوف والهواجس والظنون واليأس ويدمر المعنى والمعنويات ويحدث أخطاء أكبر وأفحش
 


اقرأ ايضاً