×
آخر الأخبار
صحيفة: ترتيبات بين الحكومة والحوثيين على بدء صرف رواتب الموظفين الشهر القادم لماذا وصفت مليشيا الحوثي صريعها المؤسس بـ"قرين القرآن"؟! "الغاز المنزلي" في مناطق سيطرة المليشيات.. أزمة تتفاقم ومعاناة لا تنتهي شهود عيان: حريق هائل في محلات مخازن بيع السلاح وسط العاصمة صنعاء مليشيا الحوثي تواصل ابتزاز تجار أمانة العاصمة وتطالبهم بمعالجة جرحاها سجن عاملة طوارئ أمريكية لإغلاقها خط الهاتف على المتصلين استشهاد فلسطينيين اثنين في إطلاق الاحتلال الاسرائيلي النار على تظاهرات شمال غزة البنك الدولي يؤكد مواصلة التعاون مع الحكومة اليمنية لدعم الاحتياجات الإنسانية والتنموية الحكومة تدعو المغرر بهم في صفوف الحوثيين للعودة إلى صوابهم والانتصار للدولة اختفاء "الصماد" يشعل الخلافات الحوثية وأنباء عن توقيفة من قبل زعيم الحوثيين

مدارس صنعاء.. خالية من التدريس وحوائطها تمتليء بصور وأفكار "الحوثيين"

العاصمة أونلاين - خاص


الإثنين, 16 أبريل, 2018 - 06:11 مساءً

تواصل مليشيات الحوثي الانقلابية تعطيل العملية التعليمية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، من خلال استخدام الجامعات والمدارس ميادين لإقامة أنشطتها الثقافية ومناسباتها الطائفية بشكل شبه يومي وفرضها بالقوة على المدرسين والطلاب.
 
وقالت مصادر تربوية لـ"العاصمة أونلاين" إن مليشيات الحوثي الانقلابية أصدرت تعاميم للجامعات والمدارس في صنعاء والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرتها تلزمها بإقامة سلسلة فعاليات إحياءً لذكرى مؤسس الجماعة "حسين بدر الدين الحوثي".
 
وأضافت المصادر بأن وزارة التربية الخاضعة لسيطرة المليشيات وعلى رأسها شقيق زعيم الجماعة يحي الحوثي، وجّهت المدارس بإقامة فعاليات تمجّد الجماعة وتقدّس مؤسسها "حسين الحوثي" في جميع مدارس صنعاء والمناطق الأخرى، وتعريف الطلاب بمشروعه وأفكاره التي وصفتها المصادر بالطائفية والعنصرية.
 
وبحسب المصادر فإن مليشيات الحوثي الانقلابية تستغل مثل هذه المناسبات لبث سمومها وأفكارها الطائفية في عقول الطلاب خصوصًا منتسبي الصفوف الابتدائية، كما تحاول من خلال خطاباتها التي تطفح بالعنف والكراهية في عقول الشباب وتحاول الزج بهم في جبهات القتال.
 
وذكرت مصادر أخرى أن المليشيات فرضت على قيادات العمل التربوي في العاصمة صنعاء- خلال الأيام الماضية- اقتراح خطط لإقامة أنشطة وفعاليات بذات المناسبة، واستغلالها في التحريض على المملكة العربية لسعودية و"تحالف العدوان" كما تسمية الجماعة، وحث الطلاب على الالتحاق بجبهات القتال.
 
ولم تكتف المليشيات بتعطيل المدارس والجامعات وإيقاف العملية التعليمية لأيام، وإقامة أنشطتها وفعالياتها الطائفية، بل هددت بمعاقبة أي معلم يقف عائقاً أمام إقامتها أو يتخلف عن المشاركة فيها والترويج لها بالفصل من العمل واستبداله بآخر من أتباعها.
 
وبحسب المصادر فإن العبث الذي تمارسه المليشيات الانقلابية بحق التعليم والمساس بمستقبل الأجيال لم يقتصر على المدارس الحكومية الخاضعة لسيطرتها، بل طال المدارس الأهلية والتي كان غالبية الأهالي قد ألحقوا أبنائهم بها جراء تعطيل المليشيات للمدارس الحكومية وإيقاف رواتب المعلمين لأكثر من سنتين.
 
وفي الوقت الذي يعيش المواطنون في المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين أوضاعًا انسانية صعبة، تنفق مليشيات الحوثي ملايين الدولارات لإقامة فعالياتها وأنشطتها الطائفية وتنفق ملايين الريالات على المطبوعات الدعائية واللوحات العملاقة في الشوارع والطرقات، الأمر الذي اعتبره السكان استفزاز لأوجاعهم والعبث بأقواتهم ومستقبل أبنائهم.
 
وبالرغم من أن مليشيات الحوثي الانقلابية تحصل على المليارات من إيرادات المؤسسات الحكومية الخاضعة لسيطرتها، إلا أنها تستغل كل مناسبة خاصة بها لجني أموالاً باهظة تفرضها على التجار ورجال المال والأعمال وحتى طلاب المدارس، من خلال حملات واسعة لجمع التبرعات تنشرها المليشيات قبل المناسبة بأيام وتأخذها تحت تهديد السلاح.
                                                            
ورغم القبضة الأمنية التي تفرضها مليشيا الحوثي على العاصمة صنعاء والمناطق الأخرى، إلا أن مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت حجم السخط والحنق لدى السكان في تلك المناطق من خلال آلاف المنشورات التي تتضمن انتقادات لاذعة للجماعة وتحذيرات من خطورة مشاريعها على الأرض والإنسان.

كما تضمنت الكتابات والمنشورات لموظفي الدولة ومواطنين ونشطاء مناشدات متكررة للشرعية وقوات الجيش بسرعة حسم المعركة وتخليص المواطنين من عبثها واستغلالها أوضاعهم المعيشية بالمزيد من الأزمات والنكبات.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً