×
آخر الأخبار
"الرياض": عاصفة الحزم لاجتثاث الوجود الإيرانى من اليمن وإحباط مخططاته صنعاء: أمهات المختطفين يطلقن نداء استغاثة لإطلاق أبنائهن من سجون الحوثيين الجيش يعلن أسر عدد من العناصر الحوثية بينهم قيادي بارز بـ"حيران" حجة  الحوثيون يعتقلون عناصرهم الفارّة من "الساحل الغربي" وترسلهم إلى "صعدة" تعز: الآلاف يتظاهرون دعما للحملة الأمنية ومطالبة باستكمال التحرير  البنك المركزي يعلن إصدار عملة نقدية جديدة من فئة 200 ريال (صورة) الجيش يعلن تحرير مركز مديرية "حيران" والسيطره على الخط الرابط بين حرض والحديدة بداية سيئة لريال مدريد في عصر ما بعد رونالدو وزيدان الخدمة المدنية تعلن موعد إجازة عيد الأضحى في اليمن صحيفة تكشف دور "حزب الله" في اليمن وأبرز المهام التي يديرها (أسماء)

الحوثيون يؤجرون أكبر مؤسسة اقتصادية حكومية للشركات الخاصة بصنعاء

العاصمة أونلاين - خاص


الأحد, 06 مايو, 2018 - 09:57 مساءً

 
كشفت مصدر خاص في المؤسسة الاقتصادية اليمنية، عن قيام قيادة المؤسسة التي تم تعيينها من جانب ميليشيات الحوثي، بتأجير جزء كبير من المؤسسة لتجار القطاع الخاص، بهدف إقامة ما أسموه “سوق استثمارية”.
 
وقال المصدر لـ "العاصمة أونلاين"، إن المؤسسة المملوكة لوزارة الدفاع التي يسيطر عليها الحوثيون، تعرضت للسطو والنهب والتعطيل المتعمد، ولحق الخراب بكل قطاعاتها وفروعها في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.
 
وأضاف المصدر “قام المدعو حسن المراني، الذي عينته مليشيات الحوثي الانقلابية مديراً للمؤسسة، قام بهدم المعرض الدائم للمؤسسة في باب اليمن، وتقسيم المساحة إلى مربعات تجارية استثمارية، مقابل ايجار شهري يبلغ أكثر من خمسين مليون ريال يمني (حوالي 30 ألف دولار) يتم تحصيلها لصالح الجماعة”.
 
يأتي ذلك بعد استيلاء المليشيات على أسطول النقل التابع للمؤسسة، وبيع وتأجير ما تبقى من الناقلات والشاحنات والقاطرات لصالح متنفذين موالين للجماعة، وتهميش الموظفين البالغ عددهم ثمانية آلاف موظف، وإيقاف رواتبهم وكافة مستحقاتهم المالية.
 
ولجأت الميليشيات الانقلابية، خلال الآونة الأخيرة، إلى بيع أراضي الدولة وأصول المؤسسات الحكومية، لتغطية نفقات عملياتهم العسكرية، فضلاً على النهب المنظم للمال العام من جانب قياداتها.
 
وكانت المؤسسة تشكل وجهة للآلاف من اليمنيين لشراء احتياجاتهم من السلع الغذائية والكماليات، لكن مع سيطرة الحوثيين فقدت المؤسسة كل الامتيازات وعجزت عن توفير الرواتب لموظفيها، رغم أنها مؤسسة عالية الربحية.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً