×
آخر الأخبار
مجلس الأمن يعقد جلسة حول "اتّفاقات ستوكهولم" بشأن اليمن الجمعة خالد بن سلمان: المملكة ترحب باتفاق السويد وملتزمة بدعم اليمن وإعادة إعماره رئيس الوزراء: نسعى لتمكين المرأة في المناصب القيادية ذمار: مليشيا الحوثي تشن حملة مداهمات واختطافات بمديرية وصاب العالي "تغيير مسمى الدولة".. هذا شرط وفد الحوثي للتوقيع على اتفاق مشاورات السويد رئيسة وزراء بريطانيا تلجأ للاتحاد الأوروبي لمساعدتها في اتفاق الخروج اليماني: نهاية الانقلاب يبدأ من الحديدة.. ووفد الحوثي يقر بتعنته بشأن اتفاق مطار صنعاء انسحاب الحوثيين من الحديدة والشرعية تتولى أمن المدينة وموانئها "تفاصيل الاتفاق " لجنة حماية الصحفيين: صحفيون يمنيون يقبعون في سجون الحوثيون بسبب عملهم تدمير صاروخين أطلقتهما المليشيات الحوثية على مدينة مارب

الكشف عن مخطط حوثي لبيع عقارات مسؤولي الحكومة ومؤيديها في العاصمة صنعاء

العاصمة أونلاين- العربي الجديد


الجمعة, 25 مايو, 2018 - 10:25 مساءً

ارشيف

 
كشفت صحيفة "العربي الجديد" عن مخطط لجماعة الحوثيين لبيع عقارات مسؤولي الحكومة الشرعية والقادة العسكريين ورجال الأعمال المؤيدين لها، في العاصمة اليمنية صنعاء وفي مناطق أخرى خاضعة لسيطرتهم.
 
وقال مصدر مسؤول في تصريح للصحيفة، إن الحوثيين أعدوا قوائم بعقارات جميع مسؤولي الحكومة المتواجدين حالياً في العاصمة السعودية الرياض وبعض الدول الأخرى، وكذلك رجال الأعمال والقادة العسكريين المؤيدين لها، بغرض بيع عقاراتهم من خلال وسطاء.
 
وأشار المصدر إلى أن العقارات تشمل الأراضي والمنازل الفاخرة، موضحاً أن الحوثيين شرعوا في إعداد القوائم منذ مطلع العام الحالي 2018 بشكل سري، وينفذون المخطط بواسطة سماسرة ووسطاء (رجال أعمال وأصحاب رؤوس أموال كبيرة في البلاد لديهم شركات وبنوك تجارية) بعضهم متواجدون في الداخل اليمني حيث تمنحهم الجماعة الضوء الأخضر للتواصل مع ملاك العقارات من مسؤولي الحكومة.
 
ولفت المصدر إلى أن هذه العقارات قد تم وضع اليد عليها أو جرى تأميمها منذ اجتياح الحوثيين لصنعاء، حيث يقوم السمسار بالتواصل مع صاحب العقار ويقترح عليه شرائه، على أن يتولى مهمة التفاهم مع الحوثيين، مضيفاً أن السمسار يبلغ صاحب العقار بأن جماعة الحوثي سيفسدون العقار إذ لم يسرع في بيعه والتنازل عنه كابتزاز علني.
 
أسباب البيع
 
وبحثاً عن الأسباب التي تجعل المسؤولين اليمنيين يتنازلون عن عقاراتهم ويبيعونها بأقل من أسعارها، تواصلنا مع أحد المشايخ الذين كانت لديهم قطعة أرض في شارع حدة، أحد أشهر أحياء العاصمة صنعاء، تُقدَّر قيمتها بنحو 700 مليون ريال (1.4 مليون دولار).
 
وقال إنه حاول عدم بيعها ولكنه تفاجأ بعد أيام بأن الحوثيين قاموا بتحويلها إلى مقبرة لقتلاهم ولم يعد يعرف ما الذي يفعله، وهو الأمر الذي حدث أيضاً مع رجال أعمال آخرين في محافظة ذمار وسط البلاد، حيث تم إفساد عقاراتهم وتحويلها إلى مخازن أسلحة ومعسكرات تدريب للجماعة.
 
وقال إنه في حال إبقائهم على العقارات في مكانها لن يكسبوا شيئاً خصوصاً وأنها ستكون ما تزال أوراقها تحت تصرف الملّاك ولا يستطيعون بيعها، بينما عندما يسمحون ببيعها عن طريق الآخرين يحصلون على مبالغ مالية كبيرة من التجار والوسطاء، فتكون مصلحة الحوثيين بهذا الإجراء هي حصولهم على نسبة مضمونة من سعر العقار والتي تصل في الغالب إلى 500 ألف دولار من صفقة بيع العقارات الكبيرة التابعة لرجال أعمال وسياسيين انتقلوا للخارج.
 
كما قال الوسيط إن الحوثيين يخططون حالياً لبيع 25 فيلا جاهزة وعقارات أخرى في صنعاء تقدر قيمة البعض منها بنحو مليار ريال ويقومون بإعداد قوائم إضافية بعقارات ومنازل القادة العسكريين التابعين للشرعية من الصف الثاني والثالث وأيضاً عقارات مقاولي المناقصات، الذين كانوا يعملون مع الدولة في مجال الكهرباء والاتصالات والنفط من أجل احتجازها وتأميمها ثم بيعها كذلك بنفس الطريقة.
 
130 منزل بأيدي الحوثي
 
وقال عبد الباسط الشاجع، مدير مركز العاصمة الإعلامي، إن عدد منازل مسؤولي الحكومة والقيادات الحزبية، التي سيطر عليها الحوثيون منذ اجتياح صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول 2014، تجاوز 130 فيلا ومنزلاً متوزعة على عدة مناطق وأحياء في العاصمة، أبرزها حدة والمطار وحي النهضة في الستين الشمالي.
 
وأضاف الشاجع في حديث لـ"العربي الجديد" أن الجماعة استحوذت على معظم منازل قيادات حزب الإصلاح، وقامت بتسليم منزل أمين عام الحزب عبد الوهاب الأنسي في صنعاء لأحد قيادات الجماعة، تعويضاً له عن منزله الذي دمره طيران التحالف. وتابع أنه بجانب بيع مئات المنازل والممتلكات، تم تحويل البعض إلى مقار ومراكز تابعة للحوثيين.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً