×
آخر الأخبار
قيادي حوثي يصل "الرياض" ويعلن انشقاقه عن المليشيا الانقلابية أراضي الدولة بصنعاء.. ساحة مفتوحة لنهب الحوثيين وتحويلها إلى استثمارات «صور خاصة» قيادي في جماعة الحوثي يقيم عرساً لابنه بنحو 20 مليون ريال الخارجية السعودية: حادثة خاشقجي "خطأ جسيماً" ونبحث عن جثمانه مركبة فضاء تبدأ رحلة إلى عطارد تستغرق 7 سنوات قتلى وجرحى حوثيين في قصف الجيش لتجمعاتهم شرقي صنعاء منظمة "صدى" تدرب 17 إعلامياً بمأرب على المهارات اللغوية والصوتية وزير التربية: الانقلاب الحوثي أدى إلى تدمير النظام التعليمي في اليمن مركز الملك سلمان يوزع 94 طنا من المساعدات الغذائية في المهرة ومأرب مساع حوثية للسيطرة على "صناعة الأدوية" في اليمن

تقرير حقوقي يكشف عن فقدان 106 أسرة لعائلها خلال يناير الماضي في "تعز"

العاصمة أونلاين - متابعات


الإثنين, 12 فبراير, 2018 - 12:55 مساءً

[ تفاقم الأوضاع الإنسانية بتعز مع استمرار الحرب والحصار ]

أصدر ائتلاف الإغاثة الإنسانية، تقريراً جديداً عن الأوضاع الإنسانية في محافظة تعز، خلال شهر يناير من العام الجديد 2018.
 
وأعلن الائتلاف في تقريره أن 106 أسرة فقدت عائلها بعد أن قتلوا بسبب الحرب، كما تعرض نحو 268 شخص آخر كانوا يعولون أسرهم للتوقف عن أعمالهم جراء الإصابات التي تعرضوا لها خلال الشهر الماضي.
 
وأشار التقرير إلى أن من إجمالي الضحايا المدنيين الذين سقطوا خلال يناير الماضي، تم تسجيل مقتل 9 أطفال، و 7 نساء، بالإضافة إلى إصابة 17 طفل، و 14 امرأة، بعض تلك الإصابات خطرة، جراء القصف العشوائي المدفعي والصاروخي الذي يستهدف الأحياء السكنية من حين لآخر.
 
لافتا في الوقت ذاته إلى أن الحرب الدائرة في تعز خلال شهر يناير خلَّفت ورائها 530 يتيم، يحتاجون للاهتمام والرعاية وتقديم المساعدات اللازمة لهم.
 
وأكد تقرير ائتلاف الإغاثة أن 42 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير القسري من منازلها في مديرية صالة شرقي المدينة، بعد تعرض المنطقة لقصف عشوائي مكثف، وقربها من مناطق الاشتباك، ما اضطرهم للجوء إلى منازل عدد من الأسر المضيفة وسط المدينة.
 
موضحا بأن 34 منزل ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للتضرر، منها 5 منشئات وممتلكات تضررت بصورة كلية، بالإضافة إلى 29 أخريات تعرضت للتضرر بشكل جزئي جراء الحرب خلال الشهر الماضي، بحاجة إلى إعادة تأهيلها وإصلاحها.
 
ويشير تقرير الائتلاف إلى أن إجمالي المساعدات الإنسانية المقدمة لمتضرري محافظة تعز انخفضت نسبتها خلال العام الماضي، مقارنة بالعام 2016 و النصف الثاني من العام 2015، مع توقف صرف مرتبات الموظفين الحكوميين، وتقدر نسبة هذا الانخفاض بنحو 80%.
 
لافتا إلى أن ذلك يعد كارثة إنسانية، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية و الطبية و الاستهلاكية جراء انهيار سعر صرف العملة المحلية، وانتشار الأمراض و الأوبئة الخطيرة، وتوقف شبه كلي لمراكز الغسيل الكلوي ومركز الأورام السرطانية، مع استمرار الاشتباكات المسلحة في مناطق متفرقة من المحافظة.
 
وختم بدعوة كافة المنظمات الإنسانية والجهات المختصة إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية تجاه ما يعانيه أبناء محافظة تعز، وعدم التخلي عنهم في ظل ظروف صعبة يعيشونها جراء الحرب الظالمة المفروضة عليهم منذ نحو 3 أعوام، ومما زاد من تلك المعاناة ارتفاع الأسعار ونقص تدفق المواد الغذائية والطبية و الايوائية.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً