×
آخر الأخبار
الاحتفاء بسبتمبر يغيظ "الحوثي".. إدانات لاستهداف المليشيا حفل إيقاد شعلة 26 سبتمبر بحجة إحتفالات شعبية ورسمية بالذكرى ال59 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة أحرار العاصمة يوقدون شعلة الثورة في منزل الأحمر بصنعاء.. والمليشيات تبدو معزولة وفاة أكاديمي أوقف الحوثيون راتبه وطردوه وأسرته من سكن الكلية تعهد بإسقاط فلول الإمامة الجدد.. الرئيس: تضحيات أبطال الجيش أحبطت المشروع الإمامي الحوثي بمناسبة العيد الوطني الـ59.. إصلاح أمانة العاصمة: عازمون على التصدي لفلول الإمامة بنسختها "الحوثية" والانتصار للجمهورية  في ذكرى 26 سبتمبر المجيدة: أكاديميون وسياسيون: جرائم"الحوثية" تفوق وتطابق ممارسات الحكم الامامي البائد نائب مندوب اليمن في الأمم المتحدة يكشف عن مقتل 2000 طفل جندتهم المليشيا الحوثية للقتال في مأرب اللصوصية والجباية.. هدية الميليشيات الحوثية لسكان صنعاء في ذكرى النكبة مزيداً من العزلة لـ"الحوثية" وتصاعد النقمة الشعبية ضد مشروعها في الذكرى السابعة للنكبة

تغيير المناهج في صنعاء.. هل سيشعل انتفاضة طلابية ضد الحوثيين..؟

العاصمة أونلاين/ خاص


الثلاثاء, 14 سبتمبر, 2021 - 11:15 مساءً

تؤكد المعلومات أن مليشيا الحوثي الإرهابية تتعامل بحذر في مدارس الثانوية بصنعاء، كما أنها لم توزع بعد طبعات المنهج التعليمي، الذي أحدثت في تغييراً طائفياً كبيراً.
 
وفي تفسير آخر، يرى أولياء أمور تحدثوا لمحرر "العاصمة أونلاين" بأن المليشيا ومع اشتداد المعارك في جبهات مأرب، تمارس سياسة تطفيش في المدارس، من أجل تجنيد الطلاب والزج بهم إلى المعارك.

ودلل الآباء، بعدد الحصص اليومية التي تعطى للطلاب في بعض المدارس بأنها لا تتجاوز درسين في اليوم، ويتم إعطاء الدروس بدون "كتب" وبأسلوب التلقين، وتطغى على أغلبها التحريضية والتي تغلب عليها مصطلحات العنف والقتال.
 
وتجد محاضرات المليشيا ودروسها التحريضية حالة رفض كبيرة، من قبل الطلاب، وهو ما ينذر بانتفاضة طلابية، باتت تخشاها قيادات المليشيا، التي حرصت على النزول الميداني إلى عدد من المدارس وإلقاء دروس، وإعطاء طابع بأن المليشيا لا يمكن لا أحد أن يثور أو ينتفض عليها.
 
وقال مصدر خاص إن مدرسة المؤيد الثانوية في حي "شميلة" وسط العاصمة، شهدت رفضاً لإحدى الندوات التي أقامتها قياديات في الجماعة.. وأشار إلى أن الطالبات أحدثن فوضى وعملن على مقاطعة المحاضرة، ومن ثم انسحبن من وسط القاعة.
 
وأضاف أن رفض الطالبات كان على لغة الخطاب التهديدي، والتحريضي، بينما ترى الطالبات أنهن لم يحضرن للمدرسة إلا من أجل التعليم، ومن أجل مستقبلهن الدراسي، والحصص التعليمية، لا من ما تريده المليشيا حد وصف المصدر.
 
إلى ذلك أكدت معلمات أن هناك رفضا للمنهج المغير من قبل المليشيا، امتد إلى الطلاب والطالبات مع توعد من قبلهم جميعاً عدم تدريسه أو إعطائه في الصفوف.
 
وأوصل تخوف المليشيا من ثورة أوساط الطلاب، بسبب المنهج إلى فرض أداء الصرخة في عدد من المدارس، وفي وقت الحصص، مع وضع عقاب، برسوب الطلاب ممن لا يؤدون الصرخة، وهو ما دفع بعدد من الطلاب إلى الاحتجاج وتقبل أي نتائج، حتى ولو كان الطرد من مدارسهم.
 
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً