×
آخر الأخبار
بعد همدان وبني حشيش فوضى "الحوثي" تصل "سنحان" والهدف نهب أراضي المواطنين أنى ذهبت تجد يد "أحمد حامد".. قطاع الصحة بصنعاء إقطاعية فساد سلالية الجرادي: الإصلاح يؤمن بالمواطنة والشراكة ولا يقبل المساومة في تجزئة اليمن لغم أرضي يودي بحياة بثلاثة مدنيين من اسرة واحدة في الحديدة صراع الأجنحة الحوثية يطيح بمحافظ محافظة المحويت حنين قطينة مصير مجهول لأربعة من سائقي النقل الثقيل في الجوف منذ خمسة أيام الإصلاح يدين فوضى وجرائم المليشيا في شبوة ويطالب بإقالة محافظها وإحالته للتحقيق في صنعاء.. كيف أصبحت "أجنحة" المليشيا في استعراض (بيني) للعضلات؟ اللجنة البرلمانية تحيل تقريرها الخاص بدراسة مشاريع موازنة الدولة الى لجنة الصياغة مقتل ناشط سياسي في عتق بعد يوم من سيطرة قوات تابعة للانتقالي

وضع مأساوي.. "لقطات" من شوارع صنعاء تفضح المليشيا في يوم احتفائها بـ "الخرافة"

السبت, 23 يوليو, 2022 - 12:10 صباحاً

في الوقت الذي تحتفل فيه مليشيا الحوثي بما تسميه بعيد الغدير، والذي حشدت إليه بشكل غير مسبوق، تظهر الصور حالة الشوارع والبنية التحية المتهالكة في صنعاء، كشاهد على الوضع المأساوي التي صارت إليه عاصمة اليمنيين في ظل كهنوت الحوثي. وتظهر الصور التي وصلت محرر "العاصمة أونلاين" جزءا من جولة كنتاكي ونفق التحرير، اللذين يعدان من أفضل الأماكن في العاصمة صنعاء، إلا أن طفح المجاري وتهالك الجدران والأرصفة هي السمة الأبرز للمكانين. كما تفضح اللقطات التي التقطت من قلب صنعاء المليشيا في يوم احتفائها بالخرافة، والتي تريد من خلال التحشيد لها استمرار تحكمها ومصادرة ونهب أقوات اليمنيين. وكما تعاني صنعاء من انعدام الخدمات العامة بتوقف الكثير منها في ظل مصادرتها للموارد، والرواتب وتجيير المبالغ الضخمة التي تعمل على فرضها على القطاع الخاص لصالح حربها المستمرة، ولصالح فعالياتها الطائفية. إلى ذلك عبر مواطنون عن استيائهم من الوضع الذي صارت إليه حياتهم، ساخرين من دعوات الحوثي للخروج لإحياء الخرافة وفي قلب صنعاء، التي كانت نابضة بالتعايش والحرية والعيش الكريم للمواطن. وقال المواطنون إن الصورة التي تحاول أن تنقلها المليشيا عن صنعاء مزيفة، من خلال احتفالها بالغدير وحرصها على تزيين الشوارع بالأضواء إلى أن المدينة تعيش في ظلام دامس لارتفاع قيمة الكهرباء التجارية التي تتحكم بها المليشيا، كما أن الاحتفال هو آخر ما يفكرون به. وتعيش المليشيا حالة استنفار كلي للاحتفال بما تسميه الغدير، والتي جندت له كل قوتها، في صنعاء والمناطق التي تقع تحت سيطرتها محاولة منها لتقوية ضعفها في جوانب عدة منها التجنيد لصالح حربها، إضافة إلى مواجهة حالة الرفض لها في كل المحافظات اليمنية.