×
آخر الأخبار
نجل القاضي "قطران" يتهم الحوثيين بالاعتداء على "أرض" تعود ملكيتها لوالده بـ "صنعاء" أستراليا تصنف الحوثيين "جماعة إرهابية" والحكومة اليمنية ترحب "العفو الدولية" تدعو مليشيا الحوثي إلى الإفراج الفوري عن البهائيين من سجونها مليشيا الحوثي "تختطف" ناشطاً موالياً لها لانتقاده عدداً من القيادات منها "المشاط وحامد""   وقفة حاشدة في تعز تندد باستمرار إخفاء "قحطان" وتدعو الى سرعة الإفراج عنه حفل خطابي وفني في مأرب بمناسبة العيد الوطني الـ34 للوحدة   في خطاباته الأخيرة.. (المشاط) مادة للسخرية والتندر في التواصل "أمهات المختطفين" تدين ما تعرض له المخفي قسرًا "نجيب العنيني" ووفاته بظروف غامضة في سجون الحوثي وقفة احتجاجية لأبناء" "ذمار والبيضاء" في "مأرب" للمطالبة بالإفراج الفوري عن السياسي محمد قحطان تضامن هو الأوسع.. (تداعٍ) شعبي وسياسي وإعلامي لإنقاذ السياسي "قحطان" من سجون "الحوثيين"

الفريق الذيباني الطريق إلى المجد

الثلاثاء, 12 ديسمبر, 2023 - 10:37 مساءً

في منحدرات الواقع السياسي وتعاريجه والتواءاته ومنعطفاته  ، تظل ميادين الفداء والتضحية هي الطريق الواضحة والمستقيمة  ،  إنه طريق الأُباة الذي وإن امتد أفقيا بالتضحيات  إلا أنه في حقيقة الأمر دربُ المجد  و إرتقاء العظماء الذين لايهابون أسباب المنايا وإنما يخوضون غمارها غير آبهين بها لإنهم يطلبون الحياة الكريمة الأبدية بين غبارها وأدخنتها.
 
عامان منذ استشهاد الفريق ناصر الذيباني وشموخ ذكراهُ عَبقةً متوهجة في النواحي و الأرجاء، على قمة البلق الشرقي ذلك العلمُ الشامخ حطت الرحال بناصر الجمهورية فكان بحق علمٌ على علم وترجل من على جواده ليصعد إلى السماء!!
 
في سِفر الشهيد الذيباني مسيرةٌ عملية لبطلٍ نادر في زمن اصطناع البطولات وتصنع الرجولة  ولرجلٍ جمع بين الحنكة والحكمة والمهابة والتواضع  ،  عرفتهُ الجغرافيا بتضاريسها المتعددة وعاصر ليلها ونهارها بطلا وثابا مِقداما  ،  وسجل نضالاته  التاريخُ في أبهى صفحاته وأسطعها وصدق فيه قول المتنبي:
الخيلُ والليلُ والبيداءُ تعرفني
والسيفُ والرمحُ والقرطاسُ والقلمُ.
 
يعتبر ناصر الجمهورية من الأكاديميين العسكريين القلائل الذين ترجموا ما خبروه من معارف وعلوم  عسكرية إلى خرائط وتكتيكات وخطط حربية ومواجهات ميدانية طيلة حياته في ميادين الشرف والفداء في مارب وأكناف أرض سبأ  ،  لقد صاغ من الحروف والعبارات التي درسها (  عيارات وذخائر حية)  كسر بها انوف مليشيا البغي والتمرد والإجرام  وأزهق جحافلهم في مواطن كثيرة.
 
في صفوف الجيش الوطني  - هذا الجيش الذي يحمل شرف الأمة  ويتصدر لمهام تحرير الدولة وحراسة الملة  - كان الشهيد الذيباني يتنقل في تلك الصفوف والألوية والمهام جنديا مخلصا لقضيته  ـ في الوقت الذي التهمت فيه المكاتب والمناصب كثيرا من القيادات التي لاغنى للميدان عنها  - ماغرهُ منصب ولا أثناهُ تعددُ مواقعه عن تأديته  الواجب  وإنما كان دوما نِعم القائد النزيه المخلص في كل جبهةٍ ووجهةٍ  وجِهة.
 
سيظل الفريق الركن الشهيد ناصر الذيباني تاريخا منيرا  للأجيال بمآثره وفِعاله المُشرِفه  ،  وشمساً مضيئةً  ببطولاته ونضالاته التي تأبى الأفول  وسيظل البلق الشرقي أرقى مكان  يشهد  لارتقاء عظيمٍ من عظماء الجمهورية و بطل من أبطال الجيش الوطني كما يشهد البلق القبلي  للبطل شعلان وصرواح للبطل الشدادي والشواهد والشهود ستخلد شهاداتها مادام هناك أبطال يخلدون بطولاتهم بالتضحيات.
 
 


اقرأ ايضاً 

كاريكاتير

عبدالخالق عطشان