×
آخر الأخبار
نهب المساعدات الإنسانية.. وسيلة حوثية لتجويع وإخضاع اليمنيين (تقرير خاص) سادية حوثية.. المليشيا تزيد من تعذيبها للفنانة المختطفة "الحمادي" وثلاث من زميلاتها مدير مشروع مسام: مهارات الحوثي في صناعة وتمويه الألغام في تطور مستمر  تجنيد قسري متزايد.. طلاب صنعاء لماذا تركوا فريسة لإرهاب الحوثي..؟ في لقاء مع المبعوث الأممي.. الإصلاح: نؤمن بالسلام كخيار استراتيجي والحوثية وداعميها يقفون حجر عثرة أمام تحقيقه طالبوا برحيل العميد .. تفاصيل اعتداء مليشيا الحوثي على طلاب كلية الطب بجامعة صنعاء بعد رفعهما صور سليماني .. اتحاد كرة القدم يحذر إدارة أهلي وشعب صنعاء ويهدد بشطبهما من عضويته قانونية الإصلاح بأمانة العاصمة تدين جرائم مليشيا الحوثي بحق المعارضين ومصادرة ممتلكاتهم شلل الأطفال يعود.. والمليشيا الحوثية تصرّ على منع حملات "اللقاح" تحالف الأحزاب يدعو الحكومة والتحالف إلى وضع "استراتيجية فعالة" لإنهاء الإرهاب الحوثي

ضحاياها (7) مواطنين في أسبوع واحد.. قنابل "منفلتة" في شوارع صنعاء

العاصمة أونلاين/ خاص


الأحد, 05 ديسمبر, 2021 - 10:26 مساءً

يتزايد سقوط الضحايا من المواطنين جراء إلقاء القنابل اليدوية في الشوارع المزدحمة، من قبل عناصر المليشيا الحوثية، دون أي رادع أو خوف من محاسبة أو مساءلة.
 
ورصد "العاصمة أونلاين" حادثتين منفصلتين، خلال 7 أيام، تم فيها إلقاء القنابل على تجمعات من السكان، وذهب ضحيتها 7 مواطنين، بين قتلى وجرحى.
 
وألقى اليوم مسلحون قنبلة يدوية، على سيارة في شارع تعز، أدت إلى وفاة مواطن، وإصابة 3 آخرين، إصابتهم خطيرة.
 
وقال مصدر خاص إن أحد المواطنين، توفي على الفور، بينما نقل الثلاثة المصابين إلى أحد المستشفيات القريبة.
 
وأكد أن المواطنين الأربعة، الذين كانوا داخل السيارة لم تعرف هويتهم أو هوية من ألقى القنبلة الذي لاذ بالفرار.
 
والخميس الماضي، ألقى مسلح آخر قنبلة، على 3 مواطنين، في حي الجرداء، أودت بحياتهم على الفور.
 
مصادر خاصة أكدت لـ "العاصمة أونلاين" إن مواطنين فارقا الحياة في مسرح الجريمة، بينما الثالث لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى النخبة الذي نقل إليه.
 
كما أكدت أن الجاني لاذ بالفرار، ولم تتوصل إلى معرفة أسباب ودوافع الجريمة، التي هزت الحي، وأحدثت استنكاراً واسعاً أوساط السكان.
 
وينحصر السلاح وحيازته والخروج به في شوارع وأسواق صنعاء، بقيادات وعناصر المليشيا الحوثية، أو الموالين لها، وهو ما يؤكد أن المليشيا هي المتسببة بالفوضى الأمنية وجرائم القتل المستمرة.
 
إلى ذلك أوضح مقربون من المليشيا أنها تعيش حالة استنفار بسبب بروز اتهامات التخوين والتخذيل داخل أجنحة الجماعة، التي فشلت في استقطاب المقاتلين، لرفد الجبهات، كما أن هناك تصفيات بينية انتقلت إلى من قيادات الصف الأول إلى القيادات الوسطى والأدنى من المشرفين في الأحياء المختلفة من صنعاء.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً