×
آخر الأخبار
نهب المساعدات الإنسانية.. وسيلة حوثية لتجويع وإخضاع اليمنيين (تقرير خاص) سادية حوثية.. المليشيا تزيد من تعذيبها للفنانة المختطفة "الحمادي" وثلاث من زميلاتها مدير مشروع مسام: مهارات الحوثي في صناعة وتمويه الألغام في تطور مستمر  تجنيد قسري متزايد.. طلاب صنعاء لماذا تركوا فريسة لإرهاب الحوثي..؟ في لقاء مع المبعوث الأممي.. الإصلاح: نؤمن بالسلام كخيار استراتيجي والحوثية وداعميها يقفون حجر عثرة أمام تحقيقه طالبوا برحيل العميد .. تفاصيل اعتداء مليشيا الحوثي على طلاب كلية الطب بجامعة صنعاء بعد رفعهما صور سليماني .. اتحاد كرة القدم يحذر إدارة أهلي وشعب صنعاء ويهدد بشطبهما من عضويته قانونية الإصلاح بأمانة العاصمة تدين جرائم مليشيا الحوثي بحق المعارضين ومصادرة ممتلكاتهم شلل الأطفال يعود.. والمليشيا الحوثية تصرّ على منع حملات "اللقاح" تحالف الأحزاب يدعو الحكومة والتحالف إلى وضع "استراتيجية فعالة" لإنهاء الإرهاب الحوثي

بإشراف حوثي.. للمواد الغذائية الفاسدة سوق رائجة في صنعاء

العاصمة أونلاين/ متابعة خاصة


الخميس, 13 يناير, 2022 - 06:52 مساءً

تنتشر في أسواق العاصمة صنعاء، المواد الغذائية المنتهية الصلاحية بشكل كبير، والتي تغرق بكميات كبيرة من السلع الغذائية ذات الأصناف المتعددة والمختلفة.
 
وتباع السلع (المقربة) الانتهاء على المستهلكين بأسعار زهيدة تصل إلى أقلّ من النّصف، إذا ما قورنت بأسعارها الحقيقية في حال سلامة صلاحية استهلاكها.
 
وتُعرض هذه السلع المُشرفة على الانتهاء بصورة بدائية، برصّها على أرصفة الأسواق المليئة بالأتربة وتحت أشعة الشمس، ما يضاعف خطورتها على صحّة المستهلك، إضافة إلى خطر انتهاء صلاحيتها.
 
ونقل موقع "بلقيس" عن أحد المواطنين، أن هذه المواد تشترى بسعر رخيص من مخازن التجار في نقم وشعوب والملعب، لأنها مقرّبة على الانتهاء، حيث تعرض في الأسواق برُبع سعرها الأصلي.
 
وأضاف أن هذه السلع لاقت رواجاً جيّداً لدى كثير من المستهلكين الأكثر فقراً في صنعاء، خلال الأعوام الأخيرة، الذين أُجبروا على شرائها نتيجة ظروفهم المعيشية السيّئة منذ بدأت الحرب.
 
وبحسب مواطنين آخرين فإن غالبية المستهلكين يجهلون حقيقة الخطر الصحي الذي قد يداهمهم، نتيجة تناولهم تلك الأغذية التالفة.
 
ويستهدف بائعو المواد الغذائية المنتهية سكان الأحياء الأكثر فقراً في صنعاء لعرض وتسويق بضاعتهم، إذ يتركز تواجدهم في كثير من الأسواق المجاورة لتلك الأحياء الفقيرة. ويأتي السوق المركزي المجاور لحي "قاع العلفي"، المزدحم بالفقراء، أحد أماكن بيع المواد الغذائية المنتهية الصلاحية.
 
وفي وقت سابق، أكد مواطنون لـ "العاصمة أونلاين" أن البضائع التي تباع بصورة مستمرة، هي ما تعرف بالمقربة في انتهاء صلاحية استخدامها، أو فاسدة بشكل كامل.. مشيرين إلى حصول حالات تسمم أوساط أطفال.
 
وفي حارة القشيبي، بخط المطار، رصد "العاصمة أونلاين" إحدى المتاجر، والذي ينشط في بيع المواد الغذائية المنتهية الصلاحية، واستمراره في مزاولة البيع على الرغم من شكاوى قدمها أهالي الحي.
 
وتشرف قيادات حوثية على بيع المواد الغذائية والمشروبات المنتهية الصلاحية في ظل استغلالها لأي مصدر لجلب الأموال وتكديسها على حساب اليمنيين وصحتهم.
 
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً