×
آخر الأخبار
الصيدليات ومخازن الأدوية بالعاصمة صنعاء.. في مقصلة "غرامات" الحوثي (وثائق) الجرادي للمعترضين على قرارات جمهورية: معارضة لا يحتاج تناقضها إلى تعليق فرز حوثي مستمر.. المليشيا تُجبر المنظمات الإنسانية بصنعاء بتعبئة بيانات عن الانتماء السياسي والديني (وثيقة) اللواء الذيباني يتفقد مواقع الجيش جنوب مأرب ويشيد بقبائل مراد المليشيا الحوثية تختطف معلمة ونجلها من منزلهما في العاصمة صنعاء "مؤسس الجمهورية" وثائقي للزميل العمقي يروي فصولاً من سيرة الزعيم عبدالله السلال ابعد عن الشر.. يمنيون يعلقون على رفض استقبال الأردن لـ "حوثيين" في أراضيها "رابطة الأمهات" تستنكر اختطافات المليشيا الحوثية أبناء منطقة "الحيمة" بتعز مند بدء يناير.. أزمة وقود حادة في صنعاء افتعلها الحوثيون اليدومي يعزي بوفاة الدكتور عبدالواحد الزنداني أستاذ القانون الدولي بجامعة صنعاء

أزمة مشتقات نفطية "مفتعلة" بصنعاء بعد أيام من دخول سفن الوقود عبر الحديدة

العاصمة أونلاين/ خاص


الإثنين, 23 نوفمبر, 2020 - 08:42 مساءً

"صورة متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي لسوق سوداء تقوم عليها نساء بصنعاء

بدأت بوادر أزمة مشتقات نفطية تعود الى واجهة في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية بعد ايام من دخول سفن وقود بإمدادات كبيرة عبر ميناء الحديدة.

 

وقال سكان لـ"العاصمة أونلاين" إن مظهر الزحام للمركبات أمام محطات الوقود في العاصمة صنعاء عاد مجدداً بعد انفراجه محدودة خلال الأسبوعين الماضيين، كما يشكو ملاك المحطات من اقتراب انحسار الكميات المخزنة من البنزين والديزل.

 

ويأتي هذه رغم تسهيل التحالف عملية عبور المشتقات النفطية الى مناطق سيطرة المليشيا الحوثية، حيث وصلت خلال الايام القليلة الماضية تسع سفن تحمل مشتقات نفطية مرخصة من التحالف العربي لتفرغ حمولتها لتغطية مناطق سيطرة المليشيات.

 

ويتهم مواطنون مليشيات الحوثي بتحويل النسبة العظمى من الكميات الواصلة من الوقود الى السوق السوداء التابعة لقياداتها، والتي تنشط خلال الأزمة المفتعلة وتبيع البنزين عبوة 20 لتر بما يتجاوز (20 ألف ريال)، بالإضافة لتحويل الجزء الأخر للعمليات القتالية للجماعة.

                                          

وبفعل الخوف من الهلع من الأزمة اندفع المواطنون لتشكيل طوابير طويلة أمام المحطات التي يتوقع التفريغ فيها، فيما لجأت مليشيات الحوثي لبث بيان تطميني للمواطنين باسم وزارة النفط الخاضعة لسيطرتها، ويتضمن مواعيد يقول المواطنون أنها "عرقوبية" كما جرت العادة.

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً