×
آخر الأخبار
الإسناد بأمانة العاصمة يتفقد أبطال الجيش في جبهات مأرب مليشيا الحوثي تقول إنها تعتزم إعدام أحد أبناء"حجة" بعد اختطافه لثمانية أعوام "مؤسسة الخير" تقدم لحوم الأضاحي لأكثر من 1000أسرة متضررة من الحرب "هادي هيج": لن نذهب إلى أي مفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين قبل الكشف عن قحطان وطن التنموية تطلق مشاريع نقدية وغذائية خلال عيد الأضحى الفريق الحكومي يجدد رفضه عقد أي مفاوضات قبل الإفراج عن قحطان فتح طريق الحوبان تعز بشكل رسمي بعد 9 سنوات من إغلاقها من قبل الحوثيين واشنطن تدين اعتقال الحوثيين لموظفي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية مأرب ..وقفة لنساء اليمن تندد باستمرار حرب الإبادة الإسرائيلية على غزة مليشيا الحوثية تفرج عن "القاضي قطران" بعد أشهر من اختطافه  

في عاصمة الوحدة (صنعاء).. الاحتفال بصرخة الهالك حسين الحوثي يطغى على ذكرى "مايو"

العاصمة أونلاين/ خاص


الإثنين, 22 مايو, 2023 - 03:26 مساءً

بينما تتواصل الاحتفالات الحوثية الباذخة بذكرى ما تسميه بالصرخة الخمينية، في عاصمة الوحدة اليمنية "صنعاء" تعمدت المليشيا بأن يكون العيد الـ 33 لذكرى تحقيقها باهتاً وثانوياً في خطابات بعض قيادات الصف الأول للجماعة.
 
ومنذ سيطرة المليشيا على صنعاء تحولت الأعياد الوطنية إلى مجرد أعياد ثانوية في الوقت الذي عززت فيه من مظاهر الاحتفاء بالأعياد الطائفية التي في معظمها مستورد من ثقافة الملالي، كالصرخة التي تجند لها المليشيا كل إمكانياتها المادية من أجل إنجاحها.
 
ومنذ أيام تشهد صنعاء فعاليات طائفية مستمرة احتفاء بصرخة مؤسسها الإرهابي الهالك حسين الحوثي، والذي كان له ولجماعته موقف مبكر من الوحدة بدعمها الانفصال وفقاً لما أكدته مصادر تحدثت لـ "العاصمة أونلاين".
 
وقالت إن المليشيا الحوثية لا يمكن أن تكون مع توحد اليمنيين، لأن مشروعها لن يستمر إلا من التفرقة وفي ظل الحروب والانقسامات التي تعمل على تعزيزها هذه الأيام ومع ذكرى الوحدة.
 
وسخرت المصادر من فعاليات المليشيا بصرخة الحوثي، بأن إقامتها على حساب الفقراء كون من يقيمها هي هيئة الزكاة التي أنشأتها لدعم أنشطة الجماعة أكثر من أن يستفيد منها المواطنون.
 
إلى ذلك حاولت المليشيا أن يكون خطاب الوحدة موجوداً لكنها أوعزت لما تسميها الأحزاب المناهضة للعدوان، بإصدار بيان حشدت فيه كالعادة مصطلحات التحشيد للحرب أكثر منه احتفاء وإشادة بقيم الوحدة الوطنية.
 
كما أقامت المليشيا بالمناسبة احتفالاً عادياً وباهتاً حضره بعض أعضاء مجلسها السياسي، ورئيسي النواب والشورى التابعين لها، إلا أنه احتفال لم يخلو من بث أفكار العنصرية والتمزيق والتقسيم.
 
ويحتفي اليمنيون اليوم الإثنين بالعيد الـ 33 لذكرى إعادة تحقيق الوحدة التي تحققت في 22 مايو من العام 1990، باعتباره يوماً وطنياً خالداً، تم فيه تحقيق الهدف الخامس من أهداف الثورة اليمنية على الإمامة والتي كانت في 26 سبتمبر 1960.
 

 
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير