×
آخر الأخبار
نجل القاضي "قطران" يتهم الحوثيين بالاعتداء على "أرض" تعود ملكيتها لوالده بـ "صنعاء" أستراليا تصنف الحوثيين "جماعة إرهابية" والحكومة اليمنية ترحب "العفو الدولية" تدعو مليشيا الحوثي إلى الإفراج الفوري عن البهائيين من سجونها مليشيا الحوثي "تختطف" ناشطاً موالياً لها لانتقاده عدداً من القيادات منها "المشاط وحامد""   وقفة حاشدة في تعز تندد باستمرار إخفاء "قحطان" وتدعو الى سرعة الإفراج عنه حفل خطابي وفني في مأرب بمناسبة العيد الوطني الـ34 للوحدة   في خطاباته الأخيرة.. (المشاط) مادة للسخرية والتندر في التواصل "أمهات المختطفين" تدين ما تعرض له المخفي قسرًا "نجيب العنيني" ووفاته بظروف غامضة في سجون الحوثي وقفة احتجاجية لأبناء" "ذمار والبيضاء" في "مأرب" للمطالبة بالإفراج الفوري عن السياسي محمد قحطان تضامن هو الأوسع.. (تداعٍ) شعبي وسياسي وإعلامي لإنقاذ السياسي "قحطان" من سجون "الحوثيين"

كيف رد الناشطون على مقال "الديلمي" الذي يمجد الصرخة الحوثية؟

العاصمة أونلاين - خاص


الإثنين, 23 أبريل, 2018 - 05:24 مساءً

استغرب كُتّاب وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من تحولات الشاعر عباس الديلمي الذي بات مؤخراً ينشر كتابات وأشعار تمجد المليشيات الحوثية وتؤيد الأفكار التي تتبناها الجماعة.

ونشر الديلمي أمس الأحد مقالاً في صحيفة الثورة التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية بصنعاء، يشيد فيه بشعار الصرخة الحوثية ويتضمن في ماكتب مدائح لزعيم المليشيات الصريع حسين الحوثي.

وسخر ناشطون ضمن سلسلة من التغريدات على تويتر وفيسبوك من تحولات الديلمي الذي كتب سابقاً من أجمل القصائد الوطنية المغناة منها"دمت للتاريخ محراباً مهابا" الى جانب عدة أوبريتات غنائية كما كتب قصائد عدة في مدح الرئيس السابق صالح الذي قتل برصاص جماعة الحوثيين لاحقاً.

وقال الناشط أحمد هزاع، "تتذكرون أوبريت خيلت براقآ لمع  من كتب ابيتهاها هو عباس الديلمي، وهو من كتب اليوم عن الصرخة وشعار الحوثيين ويقول الشهيد حسين الحوثي وان له باع في الدين".

من جهته، أوضح الصحفي عامر الدميني أنه ليس من المستغرب  كتابة عباس الديلمي عن الحوثيين وشعار صرختهم وتأييده لهم، وقال أن "المشكلة تكمن في الرأس الكبير الذي كان يتزعم الجمهورية ويقول أنه يدافع  عنها وحاميها وحارسها ثم بالأخير خانها وساند أعدائها ووضع يده في يدهم،  وفتح لهم كل الأبواب لسحقها ووئدها، بل وأثنى على آل حميد الدين" .

بدوره علق الصحفي احمد الصباحي على صورة سيلفي تجمع الرئيس السابق صالح مع نجل عباس الديلمي قبل مقتل الأول بفترة قصيرة، بالقول "الشاعر عباس الديلمي صاحب قصيدة دمت يا سبتمبر التحرير يا فجر النضال كان من اقرب الناس لعلي عبدالله صالح وفي الصورة نجله فضل يلتقط سيلفي معه صالح قبل موته بأيام، اليوم عباس يمتدح الصرخة الحوثية ويجتهد في تفسيرها في المقال المرفق بصورة مقرفة".

وقال الصحفي محمد المقبلي "من خيّلت براقاً لمع، لزيارة الحسين، أنموذج للوباء السلالي، الذي دفع بشاعر غنائي جمهوري؛ ليتذكر في نهاية عمره، انه هاشمي، وحفيد الحسين". وأكد أن "هذا هو المفزع في مسألة: كيف تُحول الفكرة الهاشمية، الانسان من مواطن، الى مسخ".

وعباس الديلمي الذي ينتمي الى واحدة من أسر السلالة "الهاشمية" التي يؤمن الحوثيون بحسب رؤاهم الطائفية بأحقيتهم في الحكم على أساس عرقي، شاعر كتب قصائد وطنية وعمل في نظام صالح مسؤلاً في إذاعة صنعاء وتقلد عدد من المناصب في قطاع الإعلام، وتنقل بين عدة تيارات سياسية يسارية وليبرالية ليستقر أخيراً إلى تأييد مليشيات الحوثي فيما يفسره البعض انحياز للسلالة على حساب الوطن.

صورة سيلفي لنجل عباس الديلمي مع صالح قبل مقتله بأيام



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير