×
آخر الأخبار
المشاريع الانقلابية مصيرها الزوال.. محافظ شبوة يعلن إخماد تمرد الانتقالي وزارة الدفاع: الامارات واصلت دعم التمرد على الشرعية وسنتصدى له بحزم صحفي أحوازي: انقلاب "الانتقالي" بعدن خيانة للسعودية وخدمة لإيران "الشهيد العذري".. حكاية عريس الجبهة الذي رثى نفسه قبل استشهاده رئيس أركان الجيش يشيد بالانتصارات على مليشيات "الانتقالي" المتمردة بشبوة أبرياء في محاكم باطلة.. ندوة بمأرب حول قرارات الإعدام الحوثية مسؤول سعودي: الانتقالي مصنوع لإفشال التحالف في القضاء على الحوثيين استهداف مواقع الحوثيين في العاصمة صنعاء الحكومة توجه باتخاذ كافة الاجراءات للحفاظ على أمن واستقرار شبوة الجيش يحرر آخر قمة في مرتفعات البياض بجبهة نهم شرقي صنعاء

في ذكرى اختطافه.. يمنيون يطالبون بالإفراج الفوري عن السياسي محمد قحطان

خاص


الجمعة, 05 أبريل, 2019 - 11:33 مساءً

في ذكرى اختطافه.. يمنيون يطالبون بالإفراج الفوري عن السياسي محمد قحطان

طالب سياسيون ونشطاء حقوقيون يمنيون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالضغط على ميليشيا الحوثي بالإفراج الفوري عن القيادي السياسي محمد قحطان المختطف لديها منذ أربع سنوات، وتحديداً يوم 4 يناير 2015.

ومنذ ذلك اليوم تخفي المليشيات قسرا الرجل،  ولم تسمح لأحد بمعرفة حالته الصحية والنفسية، والمكان الذي تحتجزه فيه، في انتهاك صارخ لكل القيم والشرائع والقوانين الدولية والإنسانية والحقوقية، وبتواطؤ مفضوح من قبل المنظمات المعنية بحقوق الانسان.

ولم تكشف المليشيا الانقلابية عن حالته الصحية أو تفصح عن مكان اختطافه وتواجده، بالرغم من القرار الأممي 2216 القاضي بالإفراج عن المختطفين السياسيين من سجون المليشيا الحوثية وعلى رأسهم السياسي محمد قحطان واللواء محمود الصبيحي واللواء ناصر هادي.
 
أعداء السلام

ناشطون يمنيون وحقوقيون في الذكرى الرابعة لاختطافه تفاعلوا مع حملة المطالبة بالإفراج عنه، متذكرين مواقفه وشخصيته، مؤكدين تضامنهم معه، ومطالبين المنظمات الدولية والامم المتحدة بالضغط على المليشيا الانقلابية للإفراج الفوري عنه.

في البداية يرى رئيس مركز أبعاد للدراسات والبحوث، عبدالسلام محمد، أن من اختطف قحطان لا يمكن تحقيق السلام معه.
ويقول في تغريدة له على "تويتر": كلما نتذكر أن الحوثيين سجنوا صوت السلام اليمني محمد قحطان نتأكد أن من المستحيل إحلال أي سلام في اليمن مع ميلشيات لا تفرق بين الحرب والسياسة.
في الصدد يشير الصحفي والروائي اليمني "خالد العلواني" إلى أن اختطاف محمد قحطان جزء من الاستهداف الحوثي الشامل للحياة السياسية في اليمن؛ لحساب توطين القتل والهدم والخوف والخراب.
 
رجل السياسة

 بدوره طالب الصحفي اليمني، خالد الحمادي المبعوث الأممي في الضغط على ميليشيا الحوثي في الإفراج على قحطان ومعه آلاف المختطفين.

ويقول في منشور له على "تويتر": في الذكرى الرابعة لاختطاف واحتجاز السياسي المخضرم في  اليمن محمد قحطان من قبل الميليشيا الحوثية، نطالب المبعوث الأممي إلى اليمن أن يلعب دوره في تحرير قحطان وآلاف آخرين.
ويضيف "أربع سنوات وراء قضبان جماعة الحوثي مع الآلاف غيره من النشطاء والصحافيين كفيلة بإعطاء فكرة عن قتامة وضع حرية الرأي والتعبير في مناطق سيطرة الحوثيين في اليمن.

عبدالباسط الشاجع، مدير مركز العاصمة الاعلامي، قال إن محمد قحطان، رمز السلام ورجل السياسة والفكر، لن يجد الحوثيون منك إلا ما سيهزمهم.
وتابع قائلاً "أنت القوي خلف جدران السجن أمام خصمك الضعيف المتغطرس بسلاح البندقية.. سيسقطهم صمودك".

الصحفية وئام الصوفي تفاعلت مع الذكرى الرابعة لاختطاف قحطان وقالت: أربع سنوات ولا يزال، محمد قحطان، أحد أبرز القادة السياسيين في البلاد، مغيبا في سجون مليشيا الحوثي الفاشية.
وتؤكد أن المليشيا الانقلابية تجاوزت كل الأعراف والأخلاق في قضيته، أسرته لا تعلم عنه شيئا ولا تعرف عن حالته ولا حتى معلومة يمكن الاستناد عليها للاطمئنان على صحته.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً