×
آخر الأخبار
غرناطة يصعق سوسيداد ويعزز آماله الأوروبية في كتاب جديد.. ابنة شقيق ترامب تصف العائلة بأنها "مختلة" ضمن النهب المنظم للعقارات.. الحوثيون يستولون بالقوة على أراضي إحدى كبرى العائلات بصنعاء لجنة مواجهة كورونا تعلن تسجيل 24 إصابة جديدة بالوباء رئيس الجمهورية يصدر قراراً بتعيين قائداً جديداً للواء 35 مدرع تخوف أممي من عودة المجاعة إلى اليمن وسط انتقادات.. الرئيس التركي يوقع مرسوما يحول آيا صوفيا إلى مسجد الحكومة اليمنية:  تعاطي الحوثيين مع جائحة كورونا فاقم من الوباء والوضع ينذر بكارثة تضامن دولي مع أربعة صحفيين يمنيين.. يواجهون محاكمة بالغة الجور مأرب.. منظمة دولية تقدم معونات لأكثر من 3 آلاف أسرة نازحة

عن كلمة الرئيس

الأحد, 28 يونيو, 2020 - 12:35 صباحاً

خطاب الرئيس هادي اليوم كان قويا و تاريخيا ومفصليا وصادما للواهمين بالنظر إلى الظروف والملابسات التي تعيشها اليمن شعبا وقيادة وجيشا مع تداخلات الأزمة وتعدد الخصوم وضخامة  التحديات وتشابكها وتخادمها على كل المستويات.
 
الخطاب ليس جديدا فالمضمون واحد ومكرر والمكرر هنا يكون  أحلى واغنى و صورة شامخة لثبات الحق وهنا تظهر القوة وتتضح الرسالة فثبات الموقف والكلمة يحول الضعف قوة ويحرق المراحل بجبروت الصمود وحبل المدى يشق الصخر نحو انتصار حتمي  للقضية الشعبية  المقدسة.
 
 الكلمة جاءت تأكيدا على إصرار الشعب والقيادة بين كل هذه الزوابع والأعاصير والهزات المتتابعة المقصودة منها وغير المقصودة ليعلم من في قلبه مرض ويتوقف من يسرح بعيدا في الأمنيات ان حقوق الشعوب ليست احلاما للواهمين أيا كان حجمهم ومواقعهم.
 
تأكيده على المرجعيات الثلاث بعد كل هذه المدة الشاقة والطريق المرهق والصعوبات وكل هذا العك وتلويحات الترهيب وللزوجة الترغيب و جعث المد والجزر والتمردات العسكرية والسياسية والاقتصادية والمساومات الدولية والإقليمية البعيدة والقريبة والانهاك المستمر والضرب تحت الحزام وفوق الحزام.
 
 مع كل هذا الدوران والتدوير والتدويخ في فراغات سوداء مهلكة..
 جاءت الكلمة هي هي نفسها التي أعلنت قبل سنوات وقامت من أجلها  حرب ضروس فهي هدف الحرب ومن أجلها سألت دماء الشعب ومازالت تسيل تروي الأرض وتصعد متمسكة بالحق وثبات الكلمة الى السماء وستبقى هي هي دون حساب لطول الأزمنة وأثقال الأمكنة.
 
إنه تذكير بأن اليمن لا يساوم وليس سلعة للبيع والشراء أو الايجار انه عمق الانسانية وأساس الحضارة الضاربة في الحاضر والممتدة الى المستقبل البعيد وعند الثبات على  الحق تتجلى قدرة الله القاهرة وإرادته الماضية.
 
 كلمة و رد غطاها المرجعيات الثلاث نفسها واليمن الاتحادي الواحد  الهدف والمشروع كلمة  لم تتبدل كما لم تتبدل الدماء التي تسيل ومازالت تتدفق وهي هنا رسالة مكثفة واضحة قوية ومحددة لكل الأطراف ولكل الأطماع ولكل الغرف المغلقة والمفتوحة والنص نص والقريب والبعيد.
 
وعلى التمرد الذي أشار إليه الرئيس بوضوح  أن ينهي تمرده العابث وان عليه أن يلتقط فرصة وساطة المملكة العربية السعودية وإلا لن يتجاوز مربع التمرد مهما ظهرت له المغريات.. فالتمرد ضد الأوطان والتلاعب بمصير الشعب  عاقبته الانتكاسة مهما حاول الهروب إلى الأمام أو الخلف  أو الشرق أو الغرب ومهما تعدد المركوب والراكب ووسائل الوصول الى الوهم سواء سار برجله أو على ظهر حمار أو بعير أو سيارة او طائرة عابرة  (المروح) واحد والعاقبة واحدة  السقوط في حفرة على قارعة التاريخ.
 
كثير من الرسائل في كلمة الرئيس اليوم منها تلك المرارة الساخرة عندما اشار إلى صورة المدرعات وهي تعتدي على مؤسسات الدولة  والمواطنين في جزيرة سقطرى هناك  في أقصى الجنوب وعرض البحر، بينما هدفها المفترض أقصى الشمال في البيضاء ونهم وصنعاء ومارب، عتاب مر وإشارة ساخرة موجهه لأصحاب الشأن عن انحراف بوصلة المعركة وشرعيتها.
 
المرجعيات الثلاث واليمن الاتحادي هي الرسالة الشاملة في كلمة الرئيس اليوم، والعابرة للمشاريع شمالا وجنوبا شرقا وغربا إقليميا ودوليا والبقية تفاصيل تابعة لمعنى واحد مشروع دولة اليمن الاتحادي، ولابد من صنعاء ولو طال السفر.
 


اقرأ ايضاً