×
آخر الأخبار
نهب المساعدات الإنسانية.. وسيلة حوثية لتجويع وإخضاع اليمنيين (تقرير خاص) سادية حوثية.. المليشيا تزيد من تعذيبها للفنانة المختطفة "الحمادي" وثلاث من زميلاتها مدير مشروع مسام: مهارات الحوثي في صناعة وتمويه الألغام في تطور مستمر  تجنيد قسري متزايد.. طلاب صنعاء لماذا تركوا فريسة لإرهاب الحوثي..؟ في لقاء مع المبعوث الأممي.. الإصلاح: نؤمن بالسلام كخيار استراتيجي والحوثية وداعميها يقفون حجر عثرة أمام تحقيقه طالبوا برحيل العميد .. تفاصيل اعتداء مليشيا الحوثي على طلاب كلية الطب بجامعة صنعاء بعد رفعهما صور سليماني .. اتحاد كرة القدم يحذر إدارة أهلي وشعب صنعاء ويهدد بشطبهما من عضويته قانونية الإصلاح بأمانة العاصمة تدين جرائم مليشيا الحوثي بحق المعارضين ومصادرة ممتلكاتهم شلل الأطفال يعود.. والمليشيا الحوثية تصرّ على منع حملات "اللقاح" تحالف الأحزاب يدعو الحكومة والتحالف إلى وضع "استراتيجية فعالة" لإنهاء الإرهاب الحوثي
هشام اليوسفي

صحفي مفرج عنه من سجون مليشيا الحوثي بعد 5 سنوات من الاختطاف التعسفي والتعذيب المروع

صفحة من كتاب أسود (2)

الاربعاء, 28 أبريل, 2021 - 01:48 صباحاً

في رمضان من عام 2019  والذي وافق شهر مايو و تزامناً مع الحملات الدولية التي تلت اليوم العالمي لحرية الصحافة والتي طالبت جماعة الحوثي بالإفراج عنا.



فكان التجاوب من قبل جماعة الحوثي بأن تم نقلنا العشرة الصحفيين إلى زنازين انفرادية موزعة في بدرومات الأمن السياسي متعددة الأسماء .



في طريقك إلى محبسك الجديد تتعرض لكمية كبيرة من الإرهاب ووفق طقوس يكتنفها الكثير من الرعب والإيهام فأنت مقيد اليدين مغطى العينين فأثناء نقلك يتم إيهامك بضرورة إخفاض رأسك ورفع قدمك وأحياناً إطالة مسافة طريقك مصحوباً بزمجرة الشاوش مستلم البدروم ومساعديه لتصل الى الزنزانة ويتم فتح رباط عينيك وإغلاق الباب من خلفك.



تجد نفسك في مكان لم يخطر ببالك يوماً أن تعيش فيه تتلمس جدرانه تتفحص زواياه إنها عالمك الجديد وواقعك الذي يجب أن تتعايش معه جدران قاتمة الملامح تجد فيها عبارات وخربشات من مروا قبلك.



في النهار يبدو المكان مظلم فلا تكاد ترى صفحة يدك من شدة الظلام والهواء هنا شبه منعدم فأنت تستنشق زفير رفاقك من سكان القبور ومع سكون القبور الإجباري تسمع أنفاس الموتى أيضاً ممن هم بجوارك .


لم أخبركم قبل أن تدخل محبسك الجديد يجب أن يتم سحب كل ماهو بحوزتك من ملابس إضافية لتدخل بما ترتديه فقط وأن كنت محظوظاً فقد تستطيع تهريب قطع إضافية من الملابس الداخلية .



السجان هنا له مواصفات تختلف عن غيره فقد تم اختياره بعناية فهو مسخ مجرد من المشاعر وفظ القلب ملامح وجهه زادت ظلام السجن ظلاماً فقد اعتاد على سماع أنين ضحاياه لديه مهام مرسومة مسبقاً فهو من يستقبل الوافدين الى هنا بطريقة مختلفة " أنت هنا مجرد رقم والله ماحد داري وينك أنت محبوس مثل اسمك ولا نخس اي همسه اسمعها منك انزلك دور ثالث تحت الأرض" تلك العبارات هي ما تسمعه من السجان هنا ويلقنها لكل ضيوفه.

عالم مختلف هنا موسيقاه صوت قيود السجناء أثناء سيرهم المثقل بالوجع والألم.



ذلك الصوت جزء من إيقاع تسمعه بشكل دائم الى جانب أصوات مواء القطط السوداء الجائعة وضجيج الصمت وأنين وعذابات السجناء.


أنت طبيب نفسك هنا عليك أن تتعايش مجبراً مع الألم سيعلمك السجن كيف أن الصبر دواء لكل الأسقام وأن حبات الدواء التي تطلبها لن تصل إليك الا بعد اسبوع من طلبك لها وإن وصلتك ستجدها تالفة قد تغيرت بفعل سوء التخزين وقد تكون منتهية !.

أخيراً ثمة نافذة صغيرة أسفل باب الزنزانة هي منفذك الى الحياة منها تحصل على ما يسمى طعامك!.

يتبع>>


اقرأ ايضاً