×
آخر الأخبار
محلل سعودي: انفجار الوضع بشبوة يهدف لإسقاط مرجعيات حل الأزمة اليمنية تقرير حقوقي: 2726 انتهاك ارتكبها الحوثيون بصنعاء خلال ستة أشهر الحكومة تجتمع للمرة الثانية لبحث التمرد في عدن مصادرة 37 شركة.. تجريف حوثي واسع للقطاع الخاص بصنعاء رئاسة البرلمان تدعو الرئيس الى مراجعة العلاقات مع التحالف العربي ممارسات تعسفية لميليشيا الحوثي ضد الحجاج العائدين الى اليمن الأمم المتحدة: قيود شديدة على وكالات الإغاثة بمناطق الحوثي سفير يمني سابق: "شماعة الإصلاح" أداة الحوثية والانتقالي لتنفيذ أجندات غير وطنية مندوب اليمن بالأمم المتحدة: الامارات وفرت الدعم الكامل للانقلاب بعدن الجامعة العربية تحذر من محاولات تقسيم اليمن وتتضامن مع المختطفين الـ 30

هل الإصلاح يستاهل؟!

الخميس, 01 أغسطس, 2019 - 12:28 صباحاً

يستاهل..

هللوا لعودة الإماميين متنكرين لثورة ??م، وقالوا: يستاهل الإصلاح! 

وهللوا لتدخل بريطانيا في الشأن اليمني من جديد رافعين لافتات يعتذرون فيها لانجلترا عن ثورة ?? أكتوبر، وقالوا: يستاهل الاصلاح! 

وهللوا لمحاولات تقسيم اليمن عبر أكياس نقود سموها مجازاً دولاً، وقالوا: يستاهل الاصلاح! 

وهللوا للانقلاب على مخرجات الحوار الوطني الشامل، وقالوا يستاهل الاصلاح! 

وهللوا لإعاقة المقاومة وعرقلة الجيش الوطني عن مواصلة التحرير ، وقالوا: يستاهل الاصلاح!

وهللوا للمليشيات الخارجة عن القانون وأمراء الحرب الخارجين على الدولة، وقالوا: يستاهل الإصلاح! 

وهللوا لتمزيق نسيجنا الاجتماعي وتجريف ثقافتنا العربية الإسلامية وتشويه إرثنا الحضاري اليمني، وقالوا: يستاهل الإصلاح! 
وهللوا لاغتيال علماء الشرعية ودعاة التنوير على أيدي مرتزقة دوليين ومحليين، وقالوا: يستاهل الاصلاح! 

بل هللوا للهرولة العربية إلى أحضان الصهاينة باسم صفقة القرن، وقالوا أيضا: يستاهل الاصلاح!

فجعلوا بذلك الهوية والثورة والجمهورية والوحدة والمقاومة والوفاق الوطني.. كل ذلك أصلاحيا بامتياز.

فهل الاصلاح يستاهل؟


اقرأ ايضاً