×
آخر الأخبار
خسائر حوثية فادحة بنيران الجيش والمقاومة في عدة جبهات المليشيا تضاعف معاناة التجار بفرض إتاوات جديدة بصنعاء الحكومة ترد على الحوثيين: إيران والعدو الإسرائيلي وجهان لعملة واحدة مستشار الأمم المتحدة: الحوثيون يقدمون خدمات لـ"أمريكا" و"إسرائيل" ويرفضون الإفراج عن اليمنيين رئيس الأركان: لن نسمح بموطئ قدم لإيران ومشروعها التدميري في اليمن الحكومة تبحث اجراءات صرف 50% من مرتبات الأكاديميين في المناطق غير المحررة علماء اليمن: لابد لقبائل اليمن أن تدحر الحوثي كما فعلت حجور تقرير يكشف كيف يتلاعب وكلاء الغاز المنزلي في المناطق الخاضعة للحوثيين مليشيات الحوثي تحول قاعدة مئذنة أحد مساجد صنعاء القديمة الى محل تجاري   التحالف يصرح بدخول 22 سفينة.. واتهامات أممية للحوثيين بإتلاف مخازن الحبوب

فرنسا.. تصاعد الاحتجاجات والشرطة تقمعها بإطلاق الغاز المسيل للدموع

العاصمة أونلاين - رويترز


السبت, 24 نوفمبر, 2018 - 08:34 مساءً

محتجون أمامالشانزيليزيه بفرنساء - رويترز

استخدمت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق محتجين في باريس غاضبين من ارتفاع تكاليف الوقود والسياسات الاقتصادية للرئيس إيمانويل ماكرون في ثاني مطلع أسبوع يشهد احتجاجات أصحاب ”السترات الصفراء“ في أنحاء فرنسا.
 
وأُضرمت النيران في مقطورة وانفجرت في شارع الشانزليزيه وحاول رجل الهجوم على رجال الإطفاء لكن بعض المتظاهرين أنفسهم سيطروا عليه ومنعوه من القيام بذلك.
 
وفي شارع دو فريدلوند القريب أطلقت الشرطة كرات مطاطية للسيطرة على المتظاهرين.
 
وتجمع نحو خمسة آلاف محتج في شارع الشانزليزيه حيث وقعت اشتباكات مع الشرطة التي تم إرسالها لمنعهم من الوصول إلى قصر الإليزيه القريب.
 
وردد بعض المحتجين النشيد الوطني ولوحوا بعلم البلاد بينما رفع آخرون لافتات كُتب عليها ”ماكرون، استقالة“ و“ماكرون، لص“. واعتقلت الشرطة 22 شخصا في باريس وفي احتجاجات في أنحاء أخرى من البلاد.
 
واتهم وزير الداخلية كريستوف كاستانير زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان بتأجيج الاحتجاجات في العاصمة.
 
وقال ”اليمين المتطرف محتشد ويقيم حواجز في الشانزليزيه. الشرطة تحقق تقدما في تحييدهم ودفعهم للتراجع“.
 
وردت لوبان في تغريدة على تويتر بالقول إنها تساءلت عن سبب عدم السماح بالاحتجاج في المنطقة وأضافت ”اليوم السيد كاستانير يستغل هذا لاستهدافي. هذا أمر وضيع ومضلل“.
 
ويعارض المحتجون الضرائب التي طرحها ماكرون العام الماضي على السولار والبنزين لتشجيع الناس على التحول لاستخدام وسائل نقل أقل ضررا للبيئة. وبالتزامن مع فرض الضريبة، قدمت الحكومة حوافز لشراء سيارات كهربائية أو صديقة للبيئة.
 
ولأكثر من أسبوع، أغلق متظاهرون يرتدون سترات صفراء، يتعين على جميع سائقي المركبات في فرنسا الاحتفاظ بها في سياراتهم، طرقا سريعة في أنحاء البلاد بحواجز محترقة وقوافل من الشاحنات بطيئة الحركة مما عرقل الوصول إلى مستودعات وقود ومراكز تسوق وبعض المصانع.
 
* تحد لماكرون
في يوم السبت الماضي، عندما شارك نحو 300 ألف شخص في أول مظاهرات السترات الصفراء في عموم البلاد، تراجعت الإيرادات اليومية لتجار التجزئة بنسبة 35 في المئة، بحسب جماعات للمستهلكين.
 
ووفقا لبيانات وزارة الداخلية، تجاوز عدد المحتجين 80 ألفا في أنحاء فرنسا، بينهم ثمانية آلاف في باريس وحدها، حتى الساعة 1400 بتوقيت جرينتش.
 
وتمثل الاضطرابات معضلة لماكرون الذي يصور نفسه بطلا في مواجهة تغير المناخ لكنه تعرض للسخرية لعدم تواصله مع الناس العاديين في وقت يقاوم فيه تراجع شعبيته.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً