×
آخر الأخبار
الوفد الحكومي: مكتب المبعوث الأممي يدير ملف الأسرى بطريقة سيئة هل تنجح الصواريخ في ترميم هلع المليشيا؟.. الحوثيون ومعركة "الرمق الأخير" إصلاح المهرة يشدد على ضرورة التلاحم الشعبي ورفض العنف بالمحافظة قتلى وجرحى حوثيين بقصف جوي ومدفعي غربي الجوف مليشيا الحوثي تتخلص من جثث قتلاها بدفنها بمقابر جماعية خارج العاصمة صنعاء سطو ميليشيا الحوثي يدفع جامعة العلوم لإعفاء طلابها من رسوم الدراسة غارات للتحالف تدمر مخازن أسلحة للحوثيين بالعاصمة صنعاء مليارات الريالات.. إتاوات حوثية باهظة تستهدف مصانع وشركات الأدوية مجدداً بصنعاء إضراب ورفض واسع.. هكذا قابل طلاب مدارس العاصمة صنعاء حملات التجنيد الحوثية تشييع مهيب لنجل محافظ الجوف ووالده: الجوف عصية وماضون في المعركة الوطنية

الصحفي الصمدي يواجه الموت البطيء في سجون ميليشيا الحوثي

العاصمة أونلاين – خاص


الأحد, 29 ديسمبر, 2019 - 07:08 مساءً

كشف محامي الدفاع عن الصحفيين المختطفين عبدالمجيد صبره اليوم الأحد تعرض الصحفي المختطف عبدالحافظ الصمدي، لأنواع شتى من التعذيب الجسدي والنفسي في سجون المليشيات.
 
وأوضح عضو هيئة الدفاع عن المختطفين في منشور له على صفحته فيسبوك" أنه خلال حضورهم غرفة التحقيق مع الصحفي الصمدي وجد عليه أثار التعب، مشيراً إلى أن جسمه الهزيل والضعيف جداً وبروز عظام وجهه ومظهره الخارجي يدل دلاله قاطعة على نوع المعاملة القاسية اللاإنسانية والحاطة بالكرامة وكذا التعذيب الجسدي والمعنوي الذي تعرض له خلال فترة اعتقاله غير القانونية لمدة خمسة أشهر من تاريخ اعتقاله في 27/7/2019م حتى تاريخ إحالته للنيابة.
 
وأشار إلى أن سوء التغذية وعدم الرعاية الصحية والتعذيب المتنوع الذي تعرض له في فترة الإخفاء القسري التي استمرت ثلاثة أشهر ونصف، وما بعدها الدور الكبير في ظهوره بهذا الشكل.
 
وأكد أن الصحفي عبدالحافظ هزاع ثابت الصمدي" تكلم خلال التحقيق أنه يعاني من مرض القولون والضغط وضيق في التنفس وورم في ظهره ولم يتم معالجته من تلك الأمراض.
 
وتطرق لأنواع التعذيب التي تعرض لها في السجن منها "باللطم والزبط والتحقيق المطول من بعد العصر إلى الساعة الثانية عشر أو الواحدة ليلا حيث تم التحقيق معه ثمان مرات بالإضافة إلى كتم نفسه من قبل المحقق من ثلاث إلى اربع دقائق عدة مرات وذلك بوضع يده على فمه وانفه.
 
ولفت إلى أن المحقق حلف يمين أنه سيؤدي بجثته إلى الثلاجة، في تهديد صريح بالتصفية الجسدية"، حيث لا احد يعرف مكانه، وتشترط عليه القبول بما يملى عليه.
 
وأكد المحامي صبرة أن عضو النيابة رفض اثبات ما تعرض له المختطف الصمدي من تعذيب في محضر التحقيق، في حين واجهته النيابة بتهمة التخابر مع ما أسمته العدوان" التحالف"، ونشر أخبار لصالحهم، إلا أن الصحفي الصمدي أنكر كل ذلك.
 
وأوضح الصمدي أن ما جاء في محاضر الأمن قاموا بكتابته المليشيات ووضعوا بصمته عليها وهو مغطى العينيين وقاموا بالتوقيع بدلا عنه في بعض تلك المحاضر، إضافة لاختلاف التوقيعات المنسوبة له، مع ان حسابات التواصل الاجتماعي مع المليشيات ولا يوجد أي دليل يثبت التهم الموجهة له.
 
وأشار محامي الدفاع أنهم طلبوا الإفراج عنه بضمانة نظراً لحالته الصحية المتدهورة ولكونه صحفي ولا توجد أي أدلة ضده ، كما طلبنا صورة من الملف لتقديم الدفوعات عنه.
 
وطالب المحامي صبرة الجهات المعنية بحقوق الإنسان بشكل عام ونقابة الصحفيين بشكل خاص التكاتف مع الصحفي المعتقل عبدالحافظ الصمدي ومطالبة الجهات المعنية بالإفراج عنه فوراً حتى لا تتدهور حالته الصحية أكثر وتزهق روحه كما حدث لعدد من المعتقلين.
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً