×
آخر الأخبار
استهداف أرامكو السعودية.. كيف ألقى بظلاله على اليمن؟ (تقرير خاص) أزمة غاز جديدة بصنعاء واستغلال حوثي بفرض جبايات وزيادة سعرية إحصائية: 170 حالة وفاة تحت التعذيب بينها أطفال ونساء في سجون الحوثيين "جبايات وطائفية وتجنيد قسري".. تعسفات الحوثيين تدمر العملية التعليمية في صنعاء (تقرير خاص) اقتحامات ومصادرة ممتلكات.. أعضاء البرلمان عرضة لانتهاكات ميليشيا الحوثي بينما يرفضون صرف رواتب موظفي الدولة.. هكذا بدد الحوثيين 280 مليار ريال البرلمان العربي يرفض الإجراءات الحوثية بحق أعضاء البرلمان التحالف يفضح ادعاءات الحوثيين في استهداف أرامكو ويكشف تفاصيل العملية مأرب تحتضن ندوة حول السلام في الخطاب القبلي والإعلامي بتمويل أوروبي سياسيون وإعلاميون: خطاب الإصلاح بذكرى تأسيسه خطوة شجاعة لحزب يحترم نفسه (تقرير)

أمهات المختطفين في وقفة بصنعاء: ميلشيا الحوثي تتحمل مسؤولية مذبحة سجن ذمار

العاصمة اونلاين – متابعة خاصة


الثلاثاء, 03 سبتمبر, 2019 - 05:39 مساءً

نددت رابطة أمهات المختطفين بصنعاء بغارات طيران التحالف العربي على أبنائهن المختطفين والمخفيين قسراً على سجن كلية المجتمع بذمار، وقتلت العشرات منهم، بعد اختطافهم واحتجازهم من قبل ميليشيا الحوثي منذ ثلاث سنوات.

وحملت أمهات المختطفين في وقفة احتجاجية نفذتها صباح اليوم الثلاثاء أمام مكتب الصليب الأحمر التحالف العربي مسؤولية قتل أبنائهن بشكل مباشر، كما حملت جماعة الحوثي المسؤولية بالدرجة الأولى؛ لأنها من اختطفتهم واحتجزتهم داخل سجن كلية المجتمع بذمار الذي حوله الحوثيون من مكان تعليمي وأكاديمي إلى سجن.

وأكد بيان الوقفة وفاة عدد من المختطفين في وقت سابق جراء التعذيب وجراء الإهمال الصحي الممنهج، في سجن كلية المجتمع، وقد منعت الزيارات عنهم أو إدخال الطعام والشراب والأدوية لهم.

وأوضح البيان مدى الخذلان المستمر من جميع الأطراف لقضية المختطفين والمخفيين قسراً منذ أكثر من أربعة أعوام وفي مقدمتهم الأمم المتحدة التي تركت ملفهم رهينة للمماحكات السياسية رغم إنسانية القضية وعدالتها، وهي الملتزمة أمام المجتمع الدولي بحماية الإنسان، وضمنت اتفاق استكهولم بشأن المختطفين والأسرى.

وطالب البيان بتحقيق دولي وعاجل ومحاسبة مرتكبي الجريمة التي حدثت رغم معرفة الصليب الأحمر بمكان السجن واحتوائه على مختطفين ومخفيين قسراً تم تجميعهم من قبل جماعة الحوثي المسلحة من عدد من محافظات الجمهورية، دون رادع قانوني أو إنساني.

ولاقت هذه الجريمة استنكاراً شعبياً ودولياً وتنديداً من منظمات حقوقية دولية ومحلية وناشطي حقوق الإنسان، داعيين الى ايقاف جريمة الاختطاف والاخفاء، واستهداف السجون، ومطالبين بسرعة اطلاق سراح جميع المختطفين والمخفيين قسراً.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً