×
آخر الأخبار
صحفيون للأمم المتحدة: انقذوا زملائنا الأربعة من خطر الإعدام في سجون مليشيات الحوثي بيان "يستعرض" الانتهاكات الحوثية بحق النازحين والمدنيين بمأرب الخارجية اليمنية تطالب المنظمات الدولية بموقف تجاه الاستهداف الحوثي للنازحين الجيش يسحق المليشيا بجبهات مأرب ومصرع أكثر من 350 عنصر جبهات مأرب تربك حسابات المليشيات.. سيارات تجوب شوارع صنعاء طلباً للنجدة والتبرع بالدم دعت لإسقاط أوامر الإعدام.. كيانات حقوقية دولية ومحلية تجدد رفض محاكمة المليشيات لصحفيين مختطفين "اختطافات وعنف جنسي".. مجلس الأمن يدرج قيادي حوثي في قائمة العقوبات على خلفية انتهاكات بحق النساء الجيش يعلن مصرع 34 حوثياً في جبهات صرواح واللواء الذيباني يبشر اليدومي يهنئ أمير وشعب الكويت بالعيد الوطني الـ 60 سنوات من الانتهاكات الحوثية لـ "4" صحفيين" ونقابة الصحفيين: نرفض الحكم المسيس بحقهم

العاصمة صنعاء تستقبل عامها الجديد بصور "قتلى" عناصر الحوثي

العاصمة أونلاين/ خاص


الخميس, 14 يناير, 2021 - 08:21 مساءً

أحالت المليشيا الحوثية، المصنفة على قوائم الإرهاب الدولي العاصمة صنعاء إلى معرض صور للقتلى من عناصر المليشيا الحوثية، ممن تزج بهم في معارك القتال، ثم تعود بهم لاستعراض صورهم في تقليد لإيران، والجماعات الإرهابية الأخرى.

 

وتزامن ذلك بحسب طلاب في جامعة صنعاء، مع فعاليات ترعاها المليشيا في أقسام عدة، تحت لافتة يوم الشهيد، يتم فيها تردد الصرخة الخاصة بهم، ومصطلحات الموت، خصوصاً في محاضرات مادة "الثقافة الإسلامية" وهي متطلب لمختلف الأقسام.

 

ويقوم مدرسو هذه المادة بعرض صور لقتلى الحوثيين، وتحويل قاعة الدرس بحسب الطلاب ممن تحدثوا لـ "العاصمة أونلاين" إلى مناحة وبكاء.

 

وأضافوا أن العام الجديد استقبلوه على هذا الشكل من البكائيات والفعاليات الفارغة، وأن الكثير من الطلاب يرفضون هذه التصرفات إلا أنهم يقبلون الحضور، على مضض خوفاً من أن يتم إسقاط درجاتهم في المواد الأخرى.

 

وأشاروا أن مادة الثقافة الإسلامية، أصبحت طائفية بامتياز، ولا تمت للمنهج الإسلامي الوسطي بصلة، بل فيه الأفكار الإيرانية الشيعية أكثر من كلام الله ورسوله.

 

وأكدوا أن المليشيا تحاول غرس أفكارها بكل الطرق، ومنها معارض الصور التي تفرضها على الطلاب، وإذا وجدت رفضاً تعاقبهم بالمال، أو التهديد بالرسوب.

 

إلى ذلك عرضت قيادات المليشيا الحوثية في مديرية آزال مجموعة من الصور في لوحة واحد في أحد ميادين المديرية، عكس حالة من السخرية أوساط المواطنين، الذي يكتنف الكثير منهم الخوف من المجاعة بعد التصنيف الأمريكي للحوثيين كجماعة إرهابية.

 

وتكونت اللوحة أو "الصورة العملاقة" من 450 قتيلاً من عناصر المليشيا من أبناء المديرية.

 

وأشار مواطنون أن هذه الأسماء قليلة جداً بالنظر إلى الأعداد الأخرى ممن قتلوا خلال العام المنصرم، وينتمون إلى مديرية آزال التي تعد مديرية واحدة من المديريات العشر التي تتكون منها أمانة العاصمة.

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً