×
آخر الأخبار
صورة تُظهر حجم الأموال التي نهبها مشرف حوثي من إحدى مديريات إب تحت مسمى الزكاة الحكومة اليمنية تطالب باتخاذ موقف إسلامي موحد ضد جرائم الاحتلال الإسرائيلي وفاة الفنان عبدالكريم مهدي ومدرب المنتخب الوطني سامي النعاش حريق هائل يلتهم أكبر المولات التجارية بحي شميلة جنوبي صنعاء وزير يمني يتهم مليشيا الحوثي باستثمار مأساة الشعب الفلسطيني لجمع الأموال من المواطنين الحكومة اليمنية تدين بشدة الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وقصف غزة مليشيا الحوثي تواصل حملاتها لنهب المعونات الخيرية في صنعاء وزير الدفاع: الشعب اليمني وجيشه الوطني لن يقبلوا بتحويل صنعاء إلى مستعمرة فارسية البنك الدولي يوافق على منح مالية لليمن ومشاريع في الأمن الغذائي مدفعية الجيش الوطني تدك تحصينات مليشيا الحوثي والمفتش العام يشيد بالجاهزية القتالية

الصحفي ليس عدواً.. صرخة صحفيو اليمن في يومهم العالمي ضد العنف والانتهاكات والمليشيا

العاصمة أونلاين/ خاص


الثلاثاء, 04 مايو, 2021 - 01:52 صباحاً

الصحفيين المختطفين الأربعة

تتواصل تفاعلات حملة الكترونية واسعة أطلقها صحافيون ومنظمات حقوقية على المستويين المحلي والدولي للتضامن مع الصحفيين اليمنيين ضد تصاعد العنف والانتهاكات ضدهم بعد أن تذيلت اليمن قائمة دول العالم في تقييم وضع حرية الصحافة، وهو البلد الوحيد في العالم الذي يواجه صحافيون أوامر بالإعدام على خلفية العمل الصحفي.

 

وتتزامن الحملة التي تصدرت التداولات النشطة في مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج #الصحفي_ليس_عدو خلال الساعات القليلة الماضية، مع اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الأثنين الثالث من مايو من كل عام، كما حذرت منظمات ونشطاء من استمرار اختطاف آلاف اليمنيين وعلى رأسهم الصحفيين الذين يقبع 10 منهم في سجون مليشيات الحوثي في ظل تفشي وباء كورونا.

 

 وفي الصدد، دّون صحافيون مفرج عنهم من سجون مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران بعد مايزيد عن 5 أعوام من الاختطاف شهادات عن جوانب يواجهه الصحفي المختطف من تعذيب وتعسف في سجون مليشيات الحوثي، مطالبين العالم بالضغط على المليشيات للإفراج عن رفاقهم الصحفيين الأربعة "حارث حميد، توفيق المنصوري، عبدالخالق عمران، اكرم الوليدي" الذي يواجهون أوامر بالإعدام منذ ابريل العام الماضي، بسبب عملهم الصحفي.

 

وقال الصحفي هشام طرموم في تغريدة على تويتر، إنه  و"‏بعد خروجنا من سجون الحوثي كثيرا ما نتلقى سؤال، لماذا بقيتم في صنعاء مع أن الحوثيين معروفين بملاحقة الصحفيين؟ فنرد عليهم أن ما كنا نقوم به مسؤولية إنسانية ومغامرة من أجل الانسان فالصحافة مهنة إنسانية.

 

وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، غرد في تويتر إنه وبالتزامن مع #اليوم_العالمي_لحرية_الصحافة نتذكر عشرات الصحفيين والإعلاميين والنشطاء الذين اختطفتهم مليشيا الحوثي المدعومة من ايران من منازلهم وزجت بهم في معتقلاتها غير القانونية ومارست بحقهم صنوف التعذيب النفسي والجسدي، وأصدرت بحق عدد منهم أوامر الاعدام بتهم ملفقة

 

كما أوضح الصحفي المحرر عصام بلغيث، إن مليشيا الحوثي نتعامله معه وبقية زملائه الصحفيين باعتبارهم (العدو رقم واحد )داخل سجونها ومعتقلاتها – على حد قوله.

 

وقال في تغريدة على تويتر "كنا نتساءل عن سبب التعامل القاسي معنا فكان الرد دائما من قبل مسؤولي السجون أن هناك (توجيهات عليا) تعاملوا معنا وفقا لمقولة كبيرهم عبدالملك الحوثي (القلم أخطر من الرصاص).

 

ويشير الصحفي عبدالباسط الشاجع الى أن 4 صحفيين مايزالون مختطفين في سجون ميليشيا الحوثي منذ 6 سنوات، كل يوم ولحظة يقضونها خلف القضبان ثقيلة كالجبال، مثخنة بالمعاناة والويلات، مضيفاً "لم تكتف الميليشيا باختطافهم، بل أصدرت قراراً بإعدامهم، وسط صمت المجتمع الدولي والمبعوث الأممي غريفيت، قضية إنسانية لا سياسية!".

 

من جانبه، يكتب الصحفي هشام اليوسفي وهو الى جانب رفاقه الخمسة المحررين من سجون المليشيات الحوثية يتلقون العلاج في العاصمة المصرية القاهرة، يقول مخاطباً الصحفيين الأربعة الذين لازالوا في سجون المليشيات "رفاقي عذراً لقد وجدت العالم أكثر نفاقاً مما كنا نتوقع بإمكان هذا العالم المتخاذل الذي لطالما صم مسامعنا بقيم حرية الرأي والتعبير وحقوق الإنسان أن يضغط على جماعة الحوثي للإفراج عنكم !"

 

وتابع في التدوينة التي نشرها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسس بوك "هذا العالم لا يدرك معنى أن تكون مسلوب الحرية والارادة حبيس جدران ولسنوات، هو لا يدرك كيف يمر الوقت عليك قاسياً في سجنك وكم هي كمية الضغط النفسي التى تمارس في حقك كل يوم!.

 

وقال إن هذا العالم لايدرك أن المختطف لدى مليشيات الحوثي تمر به أوقات يفضل فيها الموت على الحياة لأن الحياة تكون في بعض الظروف هناك أكثر بشاعة من الموت نفسه!.

 

‏الى ذلك، دعا المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، للإفراج الفوري عن جميع الصحفيين المختطفين في اليمن، وتوفير مزيدا من الحماية للصحفيين جراء تزايد المخاطر عليهم بسبب عملهم، طبقا لتغريدة على حسابه الرسمي في تويتر.

 

وفي ذات السياق، دعت دعت نقابة الصحفيين اليمنيين لإيقاف الحرب على الصحافة والصحفيين في اليمن، مشيرة الى أن 10 صحافيين لايزالون في سجون مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران بينهم أربعة يواجهون أوامر بالإعدام على خلفية عملهم الصحفي.

 

وجددت النقابة في بيانها المطالبة بالإفراج عن كافة المختطفين، خصوصا في ظل تفشي وباء كورونا في اليمن، محملةً مليشيات الحوثي مسئولية تعنتها وإصرارها على ‏عدم الإفراج عن الصحفيين ومقايضتهم بأسرى حرب.

 

وفي بيان مشترك مساء أمس، أكدت 22 منظمة معنية بحرية الصحافة، رفضها مجدداً لأوامر الإعدام التي تستهدف أربعة صحافيين مختطفين في سجون مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران بصنعاء، مؤكدة أن اليمن لازال من أسوأ الأماكن في العالم للصحفيين.

 

وتذيلت اليمن قائمة التصنيف العالمي لحرية الصحافة لهذا العام 2021، وباتت وفقاً لمنظمة مراسلون بلاحدود من أسوأ البلدان على الحريات الصحفية عربياً وعالمياً، وهو المستوى نفسه الذي وصلت اليه البلاد في التقييمات العالمية لوضع حقوق الانسان وحرية الصحافة منذ انقلاب مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران نهاية 2014م.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً