×
آخر الأخبار
من داخل مراكز الحوثي الطائفية بصنعاء.. ماذا تريد الجماعة..؟ تحقيق لـ "العاصمة أونلاين" السفير البريطاني: قضية تعز منسية رغم أهميتها وقطع الطرق أهم مشكلة تواجه المواطنين وزير التخطيط: جهود حكومية للتصدي لانعدام الأمن الغذائي ومواجهة هشاشة سبل العيش قيادي حوثي يعترف بقتله وسط صنعاء .. أسرة حسن زيد تكشف المستور في عملية الاغتيال وزير النفط يكشف عن جهود لإعادة تصدير الغاز المسال عبر منشأة بلحاف شركة قابضة من شركات منهوبة.. المليشيات تعزز قبضتها على قطاع الاتصالات مستغلة صمت الشرعية الشاب عادل.. حكاية مجند في صفوف المليشيات أوصلته مشاهدات العنف والجثث للانتحار ما الذي تستحدثه المليشيا في مبنى الجالية الصومالية بصنعاء..؟ شهود عيان يجيبون حملة إلكترونية واسعة تكشف جرائم مليشيا الحوثي الإرهابية بحق الطفولة في اليمن التحالف يعلن اعتراض 17 طائرة حوثية مفخخة والحكومة تدين تصعيد المليشيا

خُدع حوثية لاختلاس طلاب جامعة العلوم "المُختطفة" بصنعاء وفشل ذريع في إدارتها

العاصمة أونلاين/ خاص


الثلاثاء, 08 يونيو, 2021 - 10:50 مساءً

بعد عامٍ على استيلاء مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران على جامعة العلوم والتكنولوجيا، أكبر الجامعات الأهلية في اليمن، يتواصل تدهور العملية التعليمية بالجامعة بصورة متفاقمة وبروز العجز الإداري والمالي والضعف الكبير في الإقبال والتسجيل.

 

وقالت مصادر طلابية لـ "العاصمة أونلاين" بأن السلالي المدعو عادل المتوكل المُعين من قبل المليشيات الحوثية رئيسا للجامعة منذ احتلالها، يتغيب بشكل دائم بعد عجزة عن إدارة الجامعة، وفقدان الجامعة بفرعها المختطف سمعتها الأكاديمية الذي انعكس في ضعف الإقبال وبطلان الوثائق الصادرة عنها نتيجة إلغاء صلاحيتها من قبل الحكومة الشرعية والمؤسسات الدولية ذات الصلة.

 

وأشارت المصادر الى أن قيادات المليشيات نفذت مؤخراً زيارة للجامعة وافتتحت فيها قسم الدرسات العليا، كسعي تحرص من خلاله المليشيات على اظهار بأن العملية التعلمية لا زالت على ما يرام، خلافاً للواقع التي تشهده الجامعة، وما وصلت اليه من عجز وتدهور دفع الكثير من الطلاب لسحب ملفاتهم من الفروع المختطفة الى الفروع في المناطق المحررة وكذلك عدم قدرة المليشيات على استعادة النظام المالي والإداري الإلكتروني.

 

الاحتيال بوعود زائفة

 

الى ذلك، حصل "العاصمة أونلاين" على وثيقة تكشف خدع زائفة من المليشيات الحوثية للطلاب، لاختلاسهم مبالغ طائلة من الأموال، تحت مزاعم كاذبة تتضمن الأولى تجهيز تمثيلية عن افتتاحها برامج الدراسات العليا في ثلاثة مجالات"، واستدراج أكبر عدد للتسجيل ودفع الرسوم ليتضح لاحقا أنها خدعة.

 

بينما الثانية الخدعة الاخرى بحسب المصادر، بأن القيادة الحوثية منحت الطلاب وعوداً زائفة أنها أوشكت على استعادة البيانات من النظام "أغُلق منذ الاستيلاء على الجامعة"، وبإمكانهم تسديد الرسوم والحصول على وثائقهم، وأن عليهم دفع رسومها مسبقاً ليتم استدراجهم للدفع دون أن يتم شيء من تلك الوعود الكاذبة، حيث تعجز الجماعة بالفعل عن الوصول للنظام.

 

ولجأت المليشيات وفق المصادر لعمل تمثيلية بزيارة قادة المليشيات بينهم المدعو بن حبتور وحسين حازب، وافتتاح القسم المزعوم واستعادة النظام بهدف اقناع الطلاب على دفع الرسوم الباهظة بالدولار، ليكتشفوا لاحقاً أن تلك الوعود زائفة للاحتيال على أموالهم لاغير.

 

وقال أحد الطلاب لـ"العاصمة أونلاين" - "فضّل عدم ذكر اسمه لدواعٍ أمنية": بأن المليشيات الحوثية كانت قد وعدت الطلاب بتخفيض الرسوم واعتماد سعر الصرف، لكنها خدعتنا واكتشفنا بانها كانت أكذوبة حتى تمضي هذه العصابة في مخططها لتدمير الجامعة والتعليم".

 

وأضاف "بأن محاولة المليشيات خداع الطلاب إن التعليم في الجامعة لايزال معتمد ومعترف به وبانه استعاد النظام هدفها هو لكي يطمن الطلبة ويقنعهم في دفع الرسوم".

 

وكانت رئاسة الجامعة أعلنت مقرها الى عدن في سبتمبر الماضي، والذي سبقه الإعلان في أغسطس، عن إخلاء مسؤوليتها عن كافة إجراءات ونتائج العملية التعليمية التي تتم في الفروع بمناطق سيطرة الميليشيا، وايضا إعلان قرار وزارة التعليم العالي في الشرعية الغاء جميع الشهائد والوثائق الصادرة من جميع الفروع الواقعة تحت سيطرت الحوثي.

 

وبفعل التعسفات الحوثية، تشهد الجامعة في الفروع المختطفة عزوف آلاف الطلبة عن مواصلة الدراسة فيها إضافة الى نقل بعض الطلاب ملفاتهم للمكاتب في المناطق المحررة، وهو ما حرم الميليشيا من أهدافها التي سعت لتحقيها والمتمثلة في الاستيلاء على الجامعة ومقدراتها وايراداتها المالية.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً