×
آخر الأخبار
طلاب جامعة العلوم يطالبون بإنقاذ الجامعات في صنعاء من التعسفات الحوثية قيادي حوثي مكاشفاً جماعته: (لولا قضية فلسطين لكان الشعب أكلكم وأكلنا) 21 فبراير.. يوم وطني لـ "خط" المسند اليمني اللواء حسن بن جلال العبيدي.. من معارك الكرامة إلى ريادة التصنيع الحربي اليمني (بروفايل) مليشيا الحوثي تختطف قبليين في "صعدة" على خلفية احتجاجات مطلبية مليشيا الحوثي تحيل (قاضياً) للتحقيق لتضامنه مع زميله "قطران" الجزائر تدعو إلى فرض احترام القوانين الدولية لتحرير فلسطين المرأة اليمنية.. "دفعت" وتدفع الثمن الأكبر في الحرب "وتصنع" السلام لعدم إفراجها عن الشيخ "الكميم".. نادي المعلمين وقبائل الحدأ يتوعدان "المليشيا" بالتصعيد الصحافي الجماعي: للحوثيين منهجية واضحة في تجويع اليمنيين وتصنيفهم (إرهابياً) لا يؤثر على الحالة الإنسانية

العثور على 226 لاجئاً ضمن مفقودين جراء حادثين قبالة سواحل اليمن

العاصمة أونلاين - وكالات


الثلاثاء, 15 أغسطس, 2017 - 10:56 مساءً


قالت منظمة الهجرة الدولية اليوم الثلاثاء، إنها عثرت على 226 لاجئا، من مجموع 280 كانوا مفقودين إثر حادثين مأساويين قبالة سواحل محافظة شبوة، جنوب اليمن، على مدى الأيام الثلاثة الماضية.
 
والأسبوع الماضي، أجبر مهربون 280 لاجئا من دول القرن الإفريقي، على متن قاربين، في يومين متتاليين، على القفز في البحر، حيث كان اللاجئون في طريقهم إلى دول الخليج عبر اليمن، بحسب المنظمة.
 
وذكرت المنظمة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن موظفيها في اليمن عثروا على 226 ناجيا، وعلى رفات 41 آخرين، بينما يزال 12 لاجئ في عداد المفقودين.
 
وأضافت إن العدد الإجمالي المفترض لمن لقوا حتفهم في الحادثين بلغ 54 لاجئا.
 
وأوضحت المنظمة إن الحادث الأول وقع في 9 أغسطس/آب الجاري، حيث أجبر المهربُون 120 لاجئا على القفز في البحر، وقد نجا 85 لاجئا، وتوفي غرقا 29 آخرين (24 إثيوبيا و5 صوماليين).
 
وأضافت إن 6 لاجئين ما زالوا مفقودين.
 
أما في الحادث الثاني والذي وقع بعد الأول بيوم واحد، ففيه أجبر المهربون 160 لاجئا، على القفز في البحر، ونجا منهم 141 لاجئا، فيما عثر موظفو المنظمة على 12 جثة (جميعهم اثيوبيين)، بينما يزال 7 منهم في عداد المفقودين.
 
وأشارت إلى أن المهربين أجبروا اللاجئين في الحادث الثاني على القفز بالقرب من الشاطئ، مما قلل عدد الوفيات.
 
ويعد اليمن وجهة للاجئين من دول القرن الافريقي، لاسيما الصومال وإثيوبيا وإريتريا. وتشير تقديرات إلى إن نحو 55 ألف شخص، غادروا باتجاه اليمن منذ مطلع العام الجاري، بهدف الانتقال منه إلى دول الخليج.
 
ويتخذ هؤلاء اللاجئون البلد الذي يشهد معاركا منذ مطلع عام 2015، محطة انتقال في رحلتهم إلى الجارة السعودية، ومن ثم الانتقال إلى أوروبا.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير