×
آخر الأخبار
استهداف أرامكو السعودية.. كيف ألقى بظلاله على اليمن؟ (تقرير خاص) أزمة غاز جديدة بصنعاء واستغلال حوثي بفرض جبايات وزيادة سعرية إحصائية: 170 حالة وفاة تحت التعذيب بينها أطفال ونساء في سجون الحوثيين "جبايات وطائفية وتجنيد قسري".. تعسفات الحوثيين تدمر العملية التعليمية في صنعاء (تقرير خاص) اقتحامات ومصادرة ممتلكات.. أعضاء البرلمان عرضة لانتهاكات ميليشيا الحوثي بينما يرفضون صرف رواتب موظفي الدولة.. هكذا بدد الحوثيين 280 مليار ريال البرلمان العربي يرفض الإجراءات الحوثية بحق أعضاء البرلمان التحالف يفضح ادعاءات الحوثيين في استهداف أرامكو ويكشف تفاصيل العملية مأرب تحتضن ندوة حول السلام في الخطاب القبلي والإعلامي بتمويل أوروبي سياسيون وإعلاميون: خطاب الإصلاح بذكرى تأسيسه خطوة شجاعة لحزب يحترم نفسه (تقرير)

كيف انكمشت شعارات الموت الحوثية في غمرة محادثات سرية للجماعة مع الأمريكيين؟

العاصمة أونلاين/ خاص


الثلاثاء, 10 سبتمبر, 2019 - 02:45 صباحاً

انكمشت الصورة التقليدية التي عملت مليشيات الحوثي الانقلابية على تكريسها شعبياً بتبنى خطاب اعلامي وشعارات تنادي بالعداء والموت لأمريكا، على وقع فضائح متوالية عن تواصل سري ومستمر بين الخارجية الامريكية والحوثيين.

وفي هذا الصدد، نقلت رويترز عن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأدنى ديفيد شينكر خلال زيارته للسعودية، الخميس (الخامس من أيلول/سبتمبر) أنّ واشنطن تجري محادثات مع المتمردين الحوثيين بهدف الوصول الى حل للنزاع اليمني، دون أن يفصح عن مزيداً من تفاصيل تلك المحادثات.

ليس حدثاً جديداً
وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أفادت الأسبوع الماضي، أن الولايات المتحدة بصدد الإعداد لمحادثات مباشرة مع المتمردين لمحاولة وضع حد للحرب التي تسببت بأكبر أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة.
 
التواصل الحوثي مع الأمريكيين ليس جديداً، حيث يمتد الى بداية نشأة الجماعة في صعدة شمال اليمن وصولاً الى مرحلة مابعد الانقلاب عندما قاد وزير الخارجية الأمريكي في إدارة أوباما جون كيري جهوداً كبيرة وتواصل بشكل مباشر مع قيادات حوثية في مسقط، يقول مراقبون إنها ضمن مساعي أمريكية متواصلة لتثبيت وجود الجماعة ومشروعها الطائفي في الجزء الشمالي من اليمن ولضمان استمرار استخدامها كتهديد إقليمي لدول المنطقة.

الموت لأمريكا
مع توالي أنباء التواصل الحوثي بالأمريكيين وتعزز هذه العلاقة على أكثر من صعيد، بات شعار الحوثيين المعروف "الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل" مثاراً لسخرية وتهكم اليمنيين تجاه الجماعة التي ظلت لسنوات تعتمده واحدة من أدوات الاستقطاب السياسي والشعبي، كما فعل من قبل النظام الإيراني ومليشياته في العراق.

وفي هذا السياق، يقول الصحفي اليمني فهد سلطان، إنه لم يخب ظننا أبداً، أن الحوثيين أوقح وأكذب جماعة إرهابية في التاريخ اليمني كله.

موضحاً أن الجماعة تقتل اليمنيين باسم عمالتهم لأمريكا واسرائيل، وتنفذ أجندة هذه الدول ووكلائهم في المنطقة حرفياً، مضيفاً" لن تجد أمريكا بعد تمرد القاعدة عليها مثل هذه الجماعة الإرهابية تضرب بها في كل اتجاه - كلب صيد - مقابل بقائهم وبقاء مشروعهم".

فن الصفقات
الكاتب والباحث السعودي المهتم بالشؤون الأمريكية ياسر الغسلان من جانبه، أشار الى تزامن نبأ المحادثات الامريكية مع الحوثيين مع حديث الرئيس الأمريكي ترامب عن قبوله عقد محادثات مع ايران بعد لقاءه مع "رجل الصواريخ- كيم" زعيم كوريا الشمالية".
 
موضحاً في تغريدة على حسابه بتويتر، إن هذه الحالة تختزل حقيقة سياسة ترامب التي ترتكز على "الصفقات" ولاتقيم شأناً للمبادئ، وأضاف "من يقرأ كتاب الرئيس "فن الصفقات" يعلم تماماً ان كل شيء عنده متاح من اجل تحقيق الهدف، المبادئ جيدة إن كانت وسيلة للوصول، اما الالتزام بها لذاتها فلا معنى له".
 
يذهب مراقبون الى إن جماعة الحوثي خلصت ومن قبلها ايران والمليشيات المماثلة لها في العراق ولبنان، الى أن "الشيطان الأكبر - امريكا" هو الصديق الأكثر حميمية والذي قد تلجأ إليه وتجمعهم معه الموائد المستديرة، والغرف المغلقة وهو ما يعطي خلاصة حول التوجهات الفكرية والسياسية للميلشيات ومشروعها المدمر.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً