×
آخر الأخبار
الكويت تعلن وفاة أمير البلاد وتنصيب ولي العهد أميراً الدكتور غالب القرشي: رجال الإصلاح في مقدمة المدافعين عن الثورة والجمهورية الجيش المسنود بالمقاومة يحصد رؤوساً "كبيرة" من المليشيا الحوثية (أسماء) الصوفي لـ"العاصمة أونلاين": "التبادل" المتجاوز للصحفيين المختطفين انتهاك أممي للقانون الدولي (أمهات المختطفين) بعدن تطالب التحرك الجاد لكشف مصير 37 مختطفاً مصرع العشرات من المليشيا الحوثية وتدمير أطقم عسكرية في نهم شرق صنعاء غضب وخيبة أمل واسعة بعد تجاهل الصحفيين المختطفين في اتفاق التبادل تخصخص التعليم العام.. (الحوثية) تفرض رسوماً خيالية على طلاب مدارس صنعاء   "سجن مطمور".. وثائقي يعرض فصولاً من جرائم مليشيات الحوثي في تعذيب المختطفين مقتل وإصابة 23 حوثيا بنيران الجيش في الضالع

الصدفة تقود إلى كشف قتلة الشاب (الأغبري) وتفضح فوضى الحوثيين الأمنية.. ازدهار عصابات الإجرام    

العاصمة أونلاين - خاص


الاربعاء, 09 سبتمبر, 2020 - 11:29 مساءً

تحاول مليشيا الحوثي الإرهابية إخفاء الجرائم التي يرتكبها عناصرها وقياداتها في العاصمة صنعاء والمحافظات التي تسيطر عليها إلا أن التسريبات التي تظهر بين الحين والآخر تدل على الفوضى الأمنية وازدهار العصابات الإجرامية، رغم احترازات المليشيا بعدم وصول الجرائم إلى وسائل الإعلام، وعدسات الراصدين.

 

منها قضية موت الشاب (عبدالله الأغبري) بيد عصابة سادية، قضت على حياته بعد تعذيب استمر لأكثر من ست ساعات كما قال ناشطون اليوم الأربعاء تداولوا مقطعاً مصوراً للحادثة التي أصبحت تشكل قضية رأي عام، ويتم تداولها بصورة كبيرة، وسط دعوات لمحاكمة مرتكبي الجريمة.

 

وتعود زمن الحادثة بحسب الناشطين إلى قبل 15 يوماً، حاول خلالها الجناة تمييع القضية، وتبرئة أنفسهم بمساعدة جهات طبية، سهلت لهم الحصول على تقرير طبي بأن الحادثة انتحار.

 

وكشفت الجريمة بعد العثور على تسجيل للحادثة في هاتف أحد الجناة ، ساعد على معرفتهم، ومنهم صاحب محل لبيع الجوالات في أحد شوارع صنعاء، سبق أن عمل المجنى عليه عنده في وقت سابق.

 

وفي المقطع المصور الذي اطلع عليه "العاصمة أونلاين" تظهر كاميرا مراقبة جريمة مقتل الشاب عبد الله الأغبري، 19 عامًا، من أبناء محافظة تعز ، عذب  لست ساعات، وبرر الجناة جريمتهم بأنه سرق أجهزة من المحل.

 

وهو ما نفاه الناشطون بأن تكون الجريمة متعلقة بسرقة أجهزة أو جولات، كون الغرفة التي تمت فيها الجريمة ووضع كاميرا مراقبة فيها، إلا كونها تستخدم لأغراض أخرى منها استدراج فتيات واغتصابهن وتصويرهن، ومن ثم ابتزازهن، متوقعين بأن سبب الجريمة قد يكون اكتشاف الشاب الأغبري الأمر فعمدوا إلى قتله لإخفاء جرائمهم.

 

وعلق ناشطون بأن الجريمة كغيرها من الجرائم التي لا تصل إلى وسائل الإعلام، والتي تنتشر بسبب سيطرة الحوثيين على مؤسسات الدولة، فحضرت الأعمال الوحشية والإجرامية، فالشاب الأغبري قصته من مئات القصص والأحداث في ظل سلطة المليشيا.

 

وقالت الحقوقية هدى الصراري، بأن جريمة تعذيب وقتل الضحية الأغبري، وبعد أن تم توثيقها من الجناة أنفسهم، لا بد أن تتحول إلى قضية رأي عام، للقصاص من المنتهكين وإدانة الجريمة المركبة مجتمعياً تجنباً لتزايد مؤشر الجريمة بين أوساط المجتمع.

 

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً