×
آخر الأخبار
من داخل مراكز الحوثي الطائفية بصنعاء.. ماذا تريد الجماعة..؟ تحقيق لـ "العاصمة أونلاين" السفير البريطاني: قضية تعز منسية رغم أهميتها وقطع الطرق أهم مشكلة تواجه المواطنين وزير التخطيط: جهود حكومية للتصدي لانعدام الأمن الغذائي ومواجهة هشاشة سبل العيش قيادي حوثي يعترف بقتله وسط صنعاء .. أسرة حسن زيد تكشف المستور في عملية الاغتيال وزير النفط يكشف عن جهود لإعادة تصدير الغاز المسال عبر منشأة بلحاف شركة قابضة من شركات منهوبة.. المليشيات تعزز قبضتها على قطاع الاتصالات مستغلة صمت الشرعية الشاب عادل.. حكاية مجند في صفوف المليشيات أوصلته مشاهدات العنف والجثث للانتحار ما الذي تستحدثه المليشيا في مبنى الجالية الصومالية بصنعاء..؟ شهود عيان يجيبون حملة إلكترونية واسعة تكشف جرائم مليشيا الحوثي الإرهابية بحق الطفولة في اليمن التحالف يعلن اعتراض 17 طائرة حوثية مفخخة والحكومة تدين تصعيد المليشيا

سُكان العاصمة صنعاء يستقبلون عيد الفطر على وقع أزمات معيشية خانقة

العاصمة أونلاين / خاص


الإثنين, 10 مايو, 2021 - 03:07 مساءً

على وقع أزمات معيشية متعددة، يستقبل سكان العاصمة صنعاء، عيد الفطر المبارك، في ظل سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية على العاصمة للعام السابع على التوالي.

 

وقضى سكان العاصمة صنعاء شهر رمضان المبارك، مع أزمات متلاحقة شملت مادتي الوقود والغاز المنزلي، والسلع الأساسية، ليختتمون معاناتهم، مع الارتفاع الكبير في أسعار الملابس الجديدة في الأسواق، وفق إفادات سكان محليون، لـ"العاصمة أونلاين".

 

وقالوا، إن غالبية الأسر، عزفت عن الشراء، في ظل الارتفاع الباهظ في أسعار الملابس، والمواد الاستهلاكية، بما فيها المكسرات، التي عادة ما يحرص على اقتناءها المواطنين خلال موسمي عيد الفطر والأضحى.

 

وتتزامن هذه موجة الغلاء الفاحش، في ظل استمرار مليشيا الحوثي بجمع الجبايات والإتاوات المالية، من التجار والمحلات التجارية، وفرضها مبالغ باهضه عليهم، تحت مسمى الزكاة، الأمر الذي يدفع بهؤلاء التجار إلى رفع الفاتورة على المواطن، وتعويض خسائرهم من المواطنين البسطاء.

 

وبحسب سكان محليون، تحدثوا لـ"العاصمة أونلاين، فقد وصل سعر الثوب الواحد، إلى أكثر من عشرون ألف ريال، في ظل ارتفاعات متواصلة في أسعار ملابس الأطفال، والأحذية، وبقية المواد الاستهلاكية.

 

وأثارت هذه الارتفاعات الكبيرة في الأسعار سخطاً واسعا في أوساط المواطنين، لا سيما مع غياب أي تدخلات من قبل المكاتب والجهات المختصة، لضبط الأسعار.

 

وربطت مصادر اقتصادية، لـ"العاصمة اونلاين" بين ارتفاع أسعار الملابس، خلال هذا الموسم، في صنعاء، وما يتعرض له القطاع الخاص الذي يعمل منذ عقود، من تدمير ممنهج من قبل مليشيا الحوثي، من أجل تأسيس طبقة طفيلية من التجار تنتمي لمليشيا الحوثي الانقلابية.

 

وقالت المصادر، إن توسع مليشيا الحوثي في استيراد المواد الاستهلاكية والكمالية، عبر تأسيس طبقة جديدة من التجار، تنتمي لمليشيا، ساهم في تدهور أسعار الصرف، وتزايد الطلب على العملات الصعبة، وبالتالي ارتفاع أسعار الملابس، خلال المواسم الأخيرة.

 

في السياق ذاته، تواصلت أزمة المشتقات النفطية، وسط انتعاش غير مسبوق للأسواق السوداء التابعة لقيادات تابعة لمليشيات الحوثي والتي تبيع البنزين والديزل بأسعار جنونية، الأمر الذي فاقم معاناة السكان.

 

وذكر مواطنون لـ"العاصمة أونلاين" أن الناس في صنعاء يستقبلون عيد الفطر المبارك بوضع معيشي بالغ الصعوبة، والطوابير الطويلة لمحاولة الحصول على اسطوانة غاز طهي والتي وصل سعرها 12 ألف ريال، أو وقود البنزين الذي اجتاز سعر عبوة الـ20 لتراً حاجز 16 ألف ريال.

 

كما أفادت المصادر إن صراع أجنحة المليشيات الحوثية انعكس على التنافس على السوق السوداء لبيع الوقود المحتكر، حيث تحركت دوريات مسلحة لملاحقة بعض نقاط بيع وقود السوق السوداء التابعة لمنافسين آخرين من ذات الجماعة.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً