×
آخر الأخبار
التحالف يوزع مشاهد تفضح إرهاب "الحوثية".. والحكومة تدعو لتصنيفها "إرهابية" ضحاياها (7) مواطنين في أسبوع واحد.. قنابل "منفلتة" في شوارع صنعاء برنامج دعم نفسي لمتضررات فجر الحوثي منازلهن.. واحصائية: تفجير 58 منزلا خلال 2021 قيادي حوثي يستنجد بأسياده في طهران والضاحية الجنوبية.. وللنشطاء تفسير آخر جهود تحرير صنعاء في أولوية أجندات ندوة فكرية بمأرب "ضمن تداعيات الانقلاب الحوثي" .. الإصلاح يدعو الحكومة لوقف التدهور الاقتصادي وإنهاء معاناة اليمنيين ميليشيات الحوثي تستهدف الأحياء السكنية في مأرب بـ 4 صواريخ بالستية غارات مركّزة تدّك مواقع القدرات النوعية للميليشيات الحوثية بصنعاء فريق الرصد في مركز العاصمة الإعلامي يتتبع نهب (الحوثي) لمنازل المواطنين بصنعاء يعيش أوضاعاً اقتصادية صعبة.. "الحوثي" يضاعف معاناة المواطن في صنعاء (تقرير)

سموم "الحوثي" الطائفية ونهبها للأموال.. كيف يقاومها مواطنو صنعاء..؟ (تقرير خاص)

العاصمة أونلاين/ وحدة التقارير


الجمعة, 15 أكتوبر, 2021 - 10:27 مساءً

اندفعت المليشيا الحوثية، بكل طاقتها نحو استغلال موسمها السنوي "المولد" وذلك لبث سموها الطائفية، وللنهب وفرض الجبايات، إلا أن مواطني صنعاء يبدون مقاومة واضحة لخرافات الحوثي، وسمومها الطائفية.
 
تحولت صنعاء العاصمة إلى ساحة فوضى للمليشيا ومشرفيها وعناصرها الصغيرة أو المتوسطة أو تلك المتربعة في هرم الجماعة الإرهابية، التي لا همّ لها سوى النهب والسلب وممارسة الانتهاكات المختلفة بحق المواطنين، والتي تأتي مصاحبة للمناسبات الطائفية التي تنشط المليشيا في استغلالها من جوانب عدة، إما لنشر أفكارها وأفكار إيران الشيعية، والسعي إلى محاولة تغيير قناعات الناس الفكرية والعقدية والوطنية، وإما في جانب النهب والإثراء على حساب المواطنين.
 
يتحدث عدد من السكان لـ "العاصمة أونلاين" عن ذلك مشيرين إلى أن مليشيا الحوثي، شغلت الجميع، بدءاً من أصحاب المنازل والموظفين وصولاً إلى مالكي المحلات التجارية والمطاعم والأفران والفنادق، وبشكل إجباري على التزيين، مع دفع الغرامات التي أثقلت به كاهل الآلاف رغم حاجتهم الماسة لهذه المبالغ المالية لتسيير حياتهم اليومية.
 
للمدارس نصيبها من الإجراءات الحوثية، والمساجد والمنازل، كما أكد المواطنون ومن أحياء مختلفة أوضحوا أن وضعهم أصبح أسوأ من السيء، إلا أنهم يقامون ما تفرضه المليشيا التي تسعى إلى تجويعهم، فصنعاء لا مشروع المياه يعمل، ولا تواجد للغاز، بالمختصر الحاجات الأساسية غير موجودة، حسب تعليقهم، ومع ذلك تريد المليشيا منهم الاحتفال.
 
"أم عبدالله"، تقول بأن الزينبيات أو الحوثيات طلبن من مرتادت جامع العباس المعروف وسط صنعاء، بالتحضير لاحتفال بالمولد سيقام في الجامع، ستحضره لجنة من وزارة الأوقاف التابعة للحوثيين، إلا أنها وأخريات رفضن الاشتراك، كما أنهن لاحظن بأن المليشيا تحجب كل الموضوعات المتعلقة بالمولد في شبكة الانترنت أو في "الجوجل" خصوصا المتعلقة بالسنة الصحيحة للتعامل مع هذا اليوم.
 
وأضافت لـ "العاصمة أونلاين" أن المليشيا استغلت سيطرتها على الاتصالات في اليمن، من أجل فرض طائفيتها حتى على مستخدمي الانترنت، حيث أي محتوى متعلق باليمن، تسعى إلى حجبه.. وأوضحت أن الفعاليات التي تفرضها المليشيا لا تجد تجاوبا كما تتوقع وأن الذي يحضرها إما من اتباعها أو الذي يخاف من "الغرامات".
 
ودللت على أن هناك من يرفض أفكار مليشيا الحوثي بإحدى المعلمات التي تدرس الصف الثامن في إحدى المدارس، والتي خالفت الحوثيين وتعطي طلابها دروسا أخرى غير المقررة.. وأشارت إلى أن مشرفي الحوثي اكتشفوا الأمر وحاولوا اختطافها إلا أنها أقنعتهم بطريقتها بأنها لم تكن تقصد.
 
ولفتت إلى أن الخوف فقط من الذين رضوا لأنفسهم العمل مع "الحوثيين" سواء كمدرسين أو مدرسات في المدارس أو حتى طلاب، ينقلون ويشون بكل ما يحصل في المدارس، وعلى ذلك قس في الأحياء أو المكاتب أو أي مكان في صنعاء.
 
في السياق، واجهت جبايات الحوثي، إغلاقا للمحلات في عدد من الشوارع وبعض المولات، احتجاجاً على فرض المليشيا دفع الأموال والغرامات، التي تفرض حتى وإن التزم مالك المحل بالتزيين كون المليشيا تنزل لجانا تختلق أي عيب في عملية التزيين بدعوى الاحتفال بالنبي، وهو ما دفع أصحاب محلات عدة للإغلاق.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً