×
آخر الأخبار
بعد همدان وبني حشيش فوضى "الحوثي" تصل "سنحان" والهدف نهب أراضي المواطنين أنى ذهبت تجد يد "أحمد حامد".. قطاع الصحة بصنعاء إقطاعية فساد سلالية الجرادي: الإصلاح يؤمن بالمواطنة والشراكة ولا يقبل المساومة في تجزئة اليمن لغم أرضي يودي بحياة بثلاثة مدنيين من اسرة واحدة في الحديدة صراع الأجنحة الحوثية يطيح بمحافظ محافظة المحويت حنين قطينة مصير مجهول لأربعة من سائقي النقل الثقيل في الجوف منذ خمسة أيام الإصلاح يدين فوضى وجرائم المليشيا في شبوة ويطالب بإقالة محافظها وإحالته للتحقيق في صنعاء.. كيف أصبحت "أجنحة" المليشيا في استعراض (بيني) للعضلات؟ اللجنة البرلمانية تحيل تقريرها الخاص بدراسة مشاريع موازنة الدولة الى لجنة الصياغة مقتل ناشط سياسي في عتق بعد يوم من سيطرة قوات تابعة للانتقالي

سكان صنعاء يتوعدون المجرم (جحاف).. تعّرف على زعيم مافيا الحوثي لنهب الأراضي (تقرير)

العاصمة أونلاين/ خاص/ نبيل صلاح


الخميس, 04 نوفمبر, 2021 - 09:12 مساءً

تصاعد احتقان مجتمعي في أحياء شعوب وسعوان بالعاصمة المحتلة صنعاء، جراء إمعان ميليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران في الاعتداء عليهم ونهب أراضيهم وممتلكاتهم بقيادة المجرم عبدالله جحاف. 
 
وقال مصدر خاص لـ"العاصمة أونلاين" إن شاباً في الثلاثين من عمره توفي في غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات في حي سعوان، بعد أسبوع من تعرضه لإصابة بليغة برصاص رشاش أطقم الميليشيات الحوثية، أثناء دفاعه عن أرضه ضد عصابة السطو الحوثية التي يقودها المجرم عبدالله احمد جحاف المكنى (أبوحيدرجحاف). 
 
وقال المصدر إن جحاف داهم بعدة أطقم والمسلحين أرضية الشاب الضحية وباشر السطو عليها، ضمن سلسلة من عمليات السطو التي ينفذها في إطار أمانة العاصمة. 
 
وفي ذات الصدد، احتشد مسلحون من أبناء قبائل سعوان وشعوب، الثلاثاء، نصرةً للضحية وللوقوف على جرائم الاعتداءات التي تطال أراضيهم من قبل عصابة جحاف، مطالبين الميليشيات بتقديم الجناة ومحاسبة المتورطين بالجرائم ضد ممتلكاتهم وإطلاق الأراضي المنهوبة والتي جرى البناء في بعضها بعد السطو عليها. 
 
وخلال الوقفة الاحتجاجية توعد المسلحون القبليون بملاحقة جحاف وعصابته، إذا لم توقف الميليشيات نشاطه في نهب ممتلكاتهم والاعتداء على أراضيهم، وتعهدوا بالثأر من جرائمه ووضع حد لما يفعله، في لويح للجوء لخيار المواجهة المسلحة. 
 
ويقود السلالي عبدالله احد جحاف(ابوحيدر)إحدى أكبر عصابات نهب الأراضي في العاصمة صنعاء، وذلك منذ قامت الجماعة الانقلابية بتعيينه رئيسا لما يسمى " لجنة أراضي وعقارات القوات المسلحة" ويعمل تحت إمرة المجرم المدعو محمد عبدالكريم الغماري أحد أبرز المطلوبين للتحالف. 
 
وعن تلك الجرائم، يقول المواطن (محمد. أ) لـ"العاصمة أونلاين": احنا كمواطنين ساكنين في بيوتنا في مدينة الرئاسة بسعوان، نواجه مرة بعد مرة حملات المجرمين والفاسدين وتعنتهم على حقوقنا وأراضينا. 
 
وأكد أن هذه الهمجية والنهب كما وصفها تحدث رغم صدور تسعة قرارات عن "الميليشيات الحوثية نفسها" بكف الخطاب عنا وعن منطقتنا، إلا أن الكلمة هي كلمة المجرمين واللصوص. 
 
 وفي ذات السياق، أفاد سكان لـ"العاصمة أونلاين" إن المجرم جحاف يواصل منذ أسابيع استحداثات وبناء في أراضي ومراهق مملوكة لأهالي شعوب، متذرعا أنها "أملاك الدولة". 
ومؤخرا، مضى "جحاف" قدما في جرائم نهبه لمحاولة إضفاء الشرعية على مايفعله، من خلال استصداره، توجيهات من النييابة الخاضعة لسيطرة جماعته بحجز مساحات شاسعة من الأراضي والعقارات بأنحاء متفرقة من أمانة العاصمة. 
 
وعن ذلك، أكدت مصادر مطلعة أن عصابة جحاف قامت بالسطو على مايزيد عن (200 ألف) لبنة عشاري من أراضي سعوان، وبيت اللهيدة، والحشيشية، والروضة، وصرف، والخمسين ومناطق أخرى، حتى مطلع نوفمبر الجاري، وذلك بذريعة أنها أراض مملوكة للدولة وأخرى للأوقاف. 
 
وأوضحت المصادر إن الميليشيات الحوثية قامت مؤخراً بتغيير 120 أميناً شرعياً، وقامت أثناء التقاضي باحتجاز مئات المحررات والبصائر والمستندات التي تؤكد ثبوت ملكية عدد من الأراضي والعقارات وإخفاءاها، لتواصل النهب في غياب القانون والعدالة.   
 
والى جانب جحاف ومشرفه الرئيسي "الغماري"، يبرز في عمليات النهب وجرائم التجريف الواسع للأراضي والممتلكات بأمانة العاصمة منافسون آخرون، أبرزهم المجرم محمد علي الحوثي الذي حاول النفاذ لهذ الملف من خلال استحداث منصب لنفسه "رئيس المنظومة العدلية" والمعمم عبدالمجيد الحوثي وتلميذه عبدالله عامر في قطاع الأوقاف بالإضافة لآخرين.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً