×
آخر الأخبار
مليشيا الحوثي تبدأ عملية إحلال للعديد من موظفي مؤسسات الدولة مونديال 2022: قطر تعلن عدم إلزامية لقاح كوفيد للمشجعين ضعف الطلب العالمي يدفع أسعار النفط للتراجع "نادي الخريجين" عصا مليشيا الحوثي الغليظة لقمع طلاب الجامعات الحكومية 21 ألف حالة انتهاك ضد الطفولة ارتكبتها مليشيا الحوثي خلال 4 سنوات الخارجية اليمنية تدين اعتداء  النظام الإيراني على الأراضي العراقية في صنعاء ومحافظات أخرى.. ما دلالات احتفالات اليمنيين العفوية بثورة 26 سبتمبر"؟ الدولار عند أعلى مستوى في 20 عاما والإسترليني يهبط تحت الضغوطات ميسي يقود الأرجنتين لفوز كبير ويواصل مطاردته لرونالدو أكاديميون وسياسيون: الاحتفاء بثورة 26 سبتمبر رسالة رفض لمشروع مليشيا الحوثي

أعدمته بعد أن حرضت عليه.. "دمُ" القاضي حمران يقاضي "الحوثي" شعبياً  

العاصمة أونلاين/ تقرير خاص


الخميس, 01 سبتمبر, 2022 - 10:09 مساءً

ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، هكذا عبر اليمنيون، عن إعدام مليشيا الحوثي للقاضي محمد حمران، بصنعاء، وهي الجريمة التي لقيت غضباً واستنكاراً واسعاً، أولاً لبشاعتها، ثم كونها جاءت بعد حملة تحريض واسعة في وسائل إعلام حوثية.
 
والقاضي حمران، المنحدر إلى محافظة إب، يشغل عضو محكمة عليا، تعرض للاختطاف قبل يومين، من أمام منزله، ليتم إعدامه بـ 12 طلقة، في راسه، كدليل على أن الإعدام كان تنفيذا لأمر أصدرته المليشيا، وما كمية التحريض عليه بالقليلة، والتي كانت على قناة الهوية الحوثية، والتي يملكها، محمد العماد.
 
وهي الجريمة التي أثارت الرأي العام، الذي ندد بالجريمة واعتبرها جزءا من سلسلة تصفيات وتوحش مليشيات الحوثي ضد مختلف فئات الشعب اليمني لا سيما القضاء في المناطق الخاضعة للانقلاب.
 
36 ساعة اختطاف
 
ونظراً للتحريض الذي تعرض له حمران، ثم اختطافه في العلن، توجهت كل أصابع الاتهام للمليشيا وقياداتها بصنعاء، وهو لا ينفي ما ذكره مصدر قضائي الإعدام من قبل العصابة التي اختطفته، في أثناء محاصرة عناصر المليشيا الأمنية لمنزل الخاطفين في العاصمة صنعاء، بعد 36 ساعة فقط من اختطافه من أحد الشوارع الرئيسية، وهو ما توافق مع رواية الإعلام الحوثي والموالي له.
 
قتلوه وقتلناهم
 
فذلك ما تنبأ به "أحمد سيف حاشد" وهو برلماني ومتواجد في صنعاء، في منشور مقتضب، تابعة "العاصمة أونلاين" قال فيه " تم قتل القاضي حمران، لا أخشى إلا من مقولة: "قتلوه وقتلناهم"، في إشارة إلى حوادث اغتيالات وتصفيات نفذتها المليشيا ونسبتها إلى جناة آخرين قتلوا أثناء محاولة الاشتباك معهم.
 
كما أن بيان أصدره قسم شرطة عقب اختطاف القاضي حمران، ونشره عبدالوهاب قطران في حسابه في تويتر، يشير إلى أنهم ذكروا باسم المدعو، كما أن صيغة البيان تؤكد حقيقة اختطافه ثم تصفيته من قبل المليشيا نفسه، أو على الأقل أحد قياداتها الكبيرة.
 
ضخ إعلامي حوثي مغاير
 
وعلى وقع الغضب الشعبي من الإعدام والتصفية، وتهديد نادي القضاة بالتصعيد، سارعت المليشيا الحوثية إلى احتواء الموقف، وسمحت لوسائل إعلامها بتغطية ما أسمته بجريمة قتل عضو المحكمة العليا القاضي "محمد حمران".
 
إلا أنها أرادت أن تشكل ضخاً إعلامياً مغايرا في نسبها القتل إلى الخاطفين، دون ذكر أسمائهم، مع الإشارة إلى أنهم من أخطر عصابات نهب الأراضي والعقارات، وقد تم القبض على جميع أفراد العصابة وعددهم ثمانية وسيحالون للقضاء لكي ينزل بحقهم أقصى العقوبات، بحسب إعلام الجماعة.
 
وعلى عكس ذلك تماماً، تحول "دم" القاضي حمران، إلى محاكمة شعبية، للمليشيا وقادتها، ممن أوغلوا بالدم اليمني، كما أن قتلها له بهذه الطريقة، هو ضمن الاستهداف المستمر للقضاء والقضاة.

إزاء ذلك توافد العشرات من المواطنين إلى ميدان السبعين بصنعاء اعتصاماً للمطالبة بإلقاء القبض على من تبقى من القتلة ومن قام بالتحريض والتوجيه، في إشارة إلى القياديين الحوثيين محمد علي الحوثي ومحمد العماد.
 
ودعا المحتجون كل القضاة، إلى تحمل مسؤولياتهم الوطنية، وأن يقفوا في وجه كل الاعتداءات والاختطافات والجرائم التي طالت منتسبي مؤسسة القضاء، مشيرين إلى أنهم سيظلون في اعتصام دائم حتى تنفيذ حكم القصاص بالجناة والتعزير بهم.

 
إفراغ القضاء
 
عن ذلك قال، سفير بلادنا في اليونسكو "محمد جميح" بأنه لا يمر يوم دون جريمة هنا أو هناك في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، ولكن عندما يصل الأمر إلى تصفية قاضٍ بالمحكمة العليا على يد مسلحين يتبعون المليشيا بعد حملة تحريض ممنهج من قبل قيادات فيها، فهذا يعني أن الجماعة تنفذ عملية منظمة لإفراغ القضاء من كوادره النزيهة.
 
من جهته يرى الإعلامي سام الغباري، اختطاف واعدام القاضي محمد حمران في صنعا المحتلة يؤكد سير ميليشيا الحوثي على طريق الإرهاب الذي كان عنوانًا لمسيرتها منذ البداية.
 
ودعا الغباري، ابناء وقبائل المناطق الوسطى إلى تحرير أراضيهم من الغزاة، وتطهيرها، وقال "إننا نثق فيهم، فالأرض التي انجبت علي عبدالمغني قادرة على إشعال ثورة عارمة".
 
تحريض ممنهج
 
ومن أكثر ما لفت أنظار اليمنيين، هو أن إعدام وتصفية حمران، جاءت بعد تحريض ومباشر على الهواء من قناة الهوية، عن ذلك يقول الناشط رياض الدبعي، "قبل تصفيته بالقتل تعرض القاضي محمد حمران لتحريض ممنهج وعلني من قبل وسائل الإعلام التابعة للحوثيين".
 
وأضاف "أثار هذا التحريض الممنهج أدت إلى مقتله، الخطاب التحريضي هو أحد الوسائل الذي يستخدمه الحوثيون ضد المعارضين لسياستهم" مشيراً إلى أنه سبق لعبد الملك الحوثي ممارسة التحريض ضد العديد من فئات الشعب".
 
شيء من التفصيل
 
وكان عبدالوهاب قطران، قد تناول القضية، بشيء من التفصيل في حسابه على تويتر، موضحا جزءا من ملابساتها، لافتاً أن ما حصل لشهيد العدالة المذبوحة والقضاء المغدور، "شهيدنا الغالي فضيلة العلامة القاضي الدكتور محمد حمران، من خطف بوضح النهار ثم قيام الخاطفين بتصفيته بعد يومين من اختطافه، هو نتاج طبيعي للتحريض ضد القضاء والقضاة من قبل رئيس منظومة التغريدات، ومن خلفه العماد وهويته، الذي يحرض منذ سنوات.
 
واتهم قطران، وهو قاض، المدعو العماد بأنه في تحريض مستمر، من على شاشة قناته بكل وقاحة وصفاقة ودعم ورعاية، بعض اجنحة الحوثيين.
 
وخاطب القضاة من أنه حذرهم في أوقات سابقة من الاستمرار في العمل دون مرتبات، لمخاطر ذلك على العدالة ومساره، وقال" قطع مرتباتكم هدفه تشويهكم وافسادكم ثم تحريض المجتمع".
 
وتستهدف المليشيا في عملية ممنهجة ففي 18 أغسطس/ آب، أعلنت إيقاف 70 قاضياً وعضو نيابة عن العمل، تمهيداً لمحاكمتهم في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير