×
آخر الأخبار
 نقابة الصحفيين تدين بشدة اعتداء قيادات حوثية على صحفي مختطف ووضعه في زنزانة انفرادية   أفران "صنعاء" تستأنف نشاطها وتواصل رفض قرارات الحوثي    مبابي يقود فرنسا لتجاوز بولندا وبلوغ ربع نهائي مونديال قطر 2022 "أوبك +" تقرر الإبقاء على سقف الإنتاج الحالي رئيس مجلس القيادة يوجه بإلغاء كافة المنح الدراسية لأبناء المسؤولين في الخارج تقرير حقوقي يرصد أكثر من ثلاثة آلاف حالة انتهاك حوثية ضد خطباء المساجد مونديال قطر 2022: بولندا في مواجهة حامل اللقب فرنسا والسنغال مع انجلترا وزارة الخارجية: استمرار تدفق السلاح الإيراني لمليشيا الحوثي يهدد السلم والأمن في المنطقة العثور على أحد المختطفين مرمياً أحد شوارع عدن بظروف صحية متدهورة الحكومة تدين اعتداء قيادات حوثية على الصحفيين المختطفين وتحملها مسؤولية حياتهم

كيف تحاول الإمامة بنسختها "الحوثية" طمس 26 سبتمبر وأهدافها من ذاكرة اليمنيين؟

العاصمة أونلاين/ خاص


الإثنين, 26 سبتمبر, 2022 - 09:52 مساءً

خرج اليمنيين في 26 سبتمبر 1962م، يحملون مشروع استعادة الكرامة والحرية التي سلبتها منهم الإمامة الكهنوتية، ومنذ إعلان اليمنيين القضاء على العبودية واستعادة الحرية والكرامة وإعلان قيام دولة مستقلة ذات سيادة بقيادة مجموعة من الضباط الأحرار، الذين حملوا على عاتقهم همّ اليمن واليمنيين، ومنذ الوهلة الأولي لاستعادة الحياة والكرامة تعمل مليشيا الظلام والكهنوت الأمامية على طمس الثورة وتاريخهم وأهدافها.
 
وبعد الانقلاب المشؤوم وعوده الكابوس بعد سيطرة المليشيات الحوثية على العاصمة صنعاء في العام 2014 حاولت بكل الطرق ووفق استراتيجية متعددة محاولة منها طمس الثورة وأهدافها من ذاكرة الشعب اليمني وإحلال نكبتها المشؤومة في 2014 بعد انقلابهم على الدولة كبديل عنها، وبشكل راسي اعتمادات مليشيات الحوثي على الإعلام لطمس ثورة 26 سبتمبر وأهدافها.
 
وفي استطلاع رأي عن محاولة الحوثي القضاء على ٢٦ سبتمبر، وطمس أهدافها، من خلال استخدام الإعلام قال المهندس والناشط الحقوقي بسام الحداد إن استخدام مليشيات الحوثي الإعلام لطمس ثورة 26 سبتمبر وأهدافها واقع فعلاً حيث يتم ذلك من خلال جملة إجراءات موجهة ومصفوفة وأنشطة ممنهجة تتم على مختلف الصعد، حيث تعمل مكائن الاعلام التابعة للجماعة الحوثية مستخدمة كافة الامكانات التي اصبحت تحت تصرفها لمحاربة وطمس سبتمبر وأهدافها.
 
ويضيف بسام لـ "العاصمة أونلاين" بأن مليشيات الحوثي ومنذ اليوم الأول لسيطرتها على العاصمة صنعاء عمدت على تثببت ٢١سبتمبر يوماً يوازي حدث الثورة اليمنية ٢٦ سبتمبر محاولة منها في استنساخه وإحلاله، من خلال المغالطات والتزييف للوعي العام، والاحتفاء به واعتباره يوما جماهيريا ومناسبة وطنية مفروضة على الشعب وامتد ذلك التزييف إلى إدراجه ضمن المناهج الدراسية للطلاب في التعليم الأساسي، خاصة مع اقترابه الزمني في شهر سبتمبر والذي لا تفصله عن ٢٦ سوى خمسة أيام.
 
ويوكد الحداد بأن كل هذا الأعمال ليست أعمالاً اعتباطية، ولكنه عمل ممنهج يرون فيه بطريقة لصوص التاريخ.
 
من ناحية قال الإعلامي حافظ الهياجم إن الميليشيا الحوثية تستخدم أساليب متعددة في طمس كل ما يتعلق باليمنيين، سواءً منجزاتهم المادية أو المعنوية، فهم يسعون جاهدين بكل وسائل الإعلام والناشطين التابعين لهم أن يفرضوا مصطلح الهوية الإيمانية في مغالطات خطيرة كلها تصب في مساعي استبدال الهوية اليمنية.
 
واضاف حافظ لـ "العاصمة أونلاين" بأن المليشيات تركز على نشاط بعض المحسوبين أو العاملين بالأجر له للنيل من رموز يمنية سبتمبرية لاسقاطها، والتقليل من أهمية منجزاتها.
 
ونوه الهياجم بأنه وبرغم محاولة مليشيات الحوثي طمس سبتمبر وأهدافها إلا أن النتيجة كانت عكس ما يردون حيث ازداد ارتباط اليمنيين بالثورة وأهدافها وشهدت تنامياً في الذهنية اليمنية من عام لآخر نظراً لما يذوقه الشعب من الإمامة الجديدة.
 
من جهتها الإعلامية والناشطة الحقوقية تهاني القديمي أكدت أن مليشيا الحوثي تحاول طمس ذكرى ٢٦سبتمبر لأن ذكرى هذي الثورة ونتائجها وأهدافها وأثرها على المجتمع اليمني يخالف تماماً مشروعها الأمامي الطائفي.
 
وقالت إن مليشيا الحوثي تريد محو كل ذلك وإرجاعنا لما قبل هذه الثورة، إلى التبعية والكهنوت والجهل وتقديس البشر.


لافتة إلى أن ما تصبو له الحوثية لن يتحقق وقالت "نحن متمسكون بهذه الثورة العظيمة، وكما استطاع أجدادنا دحر الإمامة سابقاً فإننا قادرون على دحر المليشيا الحوثية".
 
إلى ذلك يؤكد الكاتب والناشط الشبابي نشوان الحداد بأن مليشيات الحوثي تستخدم إعلامها في سبيل طمس الهوية اليمنية أولاً، وطمس هوية وثورة 26سبتمبر من خلال المناهج الدراسية، التي تجعل من قارئها يشكك في مصداقية الثورة وإخلاص الثوار لوطنهم.
 
وعن تجربته الشخصية، أشار نشوان في إطار حديثه لـ "العاصمة أونلاين" بأنه في قرأ كتاباً بعنون (قراءة في هوامش الثورة) للمتورد عرفات عبدالخبير الرميمة، أكد فيه أنه حاول التحايل واتهام الثوار بالعمالة لمصر، قائلاً إن الثورة أتت من الخارج وأن الثورة وأهدافها منسوخة من أهداف الثورة المصرية، وأن الثور لم يكونوا متفقين فيما بينهم".
 
وذكر أن مليشيات الحوثي تستخدم القنوات الفضائية لطمس هذه الهوية من خلال التعبئة الطائفية التي تصف الإمام من أعلام الهدى (آل البيت) وأن الثوار كانوا "مرتزقة".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير