×
آخر الأخبار
 فرنسا تؤكد استعدادها لدعم الحكومة اليمنية في القطاعات الانتاجية   مأرب.. الوحدة التنفيذية تسجل 535 حريقا في مخيمات النزوح الصرف الصحي ..كيف جعلتها مليشيا الحوثي معضلة تهدد سكان صنعاء ؟ حريق يلتهم عدد من المحلات التجارية بصنعاء القديمة مدير "وطن التنموية": نفذنا مشاريع متعددة ومتميزة خلال رمضان   الحوثي يتهرب ويرفض الكشف عن مصير السياسي المختطف "محمد قحطان"   صنعاء.. نجل القاضي "قطران" يدعو لإنقاذ حياة والده المختطف في السجون الحوثية مقابل تخمة الحوثي.. الفقر وغلاء الأسعار "يصادران" فرحة "العيد" على سكان "صنعاء" صنعاء.. إطلاق سراح رئيس نادي المعلمين من السجون الحوثية مركز الملك "سلمان" يدشن توزيع مشروع زكاة الفطر في اليمن

"سك عملة معدنية".. خطوة عدمية ومسمار حوثي في نعش الاقتصاد الوطني (رصد)

العاصمة أونلاين/ خاص


الإثنين, 01 أبريل, 2024 - 12:13 صباحاً

أثار إعلان فرع البنك المركزي بصنعاء، والذي يخضع لسيطرة مليشيا الحوثية الإرهابية إصدار عملة معدنية من فئة 100 ريال، والبدء بتداولها جدلًا واسعًا، وتخوفات واسعة بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي.
 
خبراء ومختصون اقتصاديون وصفوا القرار الحوثي بالكارثة، مؤكدين أن ذلك يعزز من الانقسام الاقتصادي، والذي دشنته المليشيا منذ 2019، كما أن سك ١٠٠ ريال معدنية يعني أن العملات المعدنية والورقية ما دونها انتهت تماما.
 
وأدى غياب الأوراق النقدية في صنعاء والمناطق التي تسيطر عليها المليشيا خلال الفترة السابقة إلى مشاكل اجتماعية واقتصادية مستمرة، الأمر الذي مثل إحراجاً للحكومة الحوثية غير المعترف بها.
 
"العاصمة أونلاين" رصد ردود رواد وسائل التواصل الاجتماعي على القرار الحوثي، والتي تباينت بين السخرية والتفنيد، والتحذير، نبرز في هذا الرصد أبرز تلك الردود وهي كالتالي:
 
خطوة عدمية
الصحفي المتخصص في الشؤون الاقتصادية وفيق صالح، يرى أنّ كل ما في الأمر أنّ مليشيا الحوثي تسعى لفرض سياسة أمر واقع في الجانب الاقتصادي والحصول على تنازلات من قبل الحكومة، والتعامل معهم ككيان شرعي.
 
وقال الصحفي وفيق صالح، في تدوينة له على "اكس" "إنّ إقدام مركزي صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين سك عملة معدنية من فئة مائة ريال، هي خطوة عدمية ولن تحل مشكلة أزمة السيولة وتلف العملة، ولا تحقق الأهداف التي جرى صك هذه العملة لأجلها".
 
لحرمان الناس
بدوره تحدّث الصحفي أحمد المصباحي، مورداً ردًا على سك عملة معدنية، بالقول: "يقولون بنك صنعاء هو البنك المركزي الرئيسي وبنك عدن غير معترف به، نقول لهم طيب اصرفوا الرواتب، يتهربوا ويقولوا لا الشرعية نقلت البنك إلى عدن، مضيفًا، "يقولون نحن الشرعية ومعنا رئيس جمهورية ورئيس وزراء، نقول لهم طيب اصرفوا رواتب الموظفين، يتهربوا ويقولوا لا الشرعية في عدن تتحكم بالموارد وما لنا دخل.
 
وأضاف "المصباحي" في تدوينة على إكس، "يقولون نحن نصنع الصواريخ والطائرات ونحارب أمريكا وإسرائيل، نقول لهم طيب طالما معكم هذه القوة اصرفوا رواتب الموظفين، يتهربوا ويقولوا لا إحنا في عدوان... يفرضون الضرائب والجمارك والزكوات ويلاحقون الناس من محل إلى محل عشان ينهبوهم أموالهم، نقول لهم أين تذهب هذه الموارد الطائلة اصرفوا رواتب الموظفين، يتهربوا ويقولوا الرواتب على العدوان".
 
وأكد الصحفي أحمد المصباحي، أنّهم أي -المليشيات الحوثية- اليوم وبكرة ولا يوم القيامة سيخترعون ألف ذريعة لحرمان الناس من حقوقهم ونهب مقدرات البلد لصالح سلالة عنصرية قبيحة".
 
مخاطر طباعة العملة
أستاذ الاقتصاد بجامعة صنعاء الدكتور "مطهر عبد العزيز العباسي" أكد أنّ قيام البنك المركزي في صنعاء بطباعة عملة جديدة يمثل مسمارًا قويًا في نعش الاقتصاد الموحد للبلاد، ويعمق الانقسام الاقتصادي، فطباعة العملة دون الالتزام بالضوابط والمعايير سيؤدي إلى فتح الشهية لدى حكومة صنعاء لزيادة الإنفاق العام، سواء على النفقات الجارية بما فيها المرتبات أو على النفقات الاستثمارية.
 
وأكد الدكتور "العباسي" في تصريحات صحفية، أنّ طباعة العملة في ظل الظروف الراهنة من قبل بنك مركزي صنعاء أو عدن ستشكل ألغاما متفجرة في طريق توحيد الاقتصاد والوطن بشكل عام، وستنقل الوضع الاقتصادي الراهن من حالة شبه الاستقرار إلى حالة التقلبات والاضطرابات وإلى نتائج كارثية لا يحمد عقباها على الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.
 
وبحسب إحصائيات سابقة للبنك المركزي في صنعاء فإن حجم التالف في العملة بلغ خلال عام 2013 18 ملياراً و171 مليوناً و432 ريالاً، مقارنة بـ11 ملياراً و215 مليوناً و12 ألفاً و500 ريال في 2012.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً