×
آخر الأخبار
ميناء عدن ينفي مزاعم وجود شحنة نترات الأمونيوم والنائب العام يوجه بالتحقيق في ظل الفوضى الأمنية..مسلح يقتل زوجته وابنه وسط صنعاء بوحشية المهمشون بصنعاء..  تجنيد حوثي ومضايقات تصل إلى طردهم من "مساكنهم" الولاية أو يوم "الغدير".. هكذا تغرد (الحوثية) بعيداً عن كوارث اليمنيين مؤسسة صلة للتنمية تدشن مشاريع منظومات الطاقة الشمسية لآبار مياه الشرب بحضرموت وصنعاء انهيار منزل الأديب "البردوني" في صنعاء القديمة جراء الأمطار وإهمال الترميم مؤسسة وطن توزع مبالغ مالية لأفراد الأمن بمناسبة عيد الأضحى "تنشئ اقتصاداً خاصاً بالجماعة".. طفرة ثراء حوثية على حساب شعب من الجوعى نتيجة إهمال طبي متعمد.. وفاة مختطفين في سجون الحوثي بصنعاء تأجيل وصول فريق تقييم "خزان صافر" إلى أجل غير مسمى

حركة السفن بميناء الحديدة تفضح افتعال الحوثيين أزمة وقود جديدة (وثائق)

العاصمة أونلاين/ خاص


الإثنين, 11 نوفمبر, 2019 - 11:35 مساءً

تجددت أمس الأحد، أزمة خانقة ومفاجئة في إمدادات المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي الانقلابية بعد يوم واحد من فعالية طائفية للحوثيين في ذكرى "المولد النبوي".

وفي غضون ذلك، أظهرت كشوفات حركة السفن في ميناء الحديدة – حصل "العاصمة أونلاين" على نسخة منها، دخول ثلاث ناقلات نفطية، منذ بداية الأسبوع الماضي، وعلى متنها مايصل الى (97) ألف طن من المشتقات النفطية.

وأوضحت الكشوفات إن كميات أخرى من الديزل والبنزين تبلغ عشرات الآلاف من الأطنان تصل تباعاً بحسب ماهو مجدولاً لها، بالإضافة الى الكمية التي تم تثبيت دخولها، وهو مايدحض ادعاءات مليشيات الحوثي بوجود أزمة في المشتقات النفطية ويعزز الاتهامات بافتعالها الأزمة مجدداً لإنعاش الأسواق السوداء، بينما الكميات التي وصلت وتصل بانتظام تكفي لتغطية حاجة المحافظات التي تسيطر عليها المليشيات لعدة أشهر.

وخلقت الأزمة المفتعلة مجدداً في صنعاء حالة سخط واسعة في أوساط المواطنين، الذين تدافعوا في طوابير طويلة أمام عدداً من محطات الوقود بأمانة العاصمة، متمهمين الحوثيين باختلاق الأزمة لمواصلة استغلال معاناة الناس والإثراء من الأسواق السوداء.

وكانت الأزمة التي تتواصل منذ منتصف سبتمبر الماضي، شهدت انفراجة محدودة خلال الفعالية التي حشدت لها مليشيات الحوثي في ميدان السبعين، السبت المنصرم للاحتفاء بالمولد النبوي.
 
إلا أن هذه الأزمة مالبثت أن عاودت، أمس الأحد بصورة حادة ومفاجئة وهو المؤشر المريب الآخر الذي يعزز الاعتقاد بتبني الحوثيين للأزمة عمداً، بهدف خلق طلب على السوق السوداء التابعة لقيادات في الجماعة والتي تبيع المشتقات بأسعار "جنونية".

وطبقاً لتقارير دولية وأبرزها تقرير خبراء مجلس الأمن بشأن اليمن، فإن مليشيات الحوثي الانقلابية تحقق إثراءً هائلاً من تجارة النفط وافتعال أزمات المشتقات النفطية لإنعاش الأسواق السوداء التي أنشأتها الجماعة في مختلف المناطق التي تسيطر عليها كواحدة من موارد الإثراء وتمويل حرب الجماعة ضد اليمنيين.

   



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً