×
آخر الأخبار
من داخل مراكز الحوثي الطائفية بصنعاء.. ماذا تريد الجماعة..؟ تحقيق لـ "العاصمة أونلاين" السفير البريطاني: قضية تعز منسية رغم أهميتها وقطع الطرق أهم مشكلة تواجه المواطنين وزير التخطيط: جهود حكومية للتصدي لانعدام الأمن الغذائي ومواجهة هشاشة سبل العيش قيادي حوثي يعترف بقتله وسط صنعاء .. أسرة حسن زيد تكشف المستور في عملية الاغتيال وزير النفط يكشف عن جهود لإعادة تصدير الغاز المسال عبر منشأة بلحاف شركة قابضة من شركات منهوبة.. المليشيات تعزز قبضتها على قطاع الاتصالات مستغلة صمت الشرعية الشاب عادل.. حكاية مجند في صفوف المليشيات أوصلته مشاهدات العنف والجثث للانتحار ما الذي تستحدثه المليشيا في مبنى الجالية الصومالية بصنعاء..؟ شهود عيان يجيبون حملة إلكترونية واسعة تكشف جرائم مليشيا الحوثي الإرهابية بحق الطفولة في اليمن التحالف يعلن اعتراض 17 طائرة حوثية مفخخة والحكومة تدين تصعيد المليشيا

التبرع للمجهود الحربي مقابل الحصول على أسطوانة الغاز .. مليشيا الحوثي تواصل افتعال الأزمات المعيشية

العاصمة أونلاين / خاص


الاربعاء, 02 يونيو, 2021 - 03:13 مساءً

ضمن إجراءات مليشيا الحوثي، في التضييق على المواطنين، في وضعهم المعيشي، وافتعال الأزمات، أقدمت مؤخراً، على مقايضة شكان العاصمة، بتوزيع مادة الغاز المنزلي، مقابل التبرع للمجهود الحربي للميلشيا.

 

وقالت مصادر محلية، لـ"العاصمة أونلاين"، إن مليشيا الحوثي، رفضت توزيع وبيع مادة الغاز المنزلي، على المواطنين، في بعض أحياء الحصبة، مشترطةً على السكان، التبرع لصالح جبهات مليشيا الحوثي، مالم فلن يحصلوا على الغاز.

 

وأحدثت هذه الممارسات، من قبل مليشيا الحوثي، حالة من الاحتقان والسخط، في أوساط المواطنين، تجاه مليشيا الحوثي التي تتفن في خلق الأساليب التي تنغص على المواطنين معيشتهم.

 

في السياق ذاته، أفاد سكان محليون، أن مليشيا الحوثي، عملت على تأخير، توزيع غاز الطهي، على المواطنين، لمدة شهر كامل، في العاصمة صنعاء.

 

وأوضحوا لـ"العاصمة أونلاين"، أن عقال الحارات المناط بهم تسليم اسطوانات الغاز المنزلي، للمواطنين وزعوا الغاز في في بداية شهر رمضان.

 

واشتكى العديد من المواطنين من تأخر توزيع الغاز المنزلي، كون كل أسرة لا تستلم إلا أسطوانة واحدة، ولا تحصل على على أسطوانات أخرى، إلا بأوامر من المليشيا.

 

وذكرت المصادر أن سعر الاسطوانة الواحدة بلغ 4800 ريالـ من عقال الحارات، بينما يضطر المواطنين لشراء الغاز من السوق السوداء بمبلغ 9000 ريال، نتيجة تأخير توزيعه عليهم، أو اقتصار التوزيع على اسطوانة واحدة لكل أسرة ولمدة طويلة.

 

وتحتكر مليشيات الحوثي بيع مادة الغاز المنزلي، لأغراض متعددة، منها توزيع في السوق السوداء، بغرض الربح السريع، وإذلال المواطنين، وإخضاعهم للاستجابة لطلباتهم، المتتالية التي تخدم أغراضهم ومصالحهم.



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً