×
آخر الأخبار
خلال زيارة تفقدية لأبطال الجيش.. الوزير المقدشي: دفنا مخططات مليشيا الإرهاب وداعمتها الإيرانية وزير الداخلية ومحافظ شبوة يؤديان صلاة العيد في عتق.. والمقدشي يتفقد وحدات الجيش قبل يوم من العيد.. مليشيا الحوثي تفتعل أزمة غاز بصنعاء حجاج بيت الله الحرام ينفرون إلى مزدلفة الإصلاح يهنئ بمناسبة عيد الأضحى ويذّكر بمعاناة المختطفين في سجون المليشيات إسقاط مسّيرة "ايرانية" جنوب مأرب.. الرئيس يتابع المستجدات ويشيد بانتصارات أبطال الجيش والمقاومة   عقاب المليشيا .. حرمان 40 موظفاً في جهاز "محو" الأمية من نصف الراتب لعدم حضورهم دورات طائفية إقرار لجنة وزارية لدراسات احتياجات ومتطلبات الجيش الوطني رابطة الأمهات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين والمخفيين قسراً في عدن قبيل عيد الأضحى رئاسة مجلس النواب تستنكر المذبحة الوظيفية التي تقوم بها مليشيا الحوثي بحق 160 ألف موظف

أزمة غاز منزلي تعمّق معاناة اليمنيين بصنعاء مع اقتراب عيد الأضحى

العاصمة أونلاين/ خاص


السبت, 17 يوليو, 2021 - 12:05 صباحاً

تخيّم أزمة الغاز المنزلي على سكان العاصمة صنعاء مع اقتراب عيد الأضحى المبارك لتعمّق من المعاناة الإنسانية في ظل وضعاً معيشياً يزداد صعوبة.  
 
 
وفي السياق، قال مواطنون لـ"العاصمة أونلاين" إن أزمة غاز الطهي المنزلي تفاقمت مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، حيث يزدحم المئات بشكلٍ مهين في طوابير طويلة أمام شبابيك عقال الحارات بانتظار الحصول على الغاز.
 
 
وأوضحوا إن عقال الحارات الذين اختارتهم مليشيات الحوثي لاحتكار تجارة الغاز، يفرضون سعر جنوني يبلغ 7650 ريال على الإسطوانة الواحدة ويتم منحها بعد تدوين أسماء المواطنين بموجب الهويات الشخصية وفرز من يحصلون عليه أولاً وفق معيار الولاء للجماعة.
 
 
كما ربطت مليشيات الحوثي الحصول على الغاز المنزلي بالتبرع لجبهاتها بموجب مظاريف يتم توزيعها عبر عقال الحارات للمواطنين، حيث يجري حرمان المتخلفين من التبرع من الحصول على الغاز.
 
 
وألقى سوء الوضع المعيشي في ظل استمرار مليشيات الحوثي بمصادرة مرتبات الموظفين وانعدام فرص الدخل، بظلاله على فرحة استقبال العيد، حيث تعجز آلاف الأسر عن توفير الأضحية وكسوة أطفالهم.
 
 
وفي الصدد، تقول "فاطمة أحمد" وهي موظفة لجأت للعمل بمؤسسة أهلية بعد انقطاع راتبها الحكومي: "انا وزميلات في العمل الكل حزين ومكسور الخاطر لأنه متأثرين بالوضع المادي لا يوجد مرتبات أو مستحقات لم نشتري لأولادنا حاجيات العيد بسبب الظروف المادية التي نمر بها".
 
 
وأوضحت إنه "حتى من يعمل مع المنظمات لم يستلموا مستحقاتهم، يوعدوهم ولكن الى اجل غير معلوم.. كسروا فرحه العيد، وكان الناس منتظرين نصف الراتب"، وكانت مليشيات الحوثي الانقلابية تراجعت عن تعهدات كاذبة بصرف نصف راتب للموظفين في مناطق سيطرتها.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً