×
آخر الأخبار
جامعة إقليم سبأ تستكمل التحضيرات لإطلاق المؤتمر الطبي الأول هيئة الطيران المدني تنفي ما تم تداوله بشأن عدم تمكن طائرة الخطوط اليمنية من الهبوط بسبب خلل فني مسؤول حكومي يبحث مع الوكالة اليابانية "الجايكا" توسيع مشاريعها في اليمن ماذا بعد احتجاجات المودعين في بنوك "صنعاء"؟ الصحفي الاقتصادي (الجماعي) يجيب سائقو النقل الثقيل يواصلون اعتصامهم في "الحديدة" رفضاً لممارسات "الحوثيين" مليشيا الحوثي تتكتم على ظروف علاج عشرات الأطفال الملتحقين في المراكز الصيفية بعد إصابتهم في مسبح بـ "صنعاء" السلطة المحلية تمهل اصحاب محطات تعبئة الغاز غير القانونية 72 ساعة لإغلاقها "رشاد العليمي" يدعو القادة العرب الى مجابهة التحديات والتصدي لمشروع استهداف الدولة الوطنية الحوثيون يواجهون بالقمع المحتجين المطالبين بودائعهم المالية من بنوك صنعاء مركز حقوقي: إجبار الحوثي دكاترة الجامعات على حضور دورات عسكرية تأجيج للصراع

"أخذوني غصباً".. حين يشكو أطفال "صنعاء" من مراكز الحوثي الطائفية

العاصمة أونلاين/ خاص


الخميس, 09 مايو, 2024 - 04:24 مساءً

(توسل لنا نخفيه في السيارة لكي نخرجه من المركز الصيفي) هذا ما قالته إحدى المعلمات التي زارت مركزاً صيفياً تابع للمليشيا الحوثية الإرهابية في صنعاء، نقلاً عن طفل ألحق في المركز.
 
وقالت لـ "العاصمة أونلاين" إن الطالب الذي لا يتجاوز عمره 11 عاماً رد عليها حينما سألته لماذا يريد الهروب من المركز الصيفي بقوله وهو يبكي "أخذوني غصباً".
 
وعن ما يتم تقديمه للأطفال من أنشطة أوضحت المعلمة أن مشرفي الحوثي يكثفون من تقديم الأفكار الطائفية الخمينية، وأنه عصر أمس الأربعاء خصص لإقامة فعاليات باسم "الصرخة".
 
وأضافت أن المليشيا عرضت في نشاط الصرخة للأطفال في المراكز ومنها المراكز التي قامت بزيارتها عدداً من الفيديوهات القتالية التي تصور مليشيات إيران ومنها الحرس الثوري، كما أن صورة "الخميني" تملأ ساحات تلك المراكز.
 
إلى ذلك قالت مصادر متعددة إن المليشيا كثفت من محاضراتها التعبوية في تلك المراكز، والتي جندت لها مشرفيها الأمنيين الذين يزورون المراكز باستمرار.
 
وأمس الأربعاء حذرت الحكومة اليمنية من المراكز الحوثية التي قالت إنها مغلقة على الطريقة الداعشية، والتي تمجد الفكر المتطرف وتصنع الإرهابيين.
 
وقال وزير الإعلام معمر الإرياني إن مليشيا الحوثي تستمر في تحويل المدارس الحكومية إلى معسكرات لاستدراج وتجنيد الأطفال والنشء، تحت غطاء المراكز الصيفية.
 
وأضاف أن المليشيا تعمل على غسل عقول الأطفال بالأفكار الطائفية المستوردة من إيران، وغرس ثقافة وشعارات الحقد والكراهية، ومسخ هويتهم الوطنية والعربية، وتحويلهم إلى أدوات للقتل والتدمير، وقنابل موقوتة لتهديد الأمن والسلم الإقليمي والدولي.
 
 
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير