×
آخر الأخبار
أزمة وقود متواصلة بصنعاء والطوابير لاتشمل الحوثيين تشييع العشرات من قتلى الحوثي في مساجد صنعاء للتخفيف على ثلاجات الموتى مليشيات الحوثي تعاود استهداف المدنيين في مأرب بصاروخ باليستي في تجريف مستمر .. الحوثيون يقرون حذفاً جديداً من منهج شهادتي الثانوية والأساسية اليونسيف تقدم مساعدات مالية لـ 8 آلاف أسرة في محافظة صنعاء وأمانة العاصمة انعدام مادة الغاز المنزلي وارتفاع أسعارها..  همٌّ يؤرق سكان العاصمة مع اقتراب عيد الأضحى   منهم أكاديميون.. كيف يواجه 30 مختطفاً مدنياً قراراً حوثياً بالإعدام على نية "القتل" في محكمة غير قانونية..؟ الحكومة اليمنية ترفض رسمياً مقترحات غريفيث الأخيرة أمهات المختطفين: مليشيا الحوثي اختطفت 157 امرأة خلال عامين محال تجارية ومخابز في صنعاء تغلق أبوابها تحت ضغط الجبايات والتعسفات الحوثية

الحوثية ذراع لا يمكنها الفكاك عن الجسد الإيراني

السبت, 04 يناير, 2020 - 03:12 مساءً

فبمجرد إعلان القيادة الإيرانية أن الرد على مقتل قاسم سليماني ورفاقه سيأتي ممن وصفتهم بالشعوب (المليشيات) الصديقة بادر الحوثيون إلى الدعوة إلى الرد الحازم والمباشر ضد المصالح الأمريكية في المنطقة والتي يقصدون بها السعودية مثلما هو واضح في الفكر السياسي لإيران وما يدل عليه أيضا مدى التأثير الجغرافي الممكن. وفي هذا الموقف يتضح زيف التعهدات المتعلقة بالانفصال عن إيران فكريا وسياسيا وهي التعهدات التي قدمها الحوثيون للسعودية في إطار مساعي الوسطاء الأمريكيين أنفسهم للوصول إلى تسوية في الملف اليمني. 

الحوثية منذ تكوينها العسكري هي أحد الأذرع المليشاوية لمشروع تصدير الثورة الخمينية في المنطقة الذي كان قاسم سليماني مسؤلا عنه.

ينبغي على الحوثيين بدلا من الاستمرار في المغامرة القاتلة لليمن الاعتبار من زوال قادة الشر والتخريب التي ستطال رؤس الفتنة التي لم نكن نتمنى أن يتم زوالها على يد أمريكا ولا غيرها من القوى الدولية بل من قبل المظلومين والمكلومين العرب المسلمين. لكننا وقد وقع الحدث ننظر إليه برضى تحت طائلة القاعدة الشعبية: (رأس كلب في ناب كلب..) 
كما ينبغي على كافة القوى الشعبية اليمنية والقوى الإقليمية المهتمة بأمن واستقرار المنطقة إعادة رسم خارطة الأصدقاء والخصوم في اليمن على ضوء مستجدات المواقف والأحداث التي تزداد تكشفا كل يوم، إذ ليس هنالك من خصم استراتيجي يهدد حاضر ومستقبل اليمن ويقامر بمصيره وبمصير أمن واستقرار جيرانه سوى المليشيا الحوثية الإيرانية.



اقرأ ايضاً