×
آخر الأخبار
الجيش يباغت الميليشيات في جبهات شبوة ويوقع قتلى وجرحى بعناصرها غرب مارب تحدث بلسان الوصاية.. (إيرلو) الى أبعد حدود الجرأة متجولاً بين"الخِرَق" الخضراء لأتباعه بصنعاء العديني: بلادنا تحتاجنا جبهة واحدة في لحظة المواجهة مع الإمامة فلانخذلها كابوس "مولد" الحوثيين على المختطفين.. صحفي محرر يروي تجربته أذى الحوثي لم يستثن أحداً .. صورة صنعاء الحقيقية يوم المولد النبوي..؟ (تقرير خاص) نقابة المعلمين تجدد التحذير من مخاطر تسييس وتطييف التعليم في صنعاء وعدن الجيش الوطني يحرر مواقع استراتيجية جنوب مأرب وخسائر جديدة للميليشيات في جريمة صادمة ووحشية.. مشرف حوثي يقتل زوجته ويمثّل بجثتها غربي ذمار منظمات حقوقية ومدنية تدعو المجتمع الدولي لتصنيف "الحوثية" جماعة إرهابية في سجون الميليشيات الحوثية.. أمهات المختطفين تفصح عن أرقام مفزعة لضحايا الخطف والقتل تحت التعذيب
حسين الصوفي

صحفي متخصص في القانون - نائب رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح بأمانة العاصمة

قدسية المعركة

الإثنين, 11 أكتوبر, 2021 - 09:49 مساءً

قبل عامين وبالتحديد في أواخر ٢٠١٩م تواصل بي بعض الأخوة المتحمسين اللي هم خارج البلاد، وكان يستغيث ويضطرب والقلق قد غشاه من رأسه حتى أخمص قدميه، وكان يترجاني أن أصدقه القول حول هواجسه!!.
 
وهواجسه كانت انعكاسا لخطاب العدو وحربه النفسية، وخطاب العدو تلك الليلة كان يتركز بكثافة أنهم سيطروا على مأرب، وكنت أحاول أن أنقذه من نفسية الانهزامية، وبذلت جهدا لتبديد هلعه ومخاوفه، وبعد أيام انقشع الغبار وأنجز الأبطال في الميدان واجبهم بكل جسارة وشجاعة وجدارة، وعاد صاحبي إلى مشاغله اليومية!.
 
في الحرب أهم جبهة تقاتل فيها وتنتصر فيها الشعوب والجيوش هي جبهة المعنويات، والانتصار للقضية وعدالتها، هي حرب من أجل المستقبل، والمستقبل الذي يسقى بدماء أطهر وأنقى الابطال، هو الحرية والكرامة والنظام والقانون.
 
المستقبل الذي نخوض حربنا من أجله، هو ان يكون العلم واقفا خفاقا يرفرف بمجد وشموخ، وأن تدفن راية الاحتلال الايراني القذر.
 
المستقبل الذي نقاتل من أجله هو النظام الجمهوري القائم على سيادة الشعب، ودفن كل اوهام الكهنوت العنصري الايراني العميل.
 
المستقبل الذي نقاتل من أجله هو سيادة الشعب وحقوقه وكرامته وإنسانيته، والقضاء على التمييز السلالي القائم على العبودية والاذلال لليمنيين وكرامتهم.
 
هي ليست حرب عقارات، وليست مهرجانات انتخابية، هي حرب مقدسة ومعركة وجودية وبطولات اسطورية يخوضها الابطال في كل شبر وكل واد وسهل وجبل.
 
العبدية أرض الكرامة، موطن الشموخ، على ترابها أبطال كسروا عنجهية الاحتلال الايراني وأذاقوه الويلات.
 
بعد عام من تواصل الصديق اعلاه، نشرت وكالة مهر الايرانية تغريدة تتبنى المعركة بشكل رئيسي، وتقول: سنفطر أول يوم في رمضان على تمر مأرب"!!.
 
أي إن صديقي وقع ضحية الحرب النفسية، انتكست نفسيته، شرب سموم العدو، قبل لنفسه أن ينهار، وأن يخذل دماء الشهداء وبطولات أهل الأرض وأبطالها، اما وكالة مهر وكل وسائل اعلام ايران فقد عادت بعد عام تعترف بهزائمها وتقول بكل وضوح أنها خسرت أهم معركة لها في التاريخ الحديث، وأن مأرب مرغت انفها وداست على غرورها وعبثها.
 
قبل أيام كان الشعب اليمني كله من أقصاه إلى أقصاه يغني بأهازيج سبتمبر، يرتل بأهداف ثورتنا الخالدة، يشعل الشعلة في الميادين، والحواري، والبيوت ورؤوس الجبال، وفي اطراف القرى، وفي قلب الصحراء وعمق الاودية، وفي المهجر والشتات، كان اليمنيون كلهم وجلهم وباختلاف مشاربهم وتوجهاتهم في صف الجمهورية ويتشبثون بمكتسبات سبتمبر المجيد، وكانت عصابة ايرلو تحترق كمدا وتعيش عزلة غير  مسبوقة في أعظم استفتاء شعبي جماهيري بامتياز.
 
سبتمبر المجيد والمجد قضية كل اليمنيين، والتضحيات التي تجود بها أمتنا وشعبنا ستصنع النصر الذي نريد، وستنكسر كل محاولات الغزاة الأراذل، وستبقى الارض تتحدث باليمني، وسيبقى صوتنا وصوت شعبنا عاليا فوق صوت الخميني وعصاباته.
 
هي المعركة هكذا باختصار:
معركة الجمهورية   ضد  الكهنوت العنصري.
معركة العلم  اليمني     ضد الشعار الايراني.
معركة النشيد الوطني     ضد الصرخة الخمينية.
 
باختصار الاختصار:
#يمنيون_لا_حوثية
#انا_يمني_موش_حوثي
#تحيا_الجمهورية_اليمنية
 
والله غالب على أمره ..
 
 
 


اقرأ ايضاً