×
آخر الأخبار
دول الخليج العربي تؤكد وقوفها مع الشعب اليمني وحكومته الشرعية حتى استعادة الدولة مليشيا الحوثي تقصف منازل المواطنين جنوبي الحديدة وتفجر مسجداً شرقها مليشيا الحوثي تحضّر أنصارها لرفض نتائج مشاورات السويد فصل طالبة من كلية الإعلام بجامعة صنعاء انتقدت فعاليات المولد النبوي دور الإعلام في توثيق وفضح جرائم الإمامة.. ندوة نقاشية في مأرب عضو وفد الشرعية: استمرار الاختطافات يفرض الحاجة لتحديث كشوفات الاسرى والمختطفين وزير خارجية فرنسا يطالب "ترامب" بعدم التدخل في سياسة بلاده اعتقال مسؤولة بشركة "هواوي" يشعل أزمة دبلوماسية صينية أمريكية الوفد الحكومي المفاوض يلتقي سفراء الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن ردود واسعة على تحقيق دولي ضد الحوثيين.. ونشطاء: هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم
عبده سالم

سياسي يمني

الإصطفاف الجمهوري

الثلاثاء, 04 ديسمبر, 2018 - 06:03 مساءً

كثرت الدعوات إلى تحقيق الاصطفاف الجمهوري لمواجهة الانقلاب واستعادة الدولة، وعند وقوفي على هذه الدعوات يتبادر إلى ذهني أحيانا، وقد لا اكون مصيبا في ذلك بأن تحقيق مثل هذا الاصطفاف الجمهوري يفرض علينا الآتي:
 
?-  إعادة النظر في تقييمنا لثورة ?? فبراير من زاوية لما آلت اليه الثورة لا إلى ما هدفت اليه.
 
?- الاعتراف الواضح بأن ثورة فبراير قد اخترقت بالمسار الحوثي الثوري من أول يوم من اندلاعها.
 
?- أن ثورة فبراير قد آلت الى الحوثيين بكل مخرجاتها بصرف النظر عن المدخلات.
 
?- ان الثورة الحوثية المزعومة ?? سبتمبر قد ارتكزت في حقيقة الامر الى ميزان القوة التي اكتسبها الحوثيون من اختراقهم لثورة فبراير.
 
?- ان الاختراق الحوثي لثورة فبراير  قد سبقه اختراق اكبر للنظام السابق وللمؤتمر الشعبي كحزب حاكم.. والجيش اليمني السبتمبري.
 
*انطلاقا من هذه الوقائع كلها فإن تحقيق الاصطفاف الجمهوري المنشود يتطلب من المسار الثوري لثورة فبراير ان يفرض نفسه في عملية التحرير الآن واستعادة الدولة وفق الوهج الثوري لثورة فبراير وهذا مستحيل بالنظر الى تركيبة قوى التحرير وتوجهات التحالف.
 
في ظل هذه الاستحالة ليس هناك من خيار سوى إعادة النظر في التعامل مع الوقائع والمخرجات السا لفة الذكر بهدف فكفكة العقد واعادة تشبيك الخيوط من جديد وصولا الى تحقيق الاصطفاف الجمهوري.
 


اقرأ ايضاً