×
آخر الأخبار
توقيع اتفاقية تعاون مشتركة بين اليمن والسعودية تعز.. اشتباكات ضارية ومصرع عشرات العناصر الحوثية بينهم قيادات بعد أن صادرتها الميليشيا.. الحكومة تصرف مرتبات "المتقاعدين" في جميع المحافظات فالنسيا "يُفسد" موسم برشلونة ويزيحه عن عرشه تقرير حكومي يتهم "غريفيث" بمحاولة شرعنة مسرحية الحوثيين بالحديدة انفلات أمني وارتفاع معدلات الجريمة في صنعاء بنسبة 68% بعد عجزهم عن حشد المقاتلين.. المليشيات تختطف العشرات من مشرفيها بصنعاء اللواء الصبري يؤكد استمرار العملية العسكرية حتى استكمال تحرير تعز نائب الرئيس يناقش مع قيادات الأحزاب البرنامج التنفيذي للتحالف الوطني حرس حدود صعدة يحتفون بعيد ذكرى الوحدة اليمنية
عبده سالم

سياسي يمني

الإصطفاف الجمهوري

الثلاثاء, 04 ديسمبر, 2018 - 06:03 مساءً

كثرت الدعوات إلى تحقيق الاصطفاف الجمهوري لمواجهة الانقلاب واستعادة الدولة، وعند وقوفي على هذه الدعوات يتبادر إلى ذهني أحيانا، وقد لا اكون مصيبا في ذلك بأن تحقيق مثل هذا الاصطفاف الجمهوري يفرض علينا الآتي:
 
?-  إعادة النظر في تقييمنا لثورة ?? فبراير من زاوية لما آلت اليه الثورة لا إلى ما هدفت اليه.
 
?- الاعتراف الواضح بأن ثورة فبراير قد اخترقت بالمسار الحوثي الثوري من أول يوم من اندلاعها.
 
?- أن ثورة فبراير قد آلت الى الحوثيين بكل مخرجاتها بصرف النظر عن المدخلات.
 
?- ان الثورة الحوثية المزعومة ?? سبتمبر قد ارتكزت في حقيقة الامر الى ميزان القوة التي اكتسبها الحوثيون من اختراقهم لثورة فبراير.
 
?- ان الاختراق الحوثي لثورة فبراير  قد سبقه اختراق اكبر للنظام السابق وللمؤتمر الشعبي كحزب حاكم.. والجيش اليمني السبتمبري.
 
*انطلاقا من هذه الوقائع كلها فإن تحقيق الاصطفاف الجمهوري المنشود يتطلب من المسار الثوري لثورة فبراير ان يفرض نفسه في عملية التحرير الآن واستعادة الدولة وفق الوهج الثوري لثورة فبراير وهذا مستحيل بالنظر الى تركيبة قوى التحرير وتوجهات التحالف.
 
في ظل هذه الاستحالة ليس هناك من خيار سوى إعادة النظر في التعامل مع الوقائع والمخرجات السا لفة الذكر بهدف فكفكة العقد واعادة تشبيك الخيوط من جديد وصولا الى تحقيق الاصطفاف الجمهوري.
 


اقرأ ايضاً