×
آخر الأخبار
ما السر وراء تجنيد مليشيا الحوثي للموظفات في القطاع الحكومي الخاضع لها في صنعاء..؟ مليشيات الحوثي تستولي على دار حديث سلفية جنوب صنعاء في ظل تفشي "كورونا".. "الحوثية" تحشر مئات المختطفين في زنازين ضيقة بأحد سجونها في صنعاء رابطة حقوقية تدين اختطاف "الحوثية" للفنانة الحمادي وتطالب بالإفراج الفوري عنها رابطة الامل تختتم الدفعة الثالثة من مشاريع العيش الكريم لشريحة المقعدين بمأرب العرادة: مليشيا الحوثي وكيلاً للمشروع الفارسي ومعركتنا معها معركة هوية وتاريخ ووطن مليشيا الحوثي تشنّ حملات جبايات على تُجار العاصمة وتغلق عددا من المحلات التجارية الحكومة ترد بالأرقام ... 70% من واردات الوقود تذهب إلى مناطق مليشيا الحوثي تكتم على أعداد المصابين.. وإجراءات حوثية في مستشفى الكويت تزيد من تفشي "كورونا" لعدم استماعهن لمحاضرة حوثية.. المليشيا تمنع النساء من "التراويح" في مسجد الإيمان بالحصبة

بعد تخلصها من مشائخ قبليين موالين لها.. مداهمات واختطافات بينية أوساط المليشيا بصنعاء

العاصمة أونلاين/ خاص


الخميس, 25 فبراير, 2021 - 09:14 مساءً

بعدد من الإجراءات بدت المليشيا الحوثية في تخبط كبير، عقب اغتيالها لأحد أبرز المشائخ الموالين لها، نهاية الأسبوع الماضي، والمدعو أبو نشطان، والذي يعد من أكبر مشائخ قبيلة أرحب، والذي تبعته عمليات اغتيال وتصفية لمشائخ آخرين في صنعاء، ومحافظة عمران المجاورة.

 

وأعلمت مصادر خاصة "العاصمة أونلاين" أن قيادات المليشيا تخوفت من ردة فعل قوية، من قبائل أرحب، مما دفعها إلى انتشار أمني مكثف في أحياء منطقة الروضة شمال العاصمة، رافقه تنفيذ حملات اختطافات لعدد من التابعين لها، ممن نفذوا عملية الاقتحام لمنزل أبو نشطان وقتله مع عدد من أفراد أسرته، إضافة إلى إصابة زوجته، كما أنها نفذت عمليات مداهمات أخرى في عدد من أحياء العاصمة.

 

وأكدت المصادر أن الأمن الوقائي التابع للمليشيا داهم عدداً من منازل المشاركين في قتل أبو نشطان، وذلك لتهدئة أولياء الدم، وقبائل أرحب.

 

ونقلت عن إحدى النساء لم ترد ذكر اسمها لدواع أمنية، بأن مسلحين قدموا على متن 7 أطقم داهموا منزلها، واختطفوا ابنها، بسبب علاقته مع أبناء مشرف حوثي يدعى " خميس" كان من أبرز المشاركين في قتل أبو نشطان.

 

ولم توضح المصادر عن المنصب الذي يشغله المدعو "خميس" مع المليشيا الحوثية، إلا أنها أكدت أن جميع أفراد أسرته الذكور اختفوا عن الأنظار ولم يبق في البيت إلا النساء.

 

الإجراءات الحوثية، لم تغط عمليات التصفية التي تقوم بها على عدد من حلفائها السابقين، ومنهم أبو نشطان، إلا أنها تريد إخفاء الشهود، وإسكاتهم بقتلهم والتخلص منهم، أو اعتقالهم وإجبارهم للذهاب إلى الجبهات.

 

وتشهد العاصمة صنعاء فوضى أمنية عارمة، بسبب الصراع البيني، الذي طغى مؤخراً وتطور إلى حرب شوارع، وعمليات تصفية بين الأجنحة المتصارعة، بإدارة من المدعو "حسن إيرلو" ممثل الحرس الثوري، الذي ينفذ خطة تضمن تنفيذ أجندة بلاده، وإبعاد كل من قد ينقلب على المليشيا وخصوصا، المؤثرين منهم، أو يعدوا من "رؤوس" القبائل.

 

 

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً