×
آخر الأخبار
مليشيات الحوثي تستكمل السيطرة على كبرى الجامعات الأهلية في اليمن مليشيات الحوثي تجدد محاكمة الصحفيين العشرة بصنعاء مليشيات الحوثي تنظم معسكراً تدريبياً في صنعاء لفرقة جديدة من "الزينبيات" مليشيات الحوثي تعتقل العشرات من أنصارها بصنعاء بحجة رفضهم رفد جبهاتها العرادة: هدفنا ليس تحرير جبل أو تبة بل تحرير صنعاء من وكلاء إيران نائب الرئيس يدعو للاستنفار ومواجهة الخطر الحوثي ‏تدفق جثث مئات القتلى يشعل غضب أهالي صنعاء.. وفشل حوثي في حشد مقاتلين جدد  منظمة صدى تدين بشدة قصف الحوثيين اجتماعا لعدد من الصحفيين بالجوف محارق الموت.. وصول أكثر من 200 جثة لقتلى الحوثيين الى صنعاء خلال يوم معارك نهم تلتهم عناصر الميليشيا.. وأحياء صنعاء تستقبل مئات القتلى من الحوثيين بلا توقف

احتشاد حوثي للتفاعل مع مقتل "سليماني" وتحذيرات من خطر الجماعة على المنطقة

العاصمة أونلاين/ خاص


الإثنين, 06 يناير, 2020 - 10:49 مساءً

حرصت مليشيات الحوثي الانقلابية على التفاعل مع حدث مقتل الارهابي الايراني البارز قاسم سليماني، من خلال إقامتها تظاهرة منددة وإغراق العاصمة صنعاء بالصور واللافتات لسليماني وابو مهدي المهندس.

وقد أعطت الدعوة الحوثية للخروج إلى باب اليمن والاحتشاد لتأبين سليماني والمهندس، أدلة دامغة عن ارتباط المليشيات الطائفية في المنطقة بعضها ببعض، وولائها لمركز ولاية الفقيه، كونها تؤدي اهدافًا واحدة وتتحصل على دعم من جهة واحدة ولديها فكر طائفي عدواني مشترك.

وما روج له الحوثيون في السابق عبر خطابات قائدهم الإرهابي عبدالملك الحوثي عن عدم تحصلهم على أي دعم ايراني وانهم يعملون بنهج مستقل وتسليح ذاتي، دُحض مع مقتل سليماني وردود فعل المليشيا التي أثبتت أن الحوثيين ينظرون لإيران بأهمية اكبر من اليمن، ويقدسون القيادات الإيرانية بشكل مبالغٌ فيه.

وفي هذا الصدد، تفاعل نشطاء وصحافيون يمنيون عبر سلسلة من التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، لفتت بمجملها الى خطر الحوثية على المنطقة والإقليم وارتباط مشروعها فكراً وسلوكاً بداعميها في طهران، رغم أي جهود لتحسين صورتها أو ترويج مزاعم فك ارتباطها بإيران.

تغيب اليمن ويحضر سليماني

ويقول رئيس مركز العاصمة الإعلامي عبدالباسط الشاجع، إن ‏علم اليمن يغيب تماماً عن تظاهرة الحوثيين بصنعاء، بينما يرفعون بدلاً عنه شعار الصرخة وصور سليماني وخامنئي.

وتابع في تغريدة على حسابه بتويتر:" ينعتون مناهضيهم بـ"المرتزقة" في الوقت الذي يغرقون صنعاء بصور قادة إيران، بعد ارتهانهم الكامل وتسليم قرار اليمن لنظام الملالي، يتوعدون أمريكا، بينما سفارتها في مأمن لم يمسها سوء!".

مشروع عرقي واحد

أما الصحفي همدان العليي، فيؤكد مجدداً إنه لن يحدث فصل بين الحوثيين وإيران إلا في عقول أصحاب الخيال الواسع.

وقال في تغريدة على حسابه بتويتر إن "الذي بين الحوثي وإيران ليس "شراكة سياسية" كي يقال بأنه يمكن الفصل بينهم، بل مشروع فكري وعرقي واحد، مضيفاً "وإن تظاهر كل طرف بأن لكل واحد منهما هويته وقراره، لكن الوضع يشبه تنظيم القاعدة في أفغانستان وفرعه في شبه جزيرة العرب".

مسخ هوية

الناشط الصحفي المؤتمري  عبدالكريم المدي من جهته، يرى إنه ‏حتى أيام حكم باذان الفارسي لصنعاء لم يحدث وأن حاولوا مسخ هوية اليمن وجعلها هوية فارسية كما يحدث اليوم على يد الحوثية/الخمينية.

وأشار في تغريدة بتويتر الى إن المسيرة الحوثية اليوم بصنعاء والتي أجبروا الناس خلالها على الخروج ورفع صور قاسم سليماني الذي قتل عشرات الآلاف من العراقيين والسوريين واليمنيين.

دماغ واحد

كما أكد الباحث ورئيس مركز أبعاد عبدالسلام محمد، إن الحركة الحوثية وحزب الله جزء لا يتجزأ من الحرس الثوري، مؤكداً أنهما توائم سيامية بدماغ واحد وقلب واحد لايمكن فصلهما.

وقال إن مصرع قائد فيلق القدس كشف أن ما يقوم به الامريكيون والأوربيون مع السعودية من محاولات فصل الحوثي عن إيران وهم فشلت مبكرا حتى قبل بدء النقاش حولها، جعلوا من صنعاء طهران أخرى!.

موضحاً إن ايران وخلال عقد من الزمن قتلت بحروبها الطائفية حوالي ثلاثة مليون مسلم وتسببت في إعاقة وتشريد عشرة أضعاف هذا الرقم، وقامت بعمليات تجريف وإحلال وتغيير ديموغرافي في لبنان وأفغانستان والعراق وسوريا واليمن.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً