×
آخر الأخبار
مليشيا الحوثي تبدأ عملية إحلال للعديد من موظفي مؤسسات الدولة مونديال 2022: قطر تعلن عدم إلزامية لقاح كوفيد للمشجعين ضعف الطلب العالمي يدفع أسعار النفط للتراجع "نادي الخريجين" عصا مليشيا الحوثي الغليظة لقمع طلاب الجامعات الحكومية 21 ألف حالة انتهاك ضد الطفولة ارتكبتها مليشيا الحوثي خلال 4 سنوات الخارجية اليمنية تدين اعتداء  النظام الإيراني على الأراضي العراقية في صنعاء ومحافظات أخرى.. ما دلالات احتفالات اليمنيين العفوية بثورة 26 سبتمبر"؟ الدولار عند أعلى مستوى في 20 عاما والإسترليني يهبط تحت الضغوطات ميسي يقود الأرجنتين لفوز كبير ويواصل مطاردته لرونالدو أكاديميون وسياسيون: الاحتفاء بثورة 26 سبتمبر رسالة رفض لمشروع مليشيا الحوثي

في صنعاء والمحافظات المختطفة.. استهداف حوثي (إمامي) للثورة والجمهورية

العاصمة أونلاين/ تقرير خاص


السبت, 03 سبتمبر, 2022 - 10:40 مساءً

لم يكد ينتهي الاحتفاء بعاشوراء، حتى أعلنت مليشيا الحوثي الاحتفاء بمناسبة أخرى توافق مقتل الإمام زيد بن علي.
 
وفي كلتا المناسبتين، أجبرت مليشيا الحوثي طلاب مدارس صنعاء وبقية المحافظات بالاحتفاء بهما، في تقليد تريد أن ترسيه سنوياً مستهدفة وعي النشء اليمني ليسهل لها تطويعه لصالح مشاريعها الطائفية.
 
استهداف حوثي لميلاد الجمهورية
 
وتنشط حالياً أوساط آلاف الطلاب، في إحياء ما تسميه المليشيا التابعة لإيران بـ "يوم قدوم الإمام الهادي إلى اليمن"، في جرم آخر ممنهج بحق الطلاب وتعليمهم، وتاريخهم، إذ يتوافق الاحتفاء الحوثي مع شهر سبتمبر، الذي يعد ميلاد الجمهورية في اليمن.
 
حيث تشهد مدارس التعليم الأساسي والثانوي، استنفاراً حوثياً واسعاً لغرس مفاهيم الإرهاب في عقول الطلاب، وتقديم كل رموز الإمامة كأبطال وفاتحين.
 
الهادي.. المتسبب بكارثة الإمامة
 
و"الهادي" يحيى بن الحسين الذي قدم إلى اليمن، في القرن الثالث الهجري متسبباً بأكبر كارثة استمرت أكثر من 12 قرناً، حيث أسس ومهد للكهنوت الإمامي الذي ثار عليه شعبنا في الـ 26 من سبتمبر 1962م.
 
انتقام من 26 سبتمبر
 
وانتقاماً من سبتمبر الزمن والحدث كونه ميلاد الجمهورية، يأتي فرض المليشيا لقدوم الهادي كمناسبة خبيثة، لا تريد خلالها سوى طمس الهوية الوطنية وإحلال المصطلحات الإمامية بديلاً عنها.
 
"العاصمة أونلاين" رصد عددا من الانتهاكات المصاحبة لاحتفاء المليشيا بهذه المناسبة المفروضة قسراً على ملايين الطلاب في صنعاء المختطفة وبقية المناطق اليمنية الخاضعة لها.
 
إجبار الطلاب
 
الأولى مدرسة "خير الله" والواقعة في حي السنينة، والتابعة لمنطقة معين التعليمية، والتي أجبر طلابها لحضور محاضرات طائفية في مساجد مجاورة.
 
وأكد الطلاب تعرضهم للضرب لعدم حضورهم، إذ تركز المليشيا على المتغيبين، وتعمل على إنزال العقاب بهم، وهو ما يشير إلى حرصها على حضور مثل هذه الفعاليات.
 
كما ذكر الطلاب أن وكيل المدرسة عين حديثاً من أجل التجنيد، والتأثير على عقولهم للزج بهم إلى الجبهات، وأن المحاضرات تمهيد للإعداد والتجهيز إلى جبهات القتال حد وصفهم.
 
طابع "شيعي"
 
في السياق، شهدت مدرسة "سالم قطن" في "الرباط" لفعالية المدعو الهادي، والتي غلب عليها الطابع الشيعي، عبر عنه أولياء أمور، أنه لا حيلة لهم لمنع أبنائهم، خوفاً من تعرضهم لأي أذى من الحوثيين.
 
وأشاروا إلى أن ما يحز في أنفسهم بأنهم تعلموا في السابق، ولم يعرفوا شيئا عن هذه الخزعبلات الحوثية، واليوم أطفالهم يلقنون أفكاراً قد تؤثر على حياتهم المستقبلية.
 
مبالغة تقابل بسخرية الطلاب
 
بينما قال معلمون في المدرسة، إن المبالغة في الاحتفال بالهادي، في مدرستهم، كون المليشيا اتهمت المدير بأنه قصر في الاحتفال بعاشورا، فأراد أن يعوض في هذه المناسبة على حساب الطلاب.
 
طلاب المدرسة، سخروا من المناسبة، وقالوا في حديثهم بأنهم لم يسمعوا بهذا "الهادي" ومع ذلك يجبرون على حضورها.
 
سبتمبر ومايو.. في دائرة الإلغاء
 
ومؤخراً تداول ناشطون يمنيون وثائق حوثية تكشف إلغاء المليشيا يومي 26 سبتمبر، و22 مايو من قائمة الأيام الوطنية، حيث والأخير يتوافق مع إعادة تحقيق الوحدة اليمنية العام 1990.
 
وتضمنت الوثائق جدول الفعاليات والمناسبات الوطنية في التقويم المدرسي، التي حرصت فيها على حذف الثورة اليمنية الأم التي كانت على الإمامة، والتي تعد الحوثية امتداداً لها.
 
وأقرت المليشيا على طلاب وطالبات المدارس 9 فعاليات ذات أبعاد مذهبية ودلالات طائفية، منها قدوم الإمام الهادي إلى اليمن وذكرى عاشوراء وذكرى استشهاد الإمام زيد، وهي مناسبات قائمة على خلافات سلطوية عصفت بالتاريخ الإسلامي وأثارت انقساما امتدت آثاره إلى اليوم.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير