×
آخر الأخبار
تعذيب حتى الإغماء.. تفاصيل إرهاب عبدالقادر المرتضى بحق الصحفيين المختطفين تبييض جرائم وأساليب ابتزاز مبتكرة.. ما وراء الجمرك الحوثي في منطقة عفار بالبيضاء؟ كـ"ملالي إيران وتنظيمات الإرهاب".. إجراءات حوثية جديدة على مطاعم صنعاء  الفرحة تعم المغرب بعد التأهل للدور الثاني في مونديال قطر نقابة المحامين تكرم رئيس محكمة استئناف محافظتي مأرب والجوف   تدشين امتحانات المحاسب القانوني من حملة الماجستير والبكالوريوس في عدن إصلاح حضرموت يطالب سلطات المحافظة بسرعة إطلاق سراح القيادي عوض الدقيل اليابان ترصد ٣٦ مليار دولار لتحديث صواريخها مدرب المغرب: اللاعبون يريدون "كتابة التاريخ" في مواجهة كندا مباحثات يمنية أمريكية لمناقشة تداعيات الهجمات الحوثية على موانئ تصدير النفط

حقنة الحوثي الفاسدة لأطفال السرطان لا تزول.. القصة الكاملة لإغلاق مستشفى "يوني ماكس" بصنعاء

العاصمة أونلاين/ خاص


السبت, 12 نوفمبر, 2022 - 09:54 مساءً


(باسم العامري)، طبيب ومستثمر أعزل، يواجه مليشيا الحوثي، بكل قبحها، حيث يتعرض لتهديدات بالتصفية لجسده وممتلكاته، وذلك بعد أن أغلقت المستشفى الخاص به في العاصمة صنعاء.


وتأتي التهديدات الحوثية للعامري، على خلفية وقفته مع أطفال سرطان الدم، ومطالبته السلالي طه المتوكل، وغيره من مسؤولي الصحة، بالتحقيق في الجريمة، التي راح ضحيتها الشهر الماضي ما يقارب من 51 طفلاً بين قتيل ومصاب، بعد أن حقنوا بدواء فاسد في مستشفى الكويت التعليمي.


ولليوم الرابع، أغلقت المليشيا قسراً مستشفى (يوني ماكس)، والذي يملكه الدكتور العامري، بتهم كيدية، تحاول من خلالها ابتزاز إدارته، وكذلك معاقبة مديره العامري، على منشوراته التي كتبها انتصاراً للأطفال من مرضى السرطان.

مزاعم حوثية

صحة الحوثي، الوزارة غير المعترف بها، زعمت أن إغلاقها للمستشفى الخاص، لارتكابه أخطاء طبية، متناسية الخطأ الجسيم في وحدة السرطان بمشفى الكويت، والذي لو لم يتورط به الحوثيون به مباشرة، لكانت قد أطاحت برؤوس كثيرة بحسب متابعين، إلا أن المليشيا ما زالت تتستر على مرتكبي الجريمة.


الحوثيون أعلنوا خبر الإغلاق لمشفى العامري، في وسائل إعلامهم، بأنه بناءً على بلاغات بشأن خروج إدارته عن القيم الأخلاقية لمهنة الطب إلى الأسلوب التجاري المحض، في التعامل مع ذوي جثامين المتوفين، حد زعمها.


مستشفى ناجخ بشهادة الحوثيين

بينما الحقيقة غير ذلك تماماً، كون المستشفى من أنجح المشافي العاصمة بشهادة المليشيا وصحتها، في أوقات سابقة، وصلت إلى أنها منحت العامري شهادات تقديرية، وتقييمية للأداء في المستشفيات الخاصة.


إحدى هذه الشهادات التقييمية، ممهورة بتوقيع المتوكل نفسه، في نهاية العام المنصرم، وهي الشهادة التي أطلع عليها "العاصمة أونلاين" ويؤكد التقييم أن "يوني ماكس" حاز على تقييم جيد من المستوى الثاني وذلك من الفترة 1 يناير حتى 21 ديسمبر 2021.


وقالت الشهادة، إنه ضمن مراجعة الجهود المبذولة من قبل إدارة وفريق عمل المستشفى واستناداً إلى نتيجة التقييم السنوي للمنشأة تم منح شهادة التقييم. 


العامري في خطر


(العاصمة أونلاين) تحدث لعدد من الأطباء المطلعين على حقيقة الإغلاق، أكدوا أن الدكتور العامري في خطر، خاصة بعد إغلاق الحوثيين للمستشفى، كما أنه تعرض للتهديد بالاستيلاء على ممتلكاته.


أحد الموظفين في المستشفى وصف لحظة الإغلاق بأنها كانت مرعبة وأضاف "أحدهم تكلم بمناطقية، مع الدكتور وقال له أنت "برغلي" ليس لك قدر وليس معك من الأمر شيء".


لا تهمة لباسم العامري الطبيب والإنسان، سوى أنه انتصر لأطفال السرطان مطالباً بإظهار الحقيقة، والانتصاف للضحايا، وهو ما دونه في صفحته على "الفيسبوك"، وهو ما أكده المتضامنون، بأن في التضييق عليه انتهاك حوثي لحرية الرأي والتعبير.


وضمّن الأطباء تضامنهم بمطالبة المنظمات الحقوقية المحلية والدولية إلى اتخاذ مواقف جادة، لمناصرة المظلومين ورصد هذه الانتهاكات والقمع والتعسغات، التي يتعرض لها اليمنيون ومنهم كوادر القطاع الطبي.


في ذات السياق، طالب أطباء وإداريو مستشفى يوني ماكس نداءً عاجلاً لحمايتهم، مما أسموها غطرسة وتهديدات الحوثيين، وإنصافهم من المتوكل، الذي تحرك من أجل معاقبة المنتقيدين لإدارته، ولم يتحرك للأطفال الضحايا.


وبدلاً من محاكمة المتسبيين بمقتل وإصابة الأطفال، ومنهم المسؤولون عن دخول الدواء، تعاقب مليشيا الحوثي الدكتور العامري، والذي تعمل أيضا على التشهير به، رغم النجاحات التي حققها في المشفى الذي يديره.


تدمير مستمر للقطاع الصحي 


من جهته أدان مدير مكتب حقوق الإنسان، في أمانة العاصمة فهمي الزبيري ما يتعرض له الدكتور باسم العامري مدير مستشفى يوني ماكس في صنعاء من إغلاق للمستشفى ومحاولة فرض مبالغ مالية كبيرة وابتزاز وتهديدات تشكل خطرا على حياته من قبل الحوثيين.


وقال لـ "العاصمة أونلاين" إن هذه الانتهاكات تندرج في إطار تدمير القطاع الصحي في اليمن، ومواصلة لسلسلة الانتهاكات المستمرة التي تمارسها مليشيا الحوثي من عمليات نهب الممتلكات الخاصة، والتضييق على القطاع الخاص، وانتهاكات حرية الرأي والتعبير".. مطالباً المنظمات الحقوقية المحلية والدولية اتخاذ مواقف جادة لمناصرة المظلومين ورصد هذه الانتهاكات والقمع والتعسغات التي يتعرض لها ابناء اليمن خاصة كوادر القطاع الطبي.


 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً