×
آخر الأخبار
مجلس القيادة يجدد دعمه الإصلاحات الاقتصادية ويشيد بجاهزية القوات المسلحة مظاهرة حاشدة في مأرب تدين الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال الإسرائيلي بغزة   مصادر تؤكد وفاة مختطفة في السجن المركزي بصنعاء جراء تعذيب الحوثيين مليشيا الحوثي تواصل صدارتها في ارتكاب الانتهاكات والجرائم بحق الصحفيين (تقرير النقابة)  جبايات وتعسفات في صنعاء تكشف زيف "خطابات" الحوثي عبد الملك   "دي يمنت" تنفذ دورة تدريبية على الرصد والتوثيق لـ20 ناشطة في مأرب تعز .. منتدى شبابي يكرم مدير إدارة الأمن ونائبه بالمسراخ "دفعة واحدة".. "اليمنية توقع اتفاقية لشراء ثمان طائرات نوع ايرباص    مظاهرة حاشدة في المخا تأييدا لقرارات البنك المركزي مأرب.. السلطة المحلية تطلق خطة الاستجابة الانسانية للعامين 2024  - 2025

لليوم الثالث.. استمرار حملة إلكترونية واسعة للمطالبة بالإفراج عن السياسي "قحطان"

العاصمة أونلاين - خاص


الأحد, 30 يونيو, 2024 - 03:45 مساءً

تتواصل حملة إلكترونية واسعة لليوم الثالث على التوالي أطلقها صحفيون وناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بالإفراج عن السياسي "محمد قحطان" المغيب في سجون مليشيا الحوثي الإنقلابية منذ نحو عشرة أعوام.
 
وشهد هاشتاج "#قحطان_مفتاح_السلام" تفاعلاً واسعاً من الصحفيين والنشطاء الذين طالبوا بالإفراج عن قحطان ، مؤكدين أن السماح لعائلة قحطان بزيارته هو استحقاق للمفاوضات السابقة.
 
وتتزامن الحملة مع انطلاق جولة مفاوضات جديدة بشأن تبادل الأسرى والمختطفين اليوم الأحد بين وفدي الحكومة ومليشيا الحوثي في العاصمة العمانية مسقط برعاية الأمم المتحدة.
 
وقد أثار خبر مشاركة الوفد الحكومي في المشاركات غضب النشطاء والمدونون على مواقع التواصل الذين اعتبروا ذلك رضوخ للضغوطات، وتناقض مع تصريحات سابقة للحكومة بوقف المفاوضات حتى الكشف عن مصير قحطان.
 
وأكد الناشطون أن تغييب السياسي "محمد قحطان" لنحو عشرة أعوام في سجون المليشيا الحوثية جريمة تستدعي الجميع وبمقدمتهم الحكومة الشرعية والمنظمات الحقوقية والمكاتب الأممية والناشطين بمختلف توجهاتهم الضغط من اجل إطلاق سراحه.
 
وفي كل مفاوضات تتهرب مليشيا الحوثي وتراوغ بشأن الإفراج عن قحطان أو السماح لعائلته بزيارته، فيما فشلت الوساطات المحلية والدولية في إطلاق سراح خلال الفترة الماضية.
 
وقالت "فاطمة قحطان" إن المبعوث الأممي إلى اليمن "هانس غروندبرغ" يتحمل مسؤولية استمرار اخفاء والدها في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية واطالة معاناة أسرته طوال الفترة الماضية.
 
وفي تصريح لـ "العاصمة أونلاين" اوضحت أن الإفراج عن الشخصيات المشمولة بالقرار الدولي ٢٢١٦ واستثناء والدها وهو أحد المشمولين بالقرار يجعل المبعوث الأممي محل اتهام بالتهاون والتجاهل لمعاناته واستمرار اخفاءه لنحو عشرة أعوام وذلك من خلال عدم جدية المبعوث وفريقه بالضغط على الحوثيين للإفراج عنه، وإنهاء معاناة اسرته.
 
واضافت " نحن في أشد الشوق للحظة رؤية والدي معنا سالم معافى، أتمنى أن تكون نتائج هذه المفاوضات مختلفة عن سابقاتها وأن تثمر نتائج تثلج صدورنا بخبر الإفراج عن والدي".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً 

كاريكاتير