×
آخر الأخبار
صنعاء: ميليشيا الحوثي تهدد عائلة قيادي إصلاحي بالطرد من منزلهم غريفيث في صنعاء لإجبار المليشيات بتنفيذ ستوكهولم تعرف على.. فظاعات حوثية بحق النساء المختطفات (أنفوجرافيك) "هادي" يؤكد لـ"غريفيت" أهمية تحقيق تقدم في الملف الإنساني للسيطرة عليها.. مليشيا الحوثي تمهل مواطنين 5 أيام لإخلاء مباني الأوقاف وسط صنعاء تدمير طائرتين مسيرتين أطلقتهما المليشيات الحوثية باتجاه السعودية صنعاء: اعتداء على بائع متجول عبَر عن سخطه من ميليشيا الحوثي أحكام الاعدام ضد المختطفين.. هل تكتفي الأمم المتحدة بالتنديد؟ الجيش الوطني يحرز تقدمات ميدانية هامة في حجة وصعدة والجوف نقيب المعلمين بأمانة العاصمة.. أحد المشمولين بقرار الإعدام من قبل الحوثيين

ما أهمية انعقاد البرلمان اليمني وتأثيره على مسار معركة استعادة الدولة؟

العاصمة أونلاين - خاص


السبت, 13 أبريل, 2019 - 05:36 مساءً

تفاعل نشطاء وصحافيون يمنيون على مجال واسع مع الحدث اليمني الأبرز المتمثل بانعقاد أولى جلسات البرلمان اليمني غير الاعتيادية بعد أربعة أعوام من انقلاب مليشيات الحوثي المدعومة من ايران.

ويشار الى أن البرلمان اليمني بدأ، صباح اليوم السبت، عقد أولى جلساته غير الاعتيادية وسط اجراءات أمنية مشددة في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت (شرق اليمن)، وبحضور رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ونائبه الفريق علي محسن صالح ورئيس الحكومة وسفراء ودبلوماسيين عرب وأجانب.

وفي السياق، قال رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الاصلاح علي الجرادي في تغريدة على حسابه بتويتر، إن الشعب عبر ممثليه يمنح السلطة الشرعية برئاسة الرئيس هادي ومؤسسات الدولة اليمنية والتحالف العربي مشروعية شعبية ويمنح دفعة جديدة لليمن الاتحادي والجمهورية ومخرجات الحوار الوطني، مضيفاً "كان لسيئون شرف الاستضافة التاريخية".

من جانبه، يرى الصحفي غمدان اليوسفي أن انعقاد البرلمان اليوم، منح شعور مختلف عكسه حضور الدولة في سيئون، شعور يذكرنا بالجلسات العامة الثلاث لمؤتمر الحوار في صنعاء في 2013.

وقال في تغريدة على حسابه بتويتر، إن وجود الدولة هو الأمل الوحيد للناس بعد كل هذا الألم الممتد على طول وعرض الخارطة اليمنية، مشيراً الى أن الجميع يتمنى أن لا تبقى زيارة عابرة وأن يتم ترتيب أرضية لاستمرار هذا الأمل.

كما أشاد المحلل السياسي والكاتب، أحمد عثمان، بانعقاد البرلمان بمدينة سيئون، موضحاً أنها بداية تعافي والتئام شتات الشرعية ومحاولة جادة للنظر إلى المستقبل برؤية واحدة.
الصحفي فاروق الكمالي هو الآخر يرى إن انعقاد مجلس النواب بسيئون، يبعث على الإرتياح ويمنحنا بصيصاً من الأمل.

وقال إن اليمنيين يتعلقون بالدولة ولو كانت في شكل جلستين للبرلمان بعد 4 أعوام، والأمل أن يتم إقرار الموازنة العامة 2019، ومناقشة خطة الإنفاق الحكومي.

الى ذلك، قال الصحفي عدنان الجبرني أن انعقاد البرلمان في سيئون بحضور كل أركان الدولة مثّل لحظة استثنائية للشرعية وأضفى لها ثقلاً وزخماً في مواجهة الانقلاب الحوثي.

ولفت الى أن الأحزاب السياسية أعادت الاعتبار لذاتها بانعقاد المجلس، خصوصاً في ظل انتعاش الميليشيات المسلحة في بعض المحافظات جنوباً.

ومن المقرر أن تعلن كبرى الأحزاب السياسية اليمنية مساء اليوم السبت بمدينة سيئون عاصمة وادي حضرموت (عن تشكيل تكتل سياسي داعم للشرعية، تحت مسمى "التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية".
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً