×
آخر الأخبار
محلل سعودي: انفجار الوضع بشبوة يهدف لإسقاط مرجعيات حل الأزمة اليمنية تقرير حقوقي: 2726 انتهاك ارتكبها الحوثيون بصنعاء خلال ستة أشهر الحكومة تجتمع للمرة الثانية لبحث التمرد في عدن مصادرة 37 شركة.. تجريف حوثي واسع للقطاع الخاص بصنعاء رئاسة البرلمان تدعو الرئيس الى مراجعة العلاقات مع التحالف العربي ممارسات تعسفية لميليشيا الحوثي ضد الحجاج العائدين الى اليمن الأمم المتحدة: قيود شديدة على وكالات الإغاثة بمناطق الحوثي سفير يمني سابق: "شماعة الإصلاح" أداة الحوثية والانتقالي لتنفيذ أجندات غير وطنية مندوب اليمن بالأمم المتحدة: الامارات وفرت الدعم الكامل للانقلاب بعدن الجامعة العربية تحذر من محاولات تقسيم اليمن وتتضامن مع المختطفين الـ 30

صنعاء.. مراكز صيفية طائفية مدعومة من منظمة دولية

العاصمة أونلاين – خاص


الخميس, 18 يوليو, 2019 - 10:17 مساءً

وزير تربية المليشيات يحي الحوثي بإحدى مدارس العاصمة

ذكرت مصادر خاصة في صنعاء أن بعض المراكز الصيفية التي تقيمها مليشيا الحوثي الانقلابية في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتها مدعومة مباشرة من منظمات دولية متخصصة في دعم التعليم.
 
وقالت المصادر لـ"العاصمة أونلاين" إن منظمة اليونيسيف تقدم دعماً لهذه المراكز الصيفية التي تنظمها المليشيات الحوثية في صنعاء ومناطق سيطرتها وتشحن فيها الطلاب والشباب بأفكار طائفية وتستهدف هويته وعقيدته.
 
وأوضحت المصادر أن منظمة اليونيسيف تكفلت بدعم كافة المراكز الصيفية ودفع مرتبات الموظفين العاملين فيها، في تجاوز خطير لمهامها وأنشطتها في اليمن.
 
وأضافت أن تغاضي الحكومة اليمنية والتحالف العربي عن هذه المنظمة وأعمالها المشبوهة التي تقوم بها في دعم المليشيات جعل منها لا تتواني في دعم أنشطة المليشيات الطائفية في حوثنة وتجريف التعليم، كون الدعم المقدم لهذه المنظمات يأتي من دول التحالف.
 
يذكر أن منظمة اليونيسيف قدمت سابقاً دعماً لطباعة مناهج دراسية معدلة بأفكار طائفية وهو ما يخالف قوانين عملها وأنشطتها في اليمن، كما قامت بالتنسيق مع الحوثيين وخصمت مبالغ مالية باهظة من الاستحقاق المالي للموظفين في مناطق سيطرة الحوثيين واستقطعت ملايين الدولارات من المنحة المقدمة من السعودية والإمارات.
 
وكان وزير التربية والتعليم في الحكومة الشرعية قد أكد عدم التزام منظمة اليونيسيف بالاتفاق الذي أبرمته مع الوزارة وعدم صرف الحوافز المالية وفقا لكشوفات 2014م، لكن المنظمة أخلت بالاتفاق وسلمت الحوافز للحوثيين يصرفوها لمن أرادوا ويمنعوها عن كثيرين.
 
يذكر أن هذه المراكز التي تدعمها اليونيسيف تجبر الأطفال على تريد شعار الطاعة لزعيم المليشيات في دليل واثبات أن هذه مراكز طائفية وليست تعليمية وصيفية كما تروج لها المليشيات.
 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً