×
آخر الأخبار
وزير الدفاع يوجه بتفعيل غرفة العمليات المشتركة لملاحقة وتعقب المطلوبين والمخربين الجيش الوطني يتقدم في رازح ويحبط محاولة التفاف في الملاحيظ بصعدة ارتفاع أسعار "الحطب" وأزمة الوقود تخنق الحياة بصنعاء رئيس أركان العمليات المشتركة يتفقد جرحى الجيش في هيئة مستشفى مارب. لماذا ترفض ميليشيا الحوثي إجراءات الحكومة لإنهاء أزمة المشتقات؟ (تقرير خاص) مصرع قيادات ميدانية لمليشيات الحوثي بنيران الجيش شرق صنعاء قوات الجيش تحرر مواقع جديدة شرقي تعز تعسفات الحوثيين تدفع مركز تجاري بصنعاء لإغلاق أبوابه وإعلان الإفلاس الشعوب ستطيح بالمليشيا الطائفية.. قيادي إصلاحي: ما رأيناه في بغداد وبيروت سنراه في صنعاء قريباً هكذا تدمر ميليشيا الحوثي العمل الخيري والإنساني في اليمن (تقرير)

تستند الى نفوذ الجماعة.. قيادات حوثية تنهب 700 ألف دولار وتتورط بتزوير محررات رسمية (وثائق)

العاصمة أونلاين/ خاص


الجمعة, 27 سبتمبر, 2019 - 10:03 مساءً

مسلحون حوثيون بصنعاء- أرشيف

كشفت مصادر خاصة وموثوقة لـ"العاصمة أونلاين" عن نهب قيادات تابعة لمليشيات الحوثي مبالغ طائلة من أموال إحدى كبرى المؤسسات الحكومية التي تسيطر عليها الجماعة بصنعاء، في تواصل لفضائح الفساد ونهب المال العام التي تمارسها مليشيات الحوثي منذ الانقلاب وجانب من صراع أجنحة الفساد والنفوذ داخل الجماعة على تلك الأموال.

وحصل "العاصمة أونلاين" على وثائق، تتضمن الأولى مذكرة موجهة من نيابة الأموال العامة الى القيادي الحوثي المعين من الانقلابيين وزيراً للصناعة والتجارة عبده بشر قبل تغييره، تطالبه بإيقاف رئيس وثلاثة من أعضاء مجلس إدارة المؤسسة العامة لصناعة وتسويق الاسمنت بعد ثبوت تورطهم بقضايا فساد.

وكانت مليشيات الحوثي عقب الانقلاب نهاية 2014م، عينت موالين لها كرئيس واعضاء لمجلس إدارة المؤسسة العامة لصناعة وتسويق الإسمنت، وهم من ثبت تورطهم لاحقاً بعمليات فساد ونهب واسع للمال العام وصلت لإصدار قرارات قضائية بإيقافهم عن العمل إلا أن المليشيات عملت على الحيولة دون تنفيذ أي طلبات للقضاء ومكنتهم من مواصلة أدوارهم في المؤسسة.

وكشفت المصادر بحسب التهم الموجهة من نيابة الأموال العامة عن نهب القيادي الحوثي المعين رئيساً لمجلس إدارة المؤسسة العامة لصناعة وتسويق الاسمنت المدعو" علي علي جباري" مبلغ (700.000 دولار) من موارد المؤسسة بمعية كلاً من أعضاء مجلس الادارة وهم قيادات حوثية " محمد عبده الحيفي، ومحمد عبدالحكيم عبده راشد، ومحمد محمد سعيد البناء".

ورغم تورط المذكورين في وقائع فساد ونهب ( 700.000 دولار ) من موارد المؤسسة بالإضافة الى تزوير محررات رسمية كما نص إدعاء النيابة، إلا أن مليشيات الحوثي تجاهلت مطالب إيقافهم وتسترت عليهم وحالت دون مثول أياً منهم أمام القضاء بتواطؤ المليشيات التي تسيطر على المؤسسات القضائية نفسها.

وفي إمعان بإهانة القضاء، تكشف وثيقة أخرى عن قيام القيادي الحوثي المعين في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً وزيراً للصناعة والتجارة عبدالوهاب الدرة، بتكليف القيادي الحوثي المدان مع شركاءه الثلاثة بأكبر فضيحة فساد بنهب مايصل الى (700 ألف دولار) من أموال مؤسسة صناعة وتسويق الاسمنت المدعو "محمد عبدالله الحيفي" تكليفه كنائباً لرئيس مجلس الإدارة في المؤسسة نفسها، وهو ما اعتبره نشطاء تعمد المليشيات ترقية وتشجيع الفاسدين.


 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً