×
آخر الأخبار
رئيس إعلامية الإصلاح: معركة مأرب عنوان كبير لصمود اليمنيين واستعادة الجمهورية إعلامية الإصلاح بأمانة العاصمة تعزي عبدالرحمن جهلان بوفاة والدته محكمة عسكرية بمأرب تعقد الجلسة العلنية العاشرة لمحاكمة قادة التمرد والانقلاب الحوثي تحرير الجدافر.. "الجيش" يقترب أكثر إلى حزم الجوف ومعسكر "اللبنات" الاستراتيجي الإفراج عن الأكاديمي "عقلان".. فرحة نغّصتها تعسفات (الحوثية) مضافة لعام من الاختطاف ومصادرة الجامعة "تفاصيل" تصفية الـ "حوثية" لمشائخ طوق صنعاء.. بين مكأفاة نهاية الخدمة وواقع المليشيا "الهش" ودلالات أخرى اطلاق مشروع بناء قدرات أعضاء اللجان المجتمعية بمدينة المكلا 34 منظمة تحذر من كارثة إنسانية وشيكة في مأرب "الله وحده يعلم ماعانيناه".. صحافيون محررون يناشدون العالم إنقاذ زملائهم الأربعة وسط دعوات لإنقاذهم.. (الحوثية) تضع الـ "صحافيين الأربعة" في مقصلة الاستئناف وتحذير حكومي

مولدات الكهرباء التجارية والتوصيل العشوائي وسط صنعاء القديمة.. آثار وتداعيات كارثية

العاصمة أونلاين/ خاص


الجمعة, 19 فبراير, 2021 - 10:35 مساءً

(الصورة تعود الى حادثة حريق وسط صنعاء القديمة خلال نوفمبر الماضي)

بات تراكم مولدات الكهرباء التجارية داخل التجمعات السكانية وسط مدينة صنعاء القديمة وتوصيلها العشوائي هماً يؤرق المواطنين جراء المخاطر مع تكرار حوادث الحرائق جراء التماس الكهربائي الناجم عن عشوائية التوصيل، فضلاً عن فرض مليشيات الحوثي زيادة على تعرفة المحطات التجارية الى مستويات قياسية.

 

وقال مواطنون لـ"العاصمة أونلاين" إن هناك زيادة غير منظمة في تراكم مولدات الكهرباء التجارية التي يديرها قادة نافذون في مليشيات الحوثي الإنقلابية وسط التجمعات السكانية بمدينة صنعاء القديمة والتي زادت من عمليات التوصيل العشوائي على ما يكتنفه ذلك من مخاطر على حياة آلاف المدنيين، حيث لايكاد يمر اسبوع دون حادثة حريق جراء التماس الكهربائي الناجم عن التوصيل العشوائي.

 

وأشاروا الى أن حوادث الحرائق تلحق أضرار بالغة وتدمير وتشوهات بالطراز المعماري الفريد في صنعاء القديمة المصنفة من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونيسكو" ضمن أبرز مدن التراث العالمي.

 

رغم زيادة أعداد مولدات الطاقة واتساع شبكة المستثمرين في قطاع الكهرباء التجارية والتي بالطبع هي حكراً على قيادات تابعة لمليشيات الحوثي، فإن المليشيات رفعت من تعرفة سعر الكهرباء التجارية الى مايتجاوز (300 ريال) للكيلو وات الواحد، وهو مايكّلف المواطنين مبالغ باهظة بالنظر الى مقدار الاستهلاك الشهري.

 

ويشار الى أن مليشيات الحوثي استولت في أعقاب انقلابها على الدولة نهاية 2014م على المؤسسة العامة للكهرباء الحكومية، وقامت بخصخصتها وعلى أنقاضها نشأت شبكة الكهرباء التجارية الخاصة بالجماعة، حيث جرى نهب مئات المولدات ذات القدرة الهائلة وتوزيعها على شبكة من قادة المليشيات الذين باتوا اليوم هم هوامير الكهرباء التجارية.

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً