×
آخر الأخبار
خلال زيارة تفقدية لأبطال الجيش.. الوزير المقدشي: دفنا مخططات مليشيا الإرهاب وداعمتها الإيرانية وزير الداخلية ومحافظ شبوة يؤديان صلاة العيد في عتق.. والمقدشي يتفقد وحدات الجيش قبل يوم من العيد.. مليشيا الحوثي تفتعل أزمة غاز بصنعاء حجاج بيت الله الحرام ينفرون إلى مزدلفة الإصلاح يهنئ بمناسبة عيد الأضحى ويذّكر بمعاناة المختطفين في سجون المليشيات إسقاط مسّيرة "ايرانية" جنوب مأرب.. الرئيس يتابع المستجدات ويشيد بانتصارات أبطال الجيش والمقاومة   عقاب المليشيا .. حرمان 40 موظفاً في جهاز "محو" الأمية من نصف الراتب لعدم حضورهم دورات طائفية إقرار لجنة وزارية لدراسات احتياجات ومتطلبات الجيش الوطني رابطة الأمهات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين والمخفيين قسراً في عدن قبيل عيد الأضحى رئاسة مجلس النواب تستنكر المذبحة الوظيفية التي تقوم بها مليشيا الحوثي بحق 160 ألف موظف

خطر متصاعد على شباب اليمن.. كيف حولت "ثقافية" الحوثي  "الاختبارات" إلى موسم للتجنيد والاستقطاب..؟

العاصمة أونلاين/ خاص


الخميس, 15 يوليو, 2021 - 09:51 مساءً

كشفت مصادر تربوية، وأخرى حكومية تحدثت لـ "العاصمة أونلاين" سر الأسئلة التعجيزية والأخطاء المقصودة في اختبارات الشهادتين الثانوية والأساسية التي شهدتها مؤخراً العاصمة صنعاء وبقية المناطق والمحافظات الخاضعة لمليشيا الحوثي.
 
وقال التربويون إن غرفة مكونة من خبراء إيرانيين ويمنيين تابعين للمليشيا أشرفت على الامتحانات، وعملت على أن تكون امتحانات تعجيزية في بعض المواد، بينما بقية المواد، كانت أسئلة الاختبارات فيها تغلب عليها الأخطاء، إضافة إلى عمل أسئلة من الموضوعات المحذوفة من المقرر.
 
وهدفت المليشيا إلى هذه الإجراءات وغيرها، من أجل إصابة الطلاب بالإحباط، وأن المستقبل أمامهم مظلم، حي سيواجهون الفشل في حياتهم العلمية القادمة.
 
وكشفت المصادر أن آخر أيام الاختبارات وزعت المليشيا مشرفيها "الثقافيين" على أغلب المراكز الامتحانية، وقدمت عروضاً للطلاب، مع توزيع أرقامهم عليهم للتواصل بهم.
 
وأوضحت أن مشرفي الحوثي، أكدوا للطلاب بأن جامعة صنعاء لن تقبل تسجيلهم، كونهم لن يحصلوا على الدرجات التي تؤهلهم لدخول الجامعة.
 
كما هدف المشرفون إلى بث روح اليأس أوساط الطلاب بأن أعداد الخريجين من المدارس والجامعات كثيرة، وانه إذا لم يتم قبولهم في الجامعة، ليتواصلوا معهم عبر الأرقام التي وزعت من أجل تسجيلهم في الكلية الحربية أو كلية الزراعة.
 
واشترط المشرفون على الطلاب قبل إلحاقهم بالكلية الحربية، الالتحاق بالدورات الثقافية، وأنهم سيتكفلون بقيمة "الغذاء والتخزينة وكل شيء" حسب تعبيرهم.
 
وتسعى المليشيا عبر هذه الأساليب إلى تجنيد الطلاب والدفع بهم إلى صفوفها، للزج بهم في معارك القتال، في توجه قذر، حشدت له كل طاقاتها وإمكانياتها، وهو ما يشكل خطراً كبيراً على مستقبل الشباب اليمني، في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة للمليشيا.

 



لمتابعة الموقع على التيلجرام @Alasimahonline


تعليقات 

اقرأ ايضاً